المشراق

هجرة الغطغط .. التاريخ والحياة الاجتماعية

أصدرت الباحثة جوهرة إبراهيم الرويس باكورة مؤلفاتها بعنوان "هجرة الغطغط في عهد الملك عبدالعزيز"، وقد صدر الكتاب عن دار جداول للنشر والترجمة والتوزيع قبل أيام قليلة. وأصل الكتاب رسالة ماجستير قدمت إلى قسم التاريخ الوطني بكلية الآداب في جامعة الملك سعود.
تتضمن الرسالة مرحلة تأسيس المملكة العربية السعودية في طورها الثالث مشروع تبناه الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه إلا وهو توطين سكان البادية بنقلهم من البادية إلى الهجر للاستقرار فيها وتعليم أمور الدين، وكانت أول الهجر بعد الأرطاوية هجرة الغطغط التي أنشأت من قبل جماعة من الناس رغبوا في ترك حياة الصحاري والاستقرار في الغطغط القريبة من الرياض، تناولت فيه مكان الهجرة، وتاريخ تأسيسها، ومن أسسها؟ ومن القبائل التي استوطنتها؟ والمنشآت الخاصة والعامة فيها، واستعرض الكتاب صورا لهذه المنشآت. وكذلك سبب تسميتها واختيار موقعها، وكيفية تعليم رجالهم، ونسائهم، وأطفالهم، وكيفية التجارة فيها، وأسلوب الإدارة في هذه الهجرة، ونمط حياتهم الاجتماعية والدينية والعسكرية التي يعيشها سكان تلك الهجرة، ودورهم التاريخي البارز في تأسيس المملكة العربية السعودية تحت راية الملك عبدالعزيز حتى أصبح هذا التجمع السكاني قوة عسكرية دينية جاهزة للقتال متى أمرهم الملك عبدالعزيز بذلك. واعتمدت الدراسة غالبا في حياة سكان الغطغط الاجتماعية على الروايات الشفهية من شخصيات معاصرة، سكن آباؤهم هجرة الغطغط؛ لشح المعلومات المدونة عن الحياة الاجتماعية لسكان الهجرة خلال مدة البحث.
وعند الحديث عن الحالة الدينية لسكان تلك الهجرة، فقد ذكرت المؤلفة بعض المواقف التي حصلت من أهل الهجرة، منها ما كان داخل الهجرة ومنها ما كان خارجها، ما تدل على مدى ما توصل إليه أهل الهجرة من التشدد في الدين، وبينت الدراسة أدوار بعض الشخصيات التي كانت تنادي بالتشدد والغلو في الدين، وكان لهم تأثير على الناس.
وورد في الكتاب رد على بعض المؤرخين الذين ذكروا السبب وراء خلاف أمير هذه الهجرة وأهلها مع الملك عبدالعزيز، ولم تتفق الباحثة مع ما ذكروا. وتناول الكتاب طرق الملك السلمية التي قام بها في حل الخلاف معهم، وكيف انتهى الأمر في معركة السبلة؟ ثم اضمحلال هجرة الغطغط.
يقع الكتاب في 150 صفحة، ويحتوي على عدد من الصور والوثائق بعضها ينشر لأول مرة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من المشراق