«الحج»: مغادرة 5.7 مليون معتمر و300 ألف ما زالوا في مكة والمدينة

قال حاتم قاضي المتحدث الرسمي باسم وزارة الحج لـ"الاقتصادية"، إن أعداد المعتمرين المتواجدين حاليا في مكة المكرمة والمدينة المنورة نحو 300 ألف معتمر من الخارج، مؤكدا في ذات الوقت مغادرة جميع المعتمرين في موسم العمرة الجاري، بعد أدائهم مناسك العمرة، حيث يصل أعداد المعتمرين المغادرين نحو 5.7 مليون معتمر من الخارج. وأوضح قاضي أن شركات العمرة التزمت بالأنظمة والتعليمات، ما ساهم في عملية التنظيم وسرعة مغادرة المعتمرين من الخارج بعد أدائهم مناسك العمرة، كما أن شركات العمرة حريصة على عدم ارتكاب المخالفات، لتجنب إيقاف النظام عنها، مشددا على أن شركات العمرة بدون مخالفات في الموسم الجاري. وقالت مصادر في وزارة الحج لـ"الاقتصادية"، إن أعداد تأشيرات العمرة حتى أمس الأول، بلغت نحو 6 ملايين تأشيرة للعمرة منذ بداية الموسم العمرة الجاري، مشيرة إلى أن أعداد تأشيرات المعتمرين من الخارج بلغت منذ بداية موسم العمرة 5.980.488 تأشيرة. ولفتت المصادر إلى أن خطة وزارة الحج لموسم العمرة في شهر رمضان الجاري حققت نتائج ملموسة وسط تواصل قوافل المعتمرين والزوار في هذا الشهر الكريم في ظل تنفيذ المشروعات العملاقة في مكة المكرمة والمدينة المنورة ما ساعد ضيوف الرحمن في تأدية مناسكهم في يسر وسهولة. وقال الدكتور بندر بن محمد حجار وزير الحج، إن استشعار ضيوف الرحمن من مختلف أقطار العالم لطبيعة المجتمع السعودي التواق لهذه الخدمة المنبثقة من الرسالة السامية التي يحملونها على مر العصور لكي تتعمق في دواخلهم مشاعر الإحساس بأنهم بين أهلهم وذويهم فيقضوا أيامهم بجوار الكعبة المشرفة أو في رحاب مسجد المصطفى صلى الله عليه وسلم في يمن ومحبة وطمأنينة. وأضاف: "أن هذه العناية والرعاية التي يحظى بها المعتمر والزائر منذ وصوله إلى هذه الديار المقدسة وحتى مغادرته هي ثمرة عمل جاد مستمر طوال العام يستهدف تحقيق أفضل وأرقى الخدمات ووفق أعلى المعايير لتسخير كل الإمكانات لخدمة المعتمرين والزوار مشيرا إلى أن كل القطاعات ذات العلاقة تسعى جاهدة لترجمة التوجيهات السامية وجعلها واقعا ملموسا يستشعره الجميع". ولفت إلى أن المستجدات والمتغيرات التي تفرزها هذه الاستعدادات عبر منظومة المشاريع التي نفذت فعلاً والتي ما زالت تحت التنفيذ خاصة ما يتعلق بتوسعة المسجد الحرام والمطاف تأتي تسهيلاً لتحركات ضيوف الرحمن ورفع المشقة عنهم لأداء نسكهم بسهولة ويسر وراحة وهذا يتضح في زيادة الطاقة الاستيعابية للحرم المكي الشريف بهدف مواكبة الخطة المرسومة وسعيا لمجابهة الزيادة المضطردة في أعداد المعتمرين والحجاج. واستطرد: كل ما من شأنه ضبط وتنظيم أداء المعتمرين من المؤكد أن يعيننا على تصور الحركة الانسيابية المتوقعة لموسم الحج المقبل بإذن الله وبذلك نطمئن على نجاح الخطة التشغيلية لموسم العمرة كما أنه يبشر بأننا مقدمون على موسم حج ناجح بإذن الله.
إنشرها

أضف تعليق