أبحاث جديدة تثبت تأثير الموجات الكهرومغناطيسية في صحة الإنسان

أ. د. عوض بن خزيم آل سرور الأسمري
(أثبتت الدراسات أنه عندما يستخدم الهاتف النقال لأكثر من ست ساعات يوميا لمدة خمسة أيام متواصلة يسبب قصوراً جنسياً لدى الرجال). تعرف الموجات الكهرومغناطيسية electromagnetic waves بالموجات القصيرة المدى Microwave تنشأ نتيجة اهتزاز المجال الكهربائي والمجال المغناطيسي. لدى هذه الموجات القدرة على الانتشار في الفراغ، إذ إنها لا تحتاج إلى وسط مادي لكي تنتقل خلاله. وتعتمد الموجات الكهرومغناطيسية على ثلاثة متغيرات أساسية التردد، طول الموجة، والطاقة. التردد frequency: الذبذبات التي يحدثها الجسم المهتز في الثانية الواحدة، ويقاس التردد بوحدة تسمى هيرتز Hz. الطول الموجي wavelength: المسافة بين أي قمتين متتاليين أو قاعين متتالين ويقاس بالمتر وأجزائه. الطاقة Energy: وهي القدرة على انتشار الموجه لمسافات طويلة وتقاس بوحدة الواط Watt. هناك تناسب عكسي بين التردد و الطول ألموجي. فعند زيادة التردد يقصر طول الموجة . الطول الموجي لموجات الميكروويف أقصر من المتر و أكبر من الملليمتر وهذا يعني أن ترددها يراوح بين 300 ميجا هيرتز 300 MHz و 300 جيجا هيرتز 300 GHz. الجدير بالذكر أن هذا المجال الترددي يعد من الإشعاعات غير المؤينة . إذ إن الإشعاعات المؤينة أعلى ترددات. الأشعة السينية على سبيل المثال: يصل ترددها إلى ألف جيجا هيرتز 1000 GHz. بهذا التعريف البسيط نستطيع أن نقول إن إشعاعات الهواتف النقالة وأبراج الجوال والميكروويف لا تندرج تحت الإشعاعات المؤينة، فهي أقل خطراً منها . هل الموجات الكهرومغناطيسية تؤثر سلبيا في صحة الإنسان؟ مما سبق ذكره نجد أن الترددات العالية جداً تؤثر في صحة الإنسان، وذلك لأن الطول الموجي لتلك الموجات أصغر من قطر الخلايا الحية، وهذا قد يؤثر في نواة الخلية. أوضحت الدراسات أن هناك عددا من العوامل يزيد من تأثر الجسم بالموجات الكهرومغناطيسية ومنها على سبيل المثال : طول الفترة التي يتعرض لها الجسم، لأن ذلك يعرضه إلى امتصاص كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية ، وازدياد الذبذبات مثل الأشعة السينية و الإشعاعات النووية . وينصح العلماء بارتداء ملابس خاصة عند التعرض أو القرب من منطقة الإشعاع، وينصحون كذلك بأن تكون المنطقة المعرضة للإشعاع ذات تهوية جيدة لكي تسهل حركة الهواء، والذي بدوره يقلل من تأثير الإشعاعات المنبعثة. إذ إن هناك تجارب واختبارات معملية أثبتت أن المناطق الرطبة تزيد من تأثير الإشعاع، وخصوصا في المناطق والأنسجة والأعضاء التي تقل فيها كمية الدم مثل الأذنين والعينين. موجات الراديو RF يمكن أن تؤدي إلى إصابات مختلفة عند التعرض لها بكثافة عالية، مثل حروق في الجلد، ونوبات قلبية، وعتمة العين، وقد تظهر أعراضها في صورة صداع، وقلق نفسي، مصحوبا بالأرق، وعدم القدرة على التركيز، والشعور بالإعياء معظم الوقت، وهذا ما نلحظه جميعاً عندما نتعرض لإشعاعات الهاتف النقال لساعات طويلة. ولكي تتضح الصورة أكثر، فإنه يجب قياس كثافة الأشعة التي يتعرض لها الجسم أو المنزل المعرض للإشعاع - مثل تلك المنازل التي تقع في مسار إشعاعات أبراج الهاتف النقال - ، فقد أورد العلماء والباحثون أنه عند التعرض لهذه الأشعة بكثافة عالية تصل إلى 100 ملي واط لكل سنتيمتر مربع 100 mWatt/cm ولفترات طويلة، فإن احتمال الإصابة بالسرطان كبيرة. قامت الوكالة الدولية لبحوث السرطان بدراسة شملت 4500 شخص لمعرفة العلاقة بين نشوء أورام سرطانية في الدماغ واستعمال الهاتف النقال، ولوحظ أن الأورام تنشأ في الدماغ على جانب الرأس الأكثر تعرضاً لموجات الهاتف النقال. كما أن هناك دراسات أثبتت أنه عندما يستخدم الهاتف النقال لأكثر من ست ساعات يوميا لمدة خمسة أيام متواصلة تسبب قصوراً جنسياً لدى الرجال. إذ إن السائل المنوي يفقد نحو 30 في المائة من الخلايا النشطة، وعلى هذا الأساس حذر العلماء من حمل الهاتف النقال في المناطق القريبة من الجهاز التناسلي حتى لو كان في حالة سكون ( خامد).
إنشرها