تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الأحد 28 ربيع الأول 1431 هـ. الموافق 14 مارس 2010 العدد 5998
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 1497 يوم . عودة لعدد اليوم

الأمن مسؤولية الجميع

ناصر محمود اندجاني

إذا ما نظرنا حولنا في كل يوم فإننا سنجد أن هذه العبارة الجميلة أصبحت شعاراً نشاهده في شوارعنا وعلى تراب وطننا الغالي وعلى مطبوعاتنا اليومية والأسبوعية والشهرية, فما حظينا به من تشريف الله سبحانه وتعالى لهذا البلد بوجود الكعبة المشرفة والمسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف لهو أعظم تشريف, مما زاد من مسؤولياتنا تجاه ديننا ووطننا ومقدساتنا وأبنائنا، ولعل الاهتمام البارز لقيادتنا الحكيمة لخدمة الإسلام والمسلمين وتحقيق الأمن والاستقرار خير دليل على أهمية توفير الأمن لينعم المجتمع بالطمأنينة والاستقرار لقوله تعالى: (فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف).

لقد عمل الإسلام على استتباب الأمن الشامل في المجتمعات بصوره وأنواعه كافة بطرق عديدة وأساليب متنوعة، جعلت كل فرد يحس في قرارة نفسه، أنه المسؤول المباشر عن أمن أسرته وجيرانه ومجتمعه ووطنه، وعن سلامتهم واستقرارهم وازدهارهم، وفاءً منه للجهات كافة التي ينتمي إليها ويندمج فيها ويرتبط بها، وردا للجميل الذي طوقت به عنقه، فقد روى الشيخان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ قوله: ''مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى''. ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يديم على بلادنا الغالية أمنها وعزها وأن يحفظ لنا ديننا ووطننا ومكتسباتنا من كل مكروه في ظل خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله, وولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبد العزيز حفظه الله وزير الدفاع والطيران والمفتش العام, والأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني وزير الداخلية الذي يشهد له الجميع بدون منازع أنه رجل الأمن الأول والعين الساهرة على سلامة هذا المجتمع.

وعلى المستوى الأسري والديني والاجتماعي والوطني، فقد شرع الله تعالى في المجتمع الإسلامي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فقال تعالى: (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله)، وفي الحديث الذي رواه مسلم عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قوله: ''من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان''، وهذه دلالة واضحة على دور المسلم لتحقيق منظومة الأمن بمختلف مستوياته.

 وإذا ما اعتبرنا أن الأمن من أهم الأسس وأبرز القواعد التي يقام عليها صرح الحضارات، وهو السمة الأساسية التي يتميز بها الفرد المتحضر والمجتمع المتقدم والأمة الواعدة التي تدرك ما ينطوي عليه المناخ الآمن من عوامل حضارية فتية وعناصر فاعلة تقود إلى صنع مجتمع حضاري متقدم يحظى بالاستقرار وينعم بالسكينة ويتفيأ ظلال الأمن وحياة الرفاهية, فإن رقي الأمة ورفعتها يبدأ من تحقيق الأمن والاستقرار من خلال أفراد المجتمع الواحد، ولهذا السبب جاء اهتمام الدين الإسلامي بالأمن وأنه نابع من كون الحياة التي يدعو إليها تقوم على الاستقرار والتعايش من خلال توافر مقومات الأمن في المجتمع وعليه يحتل الأمن مكاناً بارزاً في المجتمع المعاصر، لاتصاله بالحياة اليومية. كما يعتبر الأمن نعمة من نعم الله عز وجل التي منَّ بها على عباده المؤمنين، لقوله تعالى: (من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا(، لذا فإن الأمن هو مسؤولية الجميع بدءا من الأجهزة الأمنية التي تقوم بوظائف أساسية لمنع الجريمة والحفاظ على النظام الذي يحقق الأمن، وفي الوقت نفسه فإن المؤسسات التربوية والاجتماعية المختلفة تقع عليها أيضاً مسؤوليات أمنية، ترتبط بالتوعية والتربية والتوجيه لمنع الجريمة بشتى أنواعها والحفاظ على أمن الفرد والمجتمع وتحقيق التوازن بجوانبه كافة.

وأخيرا إن استنفار الطاقات وتضافر الجهود لمحاربة الإجرام والقضاء على أسبابه وتعقب المجرمين المخلين بالأمن متمثلة في الأفراد والهيئات والمنظمات الرسمية وغير الرسمية لدعم ومساندة الأجهزة الأمنية وذلك لتحقيق الأمن للجميع، وبجهود الجميع، باعتبار أن مهمة ضبط المجتمع وتوفير الأمن ليست مهمة الأجهزة الأمنية وحدها، وإنما هي مهمة المجتمع ككل لتقف صفاً واحداً في وجه الانحرافات المخلة بالأمن مما يتطلب دراسة جميع العوامل التي تقود إلى مجتمع آمن وعلى جميع الأصعدة مع تحمل كل فرد في المجتمع مسؤولياته.


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

لا يوجد تعليقات

التعليق مقفل

السيرة الذاتية

المدير التنفيذي لشركة الأمثل

خلاصات الــ RSS

أرشيف المقالات

ابحث في مقالات ناصر محمود اندجاني