الصحة

مستشفى الملك فيصل التخصصي ينظم ندوة حول دور المجتمع في مجال التبرع بالأعضاء

نظمت المؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث يوم أمس ندوة مفتوحة حول دور المجتمع في مجال تعزيز التبرع بالأعضاء, بحضور الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز مساعد وزير البترول والثروة المعدنية لشؤون البترول المشرف العام على جمعية الأمير فهد بن سلمان الخيرية لرعاية مرضى الفشل الكلوي , وذلك في قاعة المملكة بفندق الفور سيزون بالرياض. وفي بداية الندوة أوضح المشرف العام على المؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور قاسم القصبي، أن الندوة تهدف إلى تعزيز دور المجتمع في التبرع بالأعضاء , مشيراً إلى أن مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث له دور رائد في مجال زراعة الأعضاء يعود إلى أكثر من ثلاثة عقود خلت حيث تأسس أول برنامج لزراعة الأعضاء في المستشفى عام 1981م , وهو برنامج زراعة الكلى ومن ثم توالت إثر ذلك البرامج ، كبرنامج زراعة نخاع العظم والخلايا الجذعية , وبرنامج زراعة القلب , وبرنامج زراعة الرئة , وبرنامج زراعة الكبد , وبرنامج زراعة العظام الذي أنطلق قبل ثلاثة أعوام. وأبان الدكتور القصبي أن زراعة الأعضاء تعد من أولى اهتمامات الرعاية الطبية التخصصية في المؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث , حيث قامت المؤسسة خلال العام الماضي 2012م بمستشفياتها في الرياض , وجدة بإجراء 760 عملية زراعة ، منها 335 عملية زراعة نخاع عظم وخلايا جذعيه للكبار والأطفال , و261 عملية زراعة كلى ، و101 لزراعة الكبد ، و19 عملية زراعة قلب ، و14 عملية زراعة رئة ، و30 عملية زراعة عظم , مؤكداً أن نسبة نجاح هذه العمليات - ولله الحمد - مماثلة للمراكز العالمية. وأفاد أنه خلال الأعوام القليلة الماضية شهدت برامج زراعة الأعضاء في المستشفى قفزات كبيرة حيث ارتفع عدد عمليات زراعة الأعضاء بنسبة 84% في عام 2012م عن عام 2005م مما أسهم بصورة كبيرة في تخفيف معاناة المرضى وتجنيبهم مشاق السفر طلبا للعلاج بالخارج , مشيراً إلى أن التكلفة المالية لـ 730 من هذه العمليات بمستشفى الملك فيصل التخصصي في عام 2012م ، إذا ما تم إجراؤها في الولايات المتحدة الأمريكية ، تقدر بأكثر من 4ر1مليار ريال , بينما تقدر تكلفة إجرائها بمستشفى الملك فيصل التخصصي بحوالي 482 مليون ريال , أي تقل التكلفة المالية بالمستشفى عن نظيرتها بالولايات المتحدة الأمريكية بحوالي 962 مليون ريال , ويتضح أن التكلفة بالمستشفى تعادل حوالي 34% من نظيرتها في الولايات المتحدة الأمريكية. وقال الدكتور القصبي : إن لبرامج زراعة الأعضاء في المستشفى نجاحات كبيرة ليس على المستوى الإقليمي فحسب بل أيضاً على المستوى العالمي إذ أنه وبشهادة أحد المراكز المتخصصة عالمياً ، حافظ مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث على موقعه المتقدم بين أوائل مراكز زراعة الخلايا الجذعية من نخاع العظم ودم الحبل السري للأطفال على مستوى العالم وقد تم تدشين بنك الخلايا الجذعية من دم الحبل السري بالمستشفى عام 2007م , وذلك لتوفير وحدات الخلايا الجذعية لإجراء عمليات زراعة نخاع العظم للمرضى الذين لا يوجد مطابق لهم من أفراد الأسرة. وبين أن البنك أسهم بما يزيد عن 90% من وحدات الخلايا الجذعية من دم الحبل السري التي تمت زراعتها خلال عام 2012م , وبذلك تم الاستغناء عن استيراد معظم هذه الوحدات من الخارج. وفي الجانب الطبي أوضح استشاري زراعة الكبد في مستشفى الملك فيصل التخصصي الدكتور محمد إبراهيم السبيل أن زراعة الكبد من العمليات الناجحة ولها الآن 50 سنة منذ بدء أول عملية , مبيناً انه في السابق كان ينظر إلى أن مريض الكبد ميئوس من شفائه , ولكن ولله الحمد الآن تحول الأمر إلى وضع آخر وسيعيش مريض الكبد - بإذن حياة طبيعية بعد إجراء عملية الزراعة. وكشف أن العائق الكبير أمامهم هو عدم توفر الأعضاء حيث أن مصدر الأعضاء عادة ما يكون من متبرع حي أو من متوفى , لافتاً النظر إلى أن أخطار العملية بالنسبة لمتبرع الكبد قليلة ولله الحمد قليلة. كما أوضح مدير المركز السعودي لزراعة الأعضاء الدكتور فيصل بن عبدالرحيم شاهين أن المملكة خطت ولله الحمد خطوات كبيرة في مجال زراعة الأعضاء , فبعد أن كانت العمليات التي تجرى داخل المملكة في الثمانينيات قليلة جداً طوال العام أصبح بفضل من الله يجرى حاليا في المملكة من 3 إلى 4 عمليات يوميا طوال العام , مشيراً إلى أن نسبة نجاح هذه العمليات تماثل نسبتها في المراكز المتخصصة بالدول المتقدمة في هذا المجال . وبين أن مبادرة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بإنشاء المركز الوطني للكلى كانت خطوة جبارة في إنقاذ الكثير من مرضى الكلى بمشيئة الله بالرغم من النقص في الأعضاء على المستوى المحلي أو العالمي . وفي الجانب الشرعي حول موضوع زراعة الأعضاء أوضح معالي المستشار بالديوان الملكي وعضو هيئة كبار العلماء وإمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد أن موضوع زراعة الأعضاء يعد موضوعاً مهماَ ويجب توعية الجمهور به ليصبحوا أكثر وعياً وتبصراً بهذا الموضوع. وقال معاليه إن الجانب الشرعي فيما يتعلق بعموم زراعة الأعضاء إذا كان المتبرع متوفى فإن أغلب المجامع الفقهية بما فيها هيئة كبار العلماء أجازت هذا الموضوع بضوابطه الشرعية المعروفة , مبيناً أن القضية التي يمكن التحدث عنها هي المستجدات في مجال زراعة الأعضاء التي تحتاج إلى مزيد من الطرح والمناقشة بين الفقهاء والأطباء . وأضاف فضيلته أنه لابد من الاهتمام بموضوع تبرع الحي ، من ناحية إذا كان المتبرع يهلك مع التبرع فهذا لا يجوز بالإجماع , ومن ناحية نقل عضو من الشخص إلى نفسه كقطع جزء من جلده إلى أجزاء محروقة من جسده ، نرى جوازها إذا لم يترتب على العملية ضرر مع ضمان نجاحها بإذن الله تعالى. من جانبه أوضح عضو هيئة كبار العلماء معالي المستشار بالديوان الملكي الشيخ عبدالله بن محمد المطلق أن التبرع بالأعضاء هو بمثابة صدقة جارية من حي إلى حي أو من ميت إلى حي , عاداً ذلك وقفاً للمتوفى ، وأمراً يجب إشاعته بين أفراد المجتمع والحث عليه وتثقيف جميع أفراد المجتمع به ، مضيفاً أن الله يحب الخير والنفع ويقبل الصدقات ، فتوعية الناس بهذا الأمر فيه خيرُ كثير ومنفعة عظيمة تعود على أبناء هذا الوطن الكبير. كما أوضح عضو هيئة كبار العلماء فضيلة الشيخ محمد بن حسن آل الشيخ أن جملة من النصوص الشرعية في القرآن الكريم والسنة النبوية الطاهرة جاءت تدعم هذا التوجه بالتبرع بالأعضاء ، فالراحمون يرحمهم من في السماء فأي رحمة تلك التي تقع على من هم بحاجة لزراعة عضو ، ومن أحيا نفساً كأنما أحيا الناس جميعاً ، قال رسولنا صلى الله عليه و سلم : " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كالجسد الواحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى " ، وقال عليه الصلاة والسلام أيضا " المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا " ، من هذه النصوص النبوية نستخلص أهمية التبرع بالأعضاء وأن الشريعة السمحة جاءت داعمة لهذا التوجه. وحول دور جمعية الأمير فهد بن سلمان الخيرية بين صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز المشرف العام على جمعية " كلانا " أن جمعية الأمير فهد بن سلمان عملت مع مستشفى الملك فهد التخصصي في مجال زراعة الكلى , وقاما ببرامج ومناشط متعددة , وهي تتعاون أيضا مع الجمعية الوطنية لإمراض الكلى التي تعد جمعية علمية متخصصة , وأيضا تتعاون مع كل الجهات الصحية التي تهتم بشأن مرضى الفشل الكلوي ورعاية المرضى وذويهم وأسرهم. وأفاد سموه أن انطلاق جمعية " كلانا " جاء بجهد ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - للوقوف مع مريض الفشل الكلوي وأسرته والتخفيف من معاناته المرضية حيث اجتهد سموه في أن ينشئ أول مركز لزراعة الأعضاء في الشرق الأوسط ابتداء بزراعة الكلى ثم طور إلى زراعة الأعضاء بشكل عام ثم تطور الموضوع إلى إنشاء بعض مراكز غسيل الكلى منها مركز الأمير سلمان لرعاية مرضى الفشل الكلوي الذي يستفيد منه حوالي 500 مريض في مدينة الرياض , مشيراً إلى أنه - حفظه الله - ترأس تلك الجمعيات وحرص على ترؤسها لما تحققه من نفع عام . وأوضح سمو الأمير عبدالعزيز بن سلمان أن جمعية كلانا قدمت العديد من البرامج للعناية بمرضى الكلى بالتعاون مع العديد من الجهات التي تسهم في إعداد هذه البرامج , والرؤية العامة للجمعية أنها لا تعمل بالبرنامج دون الرجوع إلى المختصين المعنيين في كل شأن من هذه البرامج , مبيناً أن الموضوع كان يستوجب فتوى سواء فيما يتعلق بالمصارف والزكاة أو الحسابات الخاصة ، مستذكرًا فتوى إجازة استفادة مرضى الفشل الكلوي من مصارف الزكاة ، والتي كان لها دوراً مهماً وفاعلاً في أن تعالج الجمعية المرضى. وقال سموه إن الجمعية تعالج الان ما يقارب 800 مريض جزء كبير منهم يصرف عليهم من الزكاة , وهذا شق من الجوانب التي نسعى إليها في أن نعتمد على أصحاب الاختصاص حتى تكون لهذه البرامج الموثوقية الكافية مما يعزز من رغبة المتبرع في التبرع سواء بأعضاء أو بمال أو بجهد أو بوقت بما في ذلك إرسال الرسائل عبر الجوال . وأضاف لدى الجمعية لجنة طبية عدد أعضائها قارب 25 عضوا ونتشرف بأن هؤلاء من أبناء وطننا الغالي ويعدون مرجعاً لأطباء عالميين , مبيناً أن الأطباء وفضيلة المشايخ يبادرون ويعملون مع الجمعية احتساباً لا يريدون جزاء ولا شكرا , وكان لمبادراتهم دور كبير في نجاح الكثير من البرامج التي تقدمها الجمعية. ومضى الأمير عبدالعزيز بن سلمان يقول إن من البرنامج التي سعت إلى إنشائها جمعية "كلانا" برنامج التبرع بالأعضاء لغير الأقارب الذي استفاد منه مرضى الفشل الكلوي , مشيراً إلى أن الفائدة عممت لكل المحتاجين للتبرع بالأعضاء من غير الأقارب في مجالات أخرى على سبيل المثال زادت عمليات زراعة الكلى حوالي 10% في السنة بـ 73 حالة إضافية في السنة , وزادت عمليات زراعة الكبد 10 % بـ 30 حالة في السنة . وأردف قائلاً : إن الجمعية قدمت أيضا برنامجاً آخراً باسم " محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي " لتشجيع التبرع بالأعضاء وزراعتها وذلك من خلال توفير حوافز مادية وتشجيعية للعاملين في المستشفيات كافة التي تتوفر فيها برامج زراعة الأعضاء , لافتًا النظر إلى أن البرنامج أسهم في ارتفاع حالات التبليغ عن حالات الوفاة دماغيا بنسبة 45 % عن العام الماضي , كما أسهم أيضا في ارتفاع متوسط الزراعة السنوية من المتوفين دماغيا حيث ارتفعت عمليات الكلى من 75 عملية زراعة سنوية إلى 120 عملية بزيادة بنسبة 60 % تقريباً , والكبد من 35 عملية زراعة سنوية إلى 55 عملية بزيادة 55 % , والرئتين من 6 عمليات إلى 12 عملية بزيادة 100 % , والقلب من 6 عمليات زراعية سنوية إلى 18 بارتفاع 300 % , والقرنية كان لها عمليات كثيرة. وأضاف سموه : إن مجمل من استفاد من هذه البرامج حتى الآن أي من قبل 30 عام تقريباً كالتالي : الكلى بلغت عمليات الزراعة 7660 عملية , والكبد بلغت عمليات زراعته 1240 عملية , والرئة 94 عملية , والقلب 228 عملية , والقرنيات 663 عملية , والبنكرياس 19 عملية. وفي ختام الندوة أعلن فضيلة الشيخ عبدالله بن محمد المطلق عن تبرعه بأعضائه بعد وفاته ووقع على استمارة التبرع الخاصة بذلك.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الصحة