المشراق

الفريق جون باشا .. لقبه البدو براعي البويضا وألف لأجلهم أشهر كتبه

يعتبر الفريق جون باجوت جلوب باشا، واحدا من أهم الشخصيات العسكرية والسياسية في بريطانيا، فبين عام 1897 التي هي سنة ولادته، وعام 1986، حيث توفي بمنزله في مي فير، استطاع الرجل أن يعيش حياة خصبة ومعطاءة ولا سيما في الجوانب العسكرية والسياسية والفكرية. ومن المهم أن نذكر ارتباط جلوب باشا القوي بتاريخ العرب، لكونه شاهدا بل قائدا خلال الأحداث الكبيرة التي مرت بها الأمة العربية خلال الحرب العالمية الأولى، وما تلاها، وبالخصوص مأساة فلسطين والدور الكبير الذي لعبه الرجل بالانتصار لقضية العرب ودفاعه المستميت عن الأراضي الفلسطينية وفضحه للسياسات الصهيونية الوحشية التي ارتكبت بحق أهالي فلسطين بحسب رأي عدد من المؤرخين والدارسين لتلك المرحلة، على أن هناك من لديه ملاحظات وشكوك حول ما عمله جلوب باشا، واتهموه بسوء قيادته للجيش إبان حرب عام 1948. أبو حنيك راعي البويضا حنيك تصغير حنك وهو الفك، وقد أصيب جلوب باشا عام 1917 في الحرب العالمية الأولى بشظية من قنبلة ألمانية حطمت فكه السفلي وكادت تقضي عليه، لكنه عولج وشفي منها بعد أن خلفت له تشويها في فكه، ولما جاء إلى العالم العربي عام 1920، وعاش بينهم لقبوه بـ (أبو حنيك) وهو لقب لا يراد منه المدح ولا الذم، وإنما وصف أطلقوه بكل عفوية على معلم بارز في وجهه. لكن هذا اللقب أصبح محببا لدى جلوب باشا ولدى العرب، واشتهر به أكثر من اسمه.. كما لقبه البدو أيضا إبان معارك الإخوان بلقب حربي وهو (راعي البويضا). #2# مذكراته إن مذكرات جلوب باشا تمثل جزءا حيويا في تاريخ العراق والأردن والأمة العربية، وهي مذكرات جديرة بالقراءة والاطلاع. وقد قام الدكتور عبد الرحمن الشيخ بترجمة هذه المذكرات التي تحمل اسم "حياتي في المشرق العربي" إلى اللغة العربية وصدرت الطبعة الأولى منها عام 2002 عن دار الأهلية للنشر والتوزيع في الأردن. وتقع المذكرات في 19 فصلا تحدث فيها عن حياته في العراق والأردن، وحركة رشيد عالي الكيلاني، ووعد بلفور، وتيودور هرتزل، وحرب 1948، والفيلق العربي في الأردن، وأشياء أخرى. وله كتاب آخر هو "حرب في الصحراء" سجل فيه جزءا من ذكرياته. حرب في الصحراء هذا الكتاب ألفه جون باجوت جلوب عام 1960، وهو يتحدث عن الفترة الواقعة بين عامي 1920 و1930، مسلطا الضوء بشكل أساس على حركة الإخوان، وعلى الحروب والقلاقل التي حدثت في تلك الفترة، كما يتناول مسألة الحدود السعودية العراقية، وكان جلوب باشا حينها يعمل في وظيفة ضابط استخبارات تابعا لسلاح الجو الملكي البريطاني ويتمركز عمله في المنطقة المحايدة بين السعودية والعراق قبل ترسيم الحدود، وقد استقال من وظيفته وأصبح مفتشا إداريا لشؤون الصحراء الجنوبية في الحكومة العراقية الملكية في الفترة ما بين عام 1927 - 1930 .. فهو شاهد عيان على هذه الأحداث التي يسجلها في كتابه، وبطبيعة الحال فهي تمثل وجهة نظره. #3# وفي ثنايا كتابه يرسم لنا صورة لحياة البادية وعاداتهم وتقاليدهم وغزواتهم، موردا العديد من المعلومات والأخبار الجديدة والنادرة، التي شاهد بعضها بنفسه.. وقد قام بترجمة الكتاب أحد أبناء قبائلنا الكريمة وهو عطية الظفيري، وراجعه ابن المؤلف فارس جلوب، وقد أسماه والده باسم عربي انطلاقا من إعجابه وحبه للعرب. ونشرت الطبعة العربية الأولى عام 2001م عن دار قرطاس للنشر. لماذا ألف الكتاب يذكر أبو حنيك في مقدمة كتابه أنه من المفيد أن يسرد القصة لأنها تروي الخدمات التي قامت بها القوات البريطانية. لكنه بعد ذلك يورد حكاية طريفة تبين السبب الأساسي لتأليفه الكتاب حيث كان في صبيحة يوم عاصف بارد من آذار (مارس) عام 1924، ومعه مرشده برجس الظفيري في صحراء الشامية، وشاهدوا مجموعة من الإبل ظنوهم في البداية غزوا لكن تبين لهم أنهم بدو رحل وليسوا غزاة، ثم تطور الحديث بينهما إلى أن سأل برجس جلوب باشا عن نظرة البريطانيين إلى البدو وموقفهم منهم، فأجابه بأنهم لا يعرفون الكثير عن البدو، فطلب منه برجس أن يحدث قومه عن البدو.. (يجب أن تحدث قومك عن البدو، عن حروبهم، وغزواتهم، وخيامهم، وقطعانهم، بالله عليك حدثهم عنا).. ووعده جلوب باشا بتنفيذ ذلك، وحقق وعده بعد مرور 36 سنة بتأليفه لهذا الكتاب. #4# فصول الكتاب يقع الكتاب في (19) فصلا إضافة إلى ملحق للصور المأخوذة من أرشيف جلوب باشا.. وفصول الكتاب هي: 1) أشخاص المسرحية. (2) نشوء الوهابيين وانهيارهم وإعادة إحياء دولتهم. (3) ابن سعدون وابن سويط. (4) الخطوات الأولى في الصحراء. (5) لاجئو الإخوان. (6) جو هدية. (7) عيد ميلاد سعيد. (8) شتاء في أبو غار. (9) طلعات في صحراء الحجرة. (10) سنة الخيمة. (11) بصية. (12) مؤتمر جدة. (13) إرهاصات النضال. (14) اعقلها وتوكل. (15) من الجميمة إلى أم المدافع. (16) يوم السبلة. (17) عطلات الصيف. (18) وانقلبت الأوضاع. (19) استسلام غير مشروط. والكتاب مهم للمهتمين بتاريخ المنطقة في العصر الحديث.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من المشراق