أخبار اقتصادية

«المركزي المصري»: قرار بطاقات الخصم يتعلق «بإساءة الاستخدام»

قال البنك المركزي المصري إن تعليماته الصادرة بخصوص استخدام بطاقات الخصم الصادرة بالعملة المحلية خارج البلاد إنما تتعلق بمن يسيئون استخدام بطاقات الخصم في الحصول علي مبالغ كبيرة من العملة الأجنبية دون وجود غرض واضح لهذا الاستخدام. وبحسب "رويترز"، فقد ذكر المصرف في بيان أنه وجه المصارف المحلية إلى عدم إيقاف بطاقات تستخدم بأسلوبها المعتاد وذلك لتفادي إيقاف معاملات الأفراد وبطاقاتهم دون داع، وفي جميع الأحوال يؤكد البنك المركزي المصري استمرار العمل بجميع البطاقات القائمة سواء الخصم أو الائتمان دون تغيير في ضوء التعليمات المقررة من كل مصرف. وكان طارق عامر محافظ البنك المركزي قال في وقت سابق إنه لا تغيير في استخدام بطاقات الخصم الصادرة بالعملة المحلية خارج البلاد وذلك بعد يوم من خطاب أصدره المصرف يوجه بقصر استخدامها على داخل البلاد، مضيفا أن لكل مصرف الحق في وضع الحدود على استخدامات عملائه من مدفوعات النقد الأجنبي بالخارج من خلال بطاقات الخصم بالعملة المحلية لكن يجب التيقظ لحدوث عمليات تلاعب كبيرة من بعض العملاء. وتأتي تصريحات عامر بعد أن أصدر البنك المركزي توجيها في خطاب إلى رؤساء المصارف بمنع استخدام بطاقات الخصم الصادرة بالعملة المحلية خارج البلاد، وأشار الخطاب إلى ضرورة اتخاذ ما يلزم نحو قصر استخدام بطاقات الخصم متضمنة البطاقات المدفوعة مقدما الصادرة بالعملة المحلية من المصارف المصرية داخل مصر فقط. وأشار عامر إلى أن عمليات المضاربة تكبد الدولة مليارات الدولارات، وتنظيما لهذا التسيب وجه البنك المركزي البنوك برقابة وتنظيم استخدام الخصم متضمنة البطاقات المدفوعة مقدما وذلك لتجنب سوء استخدامها، وتعاني مصر نقصا في مواردها بالعملة الصعبة وسط تراجع إيرادات السياحة وقناة السويس وتحويلات المصريين في الخارج.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية