FINANCIAL TIMES

شركات الحمض النووي تجتذب الرساميل المغامرة من الصناديق

منزل فخم إنجليزي مُحاط بمحمية طبيعية من الأراضي الرطبة في منطقة كامبريدجشاير الريفية هو محيط غير متوقع لأحدث التطورات في علم الجينوم، إلا أن العلماء في معهد “ويلكوم تراست جينوم كامبوس” مسؤولون عن بعض من أكبر الاكتشافات الجينية في القرن الماضي - أساس الثورة العالمية في مجال الرعاية الصحية والطب التي أدت إلى صناعة ناشئة.
في هذا المكان، في التسعينيات، ساعد الباحثون في إعداد أول تسلسل للجينوم البشري – الشفرة الأصلية الكاملة للجسم البشري. اليوم، خلفاؤهم يتسابقون لإنهاء مهمة تاريخية أخرى: مشروع الـ 100 ألف جينوم، حيث الحمض النووي من العدد نفسه من البريطانيين يُرسل هنا من قِبل خدمة الصحة الوطنية البريطانية، لتحديد أسباب مرض السرطان وأمراض جينية نادرة لم يتمكن أحد من تشخيصها من قبل.
للاستفادة من هذه البيانات، كان هناك انفجار في شركات برمجيات الجينوم في جميع أنحاء العالم تحاول بناء تطبيقات وخدمات على رأس الأجهزة التي كانت تستخرج بيانات الحمض النووي خلال الأعوام القليلة الماضية.
تكلفة تسلسل الجينوم البشري الواحد انخفضت بشكل كبير، نحو ثلاثة مليارات دولار في عام 2001 إلى أقل من ألف دولار، بسبب الآلات المتطورة التي ابتكرتها شركات مثل إلومينا، مجموعة في سان دييجو وهي واحدة من المستثمرين الأكثر نشاطاً في مجال الجينوم في العالم، وذلك وفقاً لبيانات سي بي إنسايتس.
مع حل مشكلة التسلسل وتجميع المجموعات الواسعة من البيانات الجينية، الشركات التي تستطيع استخدام الخوارزميات لإجراء تحليل ذكي للبيانات وتوفير التشخيصات أصبحت أهدافاً للاستثمار.
يقول جون تشيزوم، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة جينوميكس إنجلاند، التي تُدير مشروع الـ 100 ألف جينوم: “الأمر يُشبه صناعة الإلكترونيات الدقيقة: تسلسل [الحمض النووي] يُصبح أرخص وأسرع بشكل كبير، لذلك فإن الصناعات الجديدة ستتمحور حول إدارة البيانات الكبيرة والاكتشافات التي تأتي منها”.
“هناك حركة عالمية تتسارع هنا، من الواضح تماماً أنه بمجرد أن نفهم الجينوم، سيُحدث ثورة كاملة في تجربة الحياة الإنسانية”.
في الشهر الماضي، الشركات الناشئة التي تبني البرمجيات وتطبيقات استخراج البيانات حققت عائدات غير متوقعة في تمويل المشاريع. في أيلول (سبتمبر) الجاري، أعلنت مجموعة بيانات الجينوم الصينية واكسي نيكسكود أنها جمعت 240 مليون دولار من مستثمرين مثل سيكويا كابيتال، شركة رأس المال المغامر في سليكون فالي، وجاك ما، مؤسس شركة علي بابا.
بعد أسبوع، شركة الجينيات الاستهلاكية الأمريكية 23andMe أكدت جولة بقيمة 250 مليون دولار، أيضاً بقيادة سيكويا، بينما شركة كولر جينوميكس في سيلكون فالي حصلت على 80 مليون دولار من داعمين مثل لورين بويل جوبز، زوجة المؤسس المُشارك الراحل لشركة أبل.
في أوروبا، فإن شركة صوفيا جينيتيكس، القائمة في كامبريدج في المملكة المتحدة والمتخصصة في تطوير الخوارزميات لتحليل البيانات الجينومية، صرفت شيكا بقيمة 30 مليون دولار من مصرف بالدرتون كابيتال.
يقول جيمس وايز، الشريك في مصرف بالدرتون في لندن، الذي يقود الجولة: “في العقد الماضي، التحدي المتمثل في استخدام البيانات الجينومية للتشخيص السريري انتقل من كونه مشكلة كيماوية وأجهزة في المقام الأول ليُصبح مشكلة بيانات. ومشاكل البيانات تُحل من خلال حلول البرمجيات”.
على الرغم من أن كميات هائلة من بيانات الجينوم سمحت للشركات بالبدء في تحليلها، إلا أن البعض يعتقد أن التحديات التكنولوجية الكبيرة لا تزال قائمة.
يقول حلمي الطوخي، الرئيس التنفيذي في شركة جاردانت هيلث: “نحن لا نعرف كيف يبدو السرطان في وقت مبكر. إنه ليس مرضاً واحداً، إنه عشرة آلاف مرض مختلف. لا عجب أن الاكتشاف المبكر لم ينجح حتى الآن، لأننا لا نعرف ما الذي نبحث عنه”.
مع ذلك، في الوقت الذي تنخفض فيه تكلفة تسلسل الجينوم بشكل حاد، إلا أن أنظمة الرعاية الصحية تحاول تصميم خدمات للأفراد، استناداً على الرمز الجيني الخاص بهم - طريقة لإنقاذ الحياة وخفض التكاليف على حد سواء.
تقول بولا دودي، كبيرة نواب الرئيس لأوروبا في شركة إلومينا: “في عام 2001، تسلسل جينوم بشري واحد كلّف الصناعة ثلاثة مليارات دولار و13 عاماً من الأبحاث. اليوم نستطيع القيام بذلك بأقل من ألف دولار خلال بضعة أيام”.
قريباً ستكون الشركة قادرة على تقديم الخدمة مقابل 100 دولار فقط.
أصحاب رؤوس الأموال المغامر متحمسون لأخذ جزء من هذا القطاع المزدهر: حجم الأموال المستثمرة في مجال الجينوم في سبيلها إلى أن تصل إلى 3.2 مليار دولار في عام 2017، وقد تجاوزت منذ الآن إجمالي عام 2016، الذي كان 1.7 مليار دولار، وذلك وفقاً لشركة سي بي إنسايتس.
الصفقات أيضاً تُصبح كبيرة بشكل لا يستهان به - شركة الكشف عن السرطان جريل، التي انفصلت أخيراً عن شركة إلومينا، جمعت أكثر من 900 مليون دولار في جولة تمويل ثانية في آذار (مارس) الماضي، بينما نجد أن هناك شركة ناشئة في مجال تشخيص السرطان، هي جارتدانت هيلث، جمعت 360 مليون دولار، بقيادة شركة سوفتبانك في أيار (مايو) الماضي.
يقول حلمي الطوخي، الرئيس التنفيذي في جاردانت هيلث: “يتم تعويضنا بشكل كبير من قِبل شركات تأمين كبيرة في الولايات المتحدة، لذلك نحن نخطط لتوسع تجاري كبير”.
“اليوم، مقابل ألف دولار يُمكنك أساساً تشخيص أي نوع من أنواع السرطان: الرئة، القولون، سرطان الجلد، سرطان المبيض، سرطان الثدي، وهلم جرا. بالنسبة للمستشفيات، هذه مهمة سهلة”، كما يقول جورجي كامبلونج، الرئيس التنفيذي لشركة صوفيا جينيتيكس، التي ستساعد برامجها على تشخيص أكثر من 100 ألف مريض في عام 2017، من خلال العمل مع 350 مستشفى في كل أنحاء العالم.
كلما قامت بتشخيصات أكثر، أصبحت خوارزميات صوفيا أفضل في كشف الأمراض في الشفرة الجينية للمريض.
إذا كنتَ تعرف ما تبحث عنه، يُمكن أن تُصبح التشخيصات الجينية أرخص بكثير، كما تقول أنجيلا سيلمون، الرئيس التنفيذي في نيوجين، المشروع المشترك بين نيوكاسل على مستشفيات تاين لصندوق منظمة خدمة الصحة الوطنية وجامعة نيوكاسل.
وتقول: “الشركات الأمريكية مثل كولر جينوميكس تعرض اختبارات لتشخيص سرطان الثدي إلى مؤسسة الصحة الوطنية البريطانية مقابل 160 جنيها، ما يعني أنها فرضت قدرا كبيرا من الضغط على الأسعار في هذا المجال، وبالتالي فلا مجال أمامنا للتنافس على الإطلاق”.
في”ويلكوم تراست جينوم كامبوس”، يقول السير جون: “نحن في المراحل الأولى من الثورة. في الطور الحالي، الشركات التي تركز على أدوات وتقنيات معالجة البيانات الضخمة سيتوافر لديها شيء قابل للتسويق على الفور.
بعد ذلك، المعلومات التي تتوافر من البيانات – العلاجات التي تنقذ الأرواح – هي التي ستحصد أكبر الجوائز”.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES