صوت القانون

المرأة شريكة الوطن في نجاحاته.. موسم حج متميز بمشاركة المرأة

شهدت المملكة في الأيام القليلة الماضية نجاحا عظيما لموسم حج هذا العام، ولله الحمد، وبالرغم من الزيادة الملحوظة في أعداد الحجيج على الأعوام السابقة، إلا أن التميز كان الحليف في تنظيم النفير إلى كل الشعائر وما صاحبها من خدمات عامة، شاركت فيها مشكورة كل قطاعات الدولة ذات الارتباط. ومن اللافت في موسم هذا العام وجود الشباب السعودي والمرأة على وجه الخصوص، مشاركة أو متطوعة. فقد تعزز دورها في الفترة الأخيرة وبرزت في مختلف مجالات الحياة وما يتعلق بالمجتمع، فأثبتت حضورها في كل ميادين العمل. وهذا ما يؤكد كفاءتها وتأهيلها لتولي أي عمل يتماشى مع طبيعتها، وإصرارها كمواطنة منتجة على استغلال كل الفرص التي تتيح لها خدمة الوطن والمشاركة في نجاحاته.
كان للمرأة حضورها في فرق، وشاركت في هذا المحفل الكبير والإنجاز العظيم الذي يخدم مسلمي العالم وكل ضيوف الله بلا استثناء. فشهد حج هذا العام افتتاح أول قسم نسائي لتلقي اتصالات الطوارئ في مركز العمليات الأمنية الموحدة، بمشاركة فتيات بمؤهلات عالية يجدن التحدث بأكثر من لغة. وبحسب ما أعلنت قوات أمن الحج، فقد شاركت فرق نسائية بشكل مكثف في المواقع الحرجة داخل المشاعر المقدسة، خاصة تلك التي يصعب على الرجال الدخول إليها. إضافة إلى مشاركة 16 سيدة للعام الثالث على التوالي ضمن فريق المرشدات، حيث يستقبلن الأطفال التائهين ويقدمن الرعاية لهم حتى وصولهم إلى أهاليهم. كما قامت المديرية العامة للجوازات بتجنيد طاقم نسائي مدرب في مراكز التفتيش المؤدية إلى المدينتين المقدستين. ناهيك عن كثير من مخيمات الحجاج النسائية التي يتم تنظيمها بالكامل وتقوم عليها نساء الوطن من المتطوعات اللاتي لا يرجون غير السير بالحج إلى النجاح، وبالحجيج إلى رحلة آمنة عامرة بالروحانية.
مشاركة المرأة تلك، رسالة إلى كل مشكك في أهليتها وفي مكانتها ومنجزاتها الوطنية والمجتمعية. فهنيئا لها هذا الوسام والشرف، وكل عام ونساء الكون في القمة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من صوت القانون