العالم

الرئيس اللبناني ينتقد "استقلال" حزب الله عن منطق الدولة وانخراطه في الصراع السوري

انتقد الرئيس اللبناني ميشال سليمان الخميس "استقلال اطراف لبنانية عن منطق الدولة"، و"تخطي الحدود والانخراط في نزاع مسلح"، في اشارة الى حزب الله الذي يقاتل في سوريا الى جانب قوات النظام. وقال سليمان في الذكرى السبعين لاستقلال لبنان "لا يمكن أن تقوم دولة الاستقلال، إذا ما قررت أطراف أو جماعات لبنانيّة بعينها، الاستقلال عن منطق الدولة، أو إذا ما ارتضت الخروج عن التوافق الوطني، باتخاذ قرارات تسمح بتخطّي الحدود والانخراط في نزاع مسلّح على أرض دولة شقيقة، وتعريض الوحدة الوطنيّة والسلم الأهلي للخطر". وجاء ذلك بعد يومين من تفجيرين انتحاريين استهدفا السفارة الايرانية في بيروت ما تسبب بمقتل 25 شخصا واصابة 150 آخرين بجروح. وراى سليمان ان هذه التفجيرات تؤكد "ما بات يتهدّد الوطن من مخاطر فتنة وإرهاب مستورد". وحمل سياسيون لبنانيون من خصوم حزب الله الحزب جزءا من المسؤولية عن التفجيرين بسبب تورطه في النزاع السوري. وكانت مجموعة جهادية تطلق على نفسها اسم "كتائب عبدالله عزام" اعلنت مسؤوليتها عن التفجيرين، مطالبة بانسحاب حزب الله من سوريا. وقال سليمان في كلمة بثتها مباشرة شاشات التلفزة اللبنانية "لا يستقيم الاستقلال ويُعتبَر ناجزاً، (...) إذا لم ننجح في تحييد أنفسنا عن التداعيات السلبيّة للأزمات الإقليميّة، من طريق رهن مصالح لبنان العليا بالمشيئة الإقليميّة أو بالإملاءات والمصالح الخارجيّة". وتابع "لا يجدر الحديث عن الاستقلال (...) إذا عجزت الدولة عن نشر سلطتها الحصريّة على كامل تراب الوطن، وضبط البؤر الأمنيّة، وقمع المخالفات ومحاربة التكفير والإرهاب، وإذا لم تكن القوات المسلّحة هي الممسكة الوحيدة بالسلاح والناظمة للقدرات الدفاعية باشراف السلطة السياسية". وتنتشر في مناطق عدة من لبنان جزر امنية بينها في طرابلس (شمال) حيث تتحكم مجموعات مسلحة سنية وعلوية بالوضع الامني، وتشعل جولات عنف متنقلة. ويملك حزب الله ترسانة من الاسلحة يطالب خصومه بوضعها في تصرف القوى الشرعية، ويرفض الحزب التخلي عنها بذريعة مقاومة اسرائيل. ودعا سليمان "أمام المأزق السياسي والوطني الذي تعاني منه البلاد" الى "عدم السماح بايصال البلاد إلى حال من الفراغ"، متخوفا من عدم التمكن من انجاز الانتخابات الرئاسية المقررة في ايار/مايو المقبل. وجدد سليمان الدعوة الى "تحييد لبنان عن التداعيات السلبيّة للأزمات الإقليميّة؛ والانسحاب فورا من الصراع الدائر في سوريا". وقال متوجها الى اللبنانيين "لا يدفعنّكم أحد إلى المكابرة أو المغامرة في الشأن الوطني، فالمغامرة كالمقامرة لا تحسب حساباً للخسارة، ونحن شعب، لم يعد يتحمّل عبء الخسائر المجانيّة والحروب العبثيّة والمجازفات". وبسبب الانقسام الحاد في لبنان حول الازمة السورية، لم يتفق الاطراف اللبنانيون على تشكيل حكومة منذ سبعة اشهر.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من العالم