منوعات

ترتيبات جديدة لمهرجان الورد الطائفي تعيد المزارعين والمصنعين إلى الواجهة

أكد مسؤول حكومي، أن مهرجان الورد الطائفي الـ13، الذي سينطلق في الـ29 من الشهر الجاري، سيحظي بتدشين غير تقليدي بما يناسب المنتج وتميزه، مشيراً إلى أن المهرجان سيشهد فعاليات وترتيبات جديدة تعيد المزارعين والمصنعين إلى الواجهة من جديد، ويضمن لهم عائد ربح كبير، حيث سيتولون بأنفسهم تنظيم محالهم، بخلاف ما كان عليه الوضع في الأعوام الماضية.
وقال لـ"الاقتصادية" نايف العصيمي، المتحدث الرسمي باسم مهرجان الورد الطائفي الـ 13، أمين عام مساعد مجلس التنمية السياحية في محافظة الطائف، إن مهرجان الورد الطائفي هذا العام، سيشمل أموراً جديدة ، أولها أنه سيكون بتنظيم كامل من مجلس التنمية السياحية، من أجل إظهار المهرجان بالشكل الذي يليق بمنتج الورد كمنتج فريد، يستحق أن يكون في موقع جيد، وبتنظيم جيد أيضاً.
وفيما يتعلق بضيوف المهرجان، أشار العصيمي إلى حضور مجموعة من رجال الأعمال من خارج الطائف، ومن دول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى مشاهير السوشيال ميديا، والذين سيعطون للمهرجان زخما كبيرا وتكسبه فائدة من ناحية الاستثمار.
ولفت إلى أن المهرجان هذا العام، موجه لخدمة المزارعين والمصنعين، حيث ينظم في الردف ذات الإشغال العالي، وبالتالي من المتوقع أن يكون عائد الربح كبيرا، إضافة إلى أن الدخول سيكون مجانا، كما لا يوجد منافس للمزارعين والمصنعين، ولن توجد في المهرجان منتجات تجارية خارج عن منظومة الورد، عدا ما يتعلق بالأطعمة والوجبات.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات