أسواق الأسهم- السعودية

الأسهم السعودية موعودة بـ 3 محفزات سترفع سيولتها وتجذب الاستثمارات

قال محللون لسوق الأسهم السعودية، إن السوق موعودة بثلاثة محفزات ستعمل على رفع سيولتها وجذب استثمارات أجنبية بشكل كبير خلال الأيام المقبلة.
وأضافوا، أن المحفزات تتضمن انضمام السوق إلى مؤشر الأسواق الناشئة في 29 أيلول (سبتمبر)، ونتائج الشركات للربع الثالث التي يتوقع أن تكون أفضل من الربع الثاني، فضلا عن ارتفاع أسعار النفط.
وأشاروا إلى أن الأسواق العالمية ومن بينها سوق الأسهم السعودية، تأثرت خلال الأيام الماضية، بالاضطرابات الجيوسياسية بين كوريا الشمالية وأمريكا، إضافة إلى عوامل محلية تختص بالأسهم السعودية بينها طول الإجازة الصيفية.
من جهته، أوضح حسين الرقيب؛ محلل اسهم، إن السيولة الضعيفة خلال الأيام الماضية، كان سببها الإجازة، خاصة أنها كانت ضعيفة حتى قبل الإجازة. وتوقع أن يتحسن أداء السوق مع المحفزات التي يتصدرها انضمام سوق الأسهم لمؤشر الأسواق الناشئة، الذي من شأنه أن يضخ سيولة في السوق ويجذب استثمارات أجنبية، إضافة إلى ارتفاع النفط، علاوة على نتائج الربع الثالث التي من المتوقع أن تكون أفضل من الربع الثاني خاصة على قطاع الأسمنت والبرتوكيميكال.
من ناحيته، أرجع أنس الراجحي؛ محلل مالي، ضعف أداء سوق الأسهم خلال الأيام الماضية، إلى الاضطرابات الجيوسياسية بين كوريا الشمالية وأمريكا، علاوة على تأثير الإجازة على القطاعات الحيوية.
وقال أنس، إن السوق تحتاج إلى سيولة مرتفعة ليتحسن الأداء إلى ما يراوح بين 4 - 5 مليارات ريال، لافتا إلى أن مؤشر التفاؤل يرتفع عند وجود أخبار إيجابية، وسوق الأسهم السعودي ينتظر هذه الأخبار التي تتصدرها الانضمام إلى مؤشر الأسواق الناشئة، وهو ما سيدعم السوق ويحسن من السيولة، إضافة إلى نتائج الربع الثالث التي من المتوقع أن تعمل على حركة في السوق.
بدوره، توقع مازن سندس؛ محلل أسهم، أن ينعكس انضمام السوق لمؤشر الأسواق الناشئة إيجابيا على سوق الأسهم السعودي وسيعمل على تحقيق نقلة نوعية للسوق، وجذب استثمارات أجنبية من الخارج.
وأشار إلى أن المؤشر كان ضعيفا خلال الفترة الماضية، نظرا للإجازة والاضطرابات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية، لكنه ستعاود السوق حركتها مع المحفزات المرتقبة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- السعودية