تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الثلاثاء 22 شعبان 1431 هـ. الموافق 03 أغسطس 2010 العدد 6140
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 1577 يوم . عودة لعدد اليوم

السجن المركزي في سلطنة عُمان فئة 5 نجوم

عاصم الشيدي من مسقط ـ د. ب. أ:

كان حمود بن سالم (19 عاما) مبتسما أكثر مما ينبغي لحظة خروجه من السجن المركزي في سلطنة عمان الأمر الذي دعا أصدقاءه يتساءلون عن سر فرحته.ولم يتأخر حمود الذي قضى في السجن عشرين يوما إثر حكم صدر ضده بعد شجار بالأيادي مع أحد شباب الحارة التي يقطنها في شمال عمان في الرد ، وقال :'' لم أدخل سجنا وإنما'' فندق خمسة نجوم''، كثير من المرافق لم أحلم بها في الخارج وجدتها في سجن سمائل''. وسجن سمائل هو السجن المركزي في سلطنة عمان، افتتح قبل عام تقريبا بعد إلغاء ''سجن الرميس'' القديم الذي كان مقره مسقط وحل محله سجن حديث تتوافر فيه كل وسائل الراحة، وتبعد مدينة سمائل عن مسقط العاصمة 50 كيلومترا. وكان سجن الرميس قد ألغي إثر مطالبات من حقوقيين، رغم أن زيارات لجان حقوق الإنسان أكدت أنه مطابق لمواصفات السجون في العالم.ووصف حقوقيون عمانيون السجن بأنه''مطابق لكافة المواصفات، ويوفر كافة الخدمات الإنسانية لنزلائه''. وقال محامي عماني وناشط في مجال حقوق الإنسان اشترط عدم ذكر اسمه:'' أعتقد أن الأمر قد يكون مسليا جدا، إنه قريب من فنادق الخمسة نجوم، لكنه يظل سجنا،يحد من الحرية، لكن هذه فلسفة العقاب''.وزار أعضاء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في عمان سجن سمائل للوقوف على تجهيزاته، والتقوا بنزلاء السجن وسط حضور إعلامي وخرجوا بانطباعات جيدة. ولا ينسى العمانيون '' سجن الجلالي'' إبان أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي، حيث يعتبر دخوله ''منعطفا من الطريق إلى القبر مباشرة'' كما قال أحد كبار السن الذين عايشوا تلك الحقبة من تاريخ عمان ، قبل أن يسقط السجن مطلع سبعينيات القرن المنصرم.وتحدث سيف بن ناصر وهو أحد الخارجين حديثا من سجن سمائل لوكالة الأنباء الألمانية حيث قال :'' كان الأمر مختلفا جدا، تعلمت الكثير داخل سجن سمائل، الحياة مختلفة في الداخل لكنها ليست كما قرأت في أدب السجون''. ويتوقف سيف قليلا قبل أن يكمل:''قرأت داخل السجن كثيرا من الروايات العالمية المترجمة، كما قرأت بعضا من أدب طه حسين''. ورغم أن سيف قضى في السجن قرابة سبعة أشهر إلا أنه لا يحمل ذكريات موحشة لأحداث داخل السجن، سوى فكرة أنه دخله فقط ،وقال :'' لا توجد ذكريات يمكن أن أصفها بالفاجعة داخل السجن، وحده خبر دخولي السجن كان فاجعا فقط، لكن الحياة داخله إذا ما نسيت أنني في سجن فكانت عادية إلى حد كبير، هناك مكتبة كبيرة، ومساحة للتأمل في مجريات الأحداث من بعيد، ومعرفة سلوكيات البشر الذين يقطنون داخل أسوار السجن''.إلا أن راشد الفزاري (معلم تاريخ) لا يرى أن كل ما يسمعه عن سجن سمائل حقيقيا ،وقال :'' بمجرد أن تقول سجن في العالم العربي يظهر أمامك كثير من التفاصيل المفزعة''.وطالب الفزاري بلجان أكثر استقلالية لتقييم السجون، وما إذا كانت متطابقة مع المواصفات العالمية.


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

لا يوجد تعليقات

التعليق مقفل