المشراق

أنا وجيع القلب مانيب صاحي

عبد الله بن حمود بن سعد بن سبيّل، من أشهر شعراء النبط، شعره في غاية الرقة والجودة، وأكثره وأروعه في الغزل. يتسم شعره بجزالة اللفظ، وقوة المعنى، وتسلسل الأفكار. وقد عدّه كثير من النقاد واحدا من أهم شعراء النبط وأكثرهم إبداعا. توفي عام 1352هـ. طبع ديوانه عدة مرات، أجودها التي قام بها الراحل خالد الفرج في "ديوان النبط"، لكنها ناقصة، أما أكثر طبعات ديوانه استيفاء لشعره فهي التي قام بها حفيده الشاعر محمد بن عبد العزيز بن سبيل. ومن روائع الشاعر المبدع عبد الله بن سبيّل هذه القصيدة:

يا الله تجعل كل دربي سماحِ
وبهداك تأمرني على اللي به إصلاحْ

خليت من شفي بخفضه جناحي
من يوم شفت الشـيب في عارضـي لاح

يا ليت يمحا لابيض الشـيب ماحي
ويرد وقت فات بالغي سباح

ليت الهوى للي يريده مباحِ
والـعصـر الاول ينثني عقب ما راح

وعن المراجل ما تقل المشاحي
خصٍ به اللي للمواجيب نطاح
إلى توسع خاطري واستراحِ
أخذت لي مع طورق الغي مسـراح

أسـري ولا أدري وين هو به مراحي
واقضـي مرادي قبل فلاّق الأصباح

مشعوف وإذاري هبوب الرياحِ
حمل الهوى ما فِكّ عنّي ولا طاح

وا جسمي اللي كنّه العود ماحي
فضلة حديد استاد مبرد ومصفاح

الى ذكرت اللي جوابه ذباحِ
يغضـي بعينه والمقاديم ذبّاح

مع لبةٍ تشدى لبيض المداحي
وغرٍّ يوريني ثمرهن وهو شاح

لا بد ما يطري عليّ متراحي
أسهر وكن بناظر العين ذرناح

انا وجيع القلب مانيب صاحي
عضـيض غِلْث وشاف له بارقٍ لاح

يا ذابح المسلم بليَّا سلاحِ
ما تستبيحه قبل سَلاَّل الأرواح

خلك تشوف بصدره الانشـراحِ
وقلبه عليك من الأعاليل ينساح

قبل الفراق اللي شـرابه ذحاحِ
والحب ما يوحي جنيبه ولو صاح
شرح المفردات:

المشاحي: المصاعب. مشغوف: مريض من الحب، بلغ العشق شغاف قلبه. إذاري هبوب الرياح: يقصد أنه يقول شعرا مثل ما يذري الفلاح حب القمح والهواء هابا. استاد: يقصدون بها في اللهجة المحلية آنذاك البنّاء والنّجار والحدّاد. مصفاح: فأرة النجار. يريد أن جسمه نحل نحولا شديدا. جوابه: كلامه وحديثه. ذباحِ: قتّال، من جماله وروعته. المقاديم: خصل الشعر. لبة: صدر. تشدى: تشابه. بيض المداحي: يقصد بيض النعام، وفي الفصحى تسمى الأدحية. غر: أسنان ناصعة البياض. ذرناح: نوع من الحشـرات فيه سميّة يدق ويداوى به الجرب، وهو حار كالفلفل سام. مانيب صاحي: لست سليما وطيبا. عضيض غلث: مصاب بداء الكَلَب، والغلث: الكلاب المسعورة، وكانوا يظنون أن المعضوض من الكلب المغلوث إذا رأى البرق مات. تستبيحه: تطلب منه أن يبيحك ويسامحك. الأعاليل: جمع علة، وهي المرض هنا. ينساح: يرتاح ويطمئن. ذحاح: سام للغاية. جنيبه: مَن بجانبه.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من المشراق