FINANCIAL TIMES

بوالص اختراق البيانات تُهيمن على السوق مع تعطيل الأعمال

على عكس التأمين على سيارة أو منزل، التأمين الإلكتروني ليس منتجا معياريا لديه مجموعة من الميزات الأساسية التي تناسب الجميع. التأمين الإلكتروني لكل شركة سيكون مختلفا.
السوق في الوقت الراهن تهيمن عليها بوالص اختراق البيانات، حيث تُغطي الشركات فقدان مجموعات كبيرة من البيانات - عادة بيانات العملاء.
تقول سارة ستيفنز، رئيسة التأمين الإلكتروني في شركة التأمين جيه إل تي: “بوليصة التأمين الإلكتروني العادية ستدفع نفقات الأزمة مثل الخبراء، ونفقات إخطار [الزبائن] والمساعدة في العلاقات العامة. يُمكن أن تدفع أيضا لأشخاص للمساعدة في معرفة ما إذا كان ينبغي دفع الفدية”.
التغطية المعروضة تتزايد، خاصة عندما يتعلّق الأمر بأي خسارة محتملة للإيرادات.
تقول ستيفنز: “شهدنا توسّعا كبيرا في حجم تغطية انقطاع الأعمال. ولا يكون ذلك دائما بسبب حادث إلكتروني - يُمكن أن يكون بسبب فشل تكنولوجي”.
بول بانتيك، المتعهد في شركة التأمين بيزلي، يقول إن العملاء يُصبحون أكثر تطلبا. “الشركات العالمية الكُبرى تتطلع لشراء تغطية أكثر شمولا تتضمن اختراق البيانات، وانقطاع الأعمال، والأضرار في الممتلكات”.
هناك مجال واحد نادرا ما يُغطى هو الأضرار التي يُمكن أن يتسبب بها الهجوم الإلكتروني في السمعة. تقول شركات التأمين إنه من الصعب قياس السمعة، وبالتالي من الصعب التأمين عليها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES