أخبار اقتصادية- محلية

إطلاق المنصة الرقمية لخصخصة القطاعات الحكومية في الربع الثاني

تركي الحقيل

يعتزم المركز الوطني للتخصيص في وزارة الاقتصاد والتخطيط، إطلاق منصته الرقمية التي تحتوي على الفرص الاستثمارية المقرر تخصيصها، والآلية الموحدة لهذا البرنامج في الربع الثاني من العام الجاري.
وأوضح المركز على لسان تركي الحقيل الرئيس التنفيذي، أن إطلاق المنصة يهدف إلى إطلاع القطاع الخاص بشكل كامل على برنامج التخصيص، معتبراً أنّ هذا التوجه مهم لرؤية المملكة 2030، خاصة مع طرح 16 جهة حكومية للتخصيص خلال المرحلة الأولى.
وقال الحقيل لـ "الاقتصادية" إنه جرى إقرار تنفيذ الفرص المنبثقة لمبادرات برنامج التحول الوطني، المتعلقة بخصخصة بعض القطاعات، بينها وزارات الإسكان والتعليم ومدينة الملك عبدالله للعلوم والتقنية والهيئة الملكية للجبيل وينبع.
وتستهدف السعودية في البرنامج أكثر من 16 قطاعا مستهدفا للتخصيص في القطاعات الحكومية في المرحلة الأولى، وذلك بعد دراسة 147 جهة حكومية، علما بأن دور المركز الوطني للتخصيص، هو تنظيم، تشريع، تطوير، وإشراف.
وكان الحقيل قد أوضح في لقاء تعريفي للمركز نهاية الشهر الماضي، أن المركز يعكف على بناء بيئة تنظيمية جاذبة للمستثمر المحلي والأجنبي، مفيدا بأن هناك 85 فرصة ومشروعا ذات العلاقة بالمشاركة بين القطاعين العام والخاص.
وأوضح الحقيل حينها أن هناك جهات معنية تم تحديدها، متوقعا أن تكون الأندية الرياضية ومطاحن الدقيق أول الجهات التي سيتم تخصيصها بعد قطعها شوطا كبيرا حيال ذلك، وصدور قرارات حكومية هدفت إلى تجهيزهما للتخصيص، مشيرا إلى أن المركز يهدف إلى وضع استراتيجية ممتدة من استراتيجية الحكومة المعلنة عام 2002، وتستفيد من تجارب دولية تم الاطلاع عليها من قبل لجنة التخصيص، حيث تمت الاستفادة من سبعة نماذج عالمية.
وأشار إلى أن الـ 16 جهة التي تم اختيارها للتخصيص في المرحلة الأولى، تشمل وزارات التعليم، الشؤون البلدية والقروية، الصحة، العمل والتمنية الاجتماعية، والنقل. أما في مجال المواصلات، الهيئة العامة للطيران المدني، الخطوط الجوية العربية السعودية، المؤسسة العامة للموانئ، والمؤسسة العامة للخطوط الحديدية. وفي مجال الخدمات العامة، الشركة السعودية للكهرباء، المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، وشركة المياه الوطنية. ومن الجهات الأخرى المؤسسة العامة للحبوب، الأندية الرياضية، البريد السعودي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.
وطالب الحقيل القطاع الخاص بالتواصل مع المركز حول التخصيص وتقديم مقترحات للعمل عليها لإيجاد برنامج تخصيص جاذب للمستثمرين، مفيداً بأنّ المستثمر الأجنبي في حال دخوله للتخصيص سيكون عبر شريك سعودي.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية