تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الاثنين 1430/7/13 هـ. الموافق 06 يوليو 2009 العدد 5747
آخر الأخبار
انت الآن تتصفح عدد من الارشيف, نشر قبل 1993 يوم . عودة لعدد اليوم

"الإبل" في أستراليا.. نقمة ونعمة في آن واحد

سيدني : الألمانية

يتضمن برنامج السياح في بلدة أليس سبرينجز في المنطقة النائية في أستراليا القيام بجولة على ظهر جمل في الصباح الباكر مع مدرب الجمال البارز ماركوس وليامز. وخلال عمله الممتد طيلة 20 عاما يأخذ وليامز الزوار في جولة على ظهر الجمال في المساء كما يقوم باستخدام الجمال كوسيلة انتقال في حفلات الزواج. وهناك العشرات من مجالات الأعمال مثل ميادين جمال البيندان في أنحاء القارة التي بها ما يقرب من مليون جمل طليقة في البرية.

وكانت الجمال قد جلبت لأول مرة في أربعينيات القرن التاسع عشر وعلى مدار الستينين عاما التالية وصل حوالي 10000 جمل إلى أستراليا من أجل إستخدامها كدواب للنقل. ومع ظهور المركبات في عشرينيات القرن العشرين أصبحت الجمال مرة أخرى وسيلة قديمة وأطلق سراحها بكل بساطة لترعى في مركز الأحمر "وهو وسط القارة الذي يكتسي باللون الأحمر نظرا لتواجد معدن الحديد".

وأليسون أندرسون التي تصف أيضا المنطقة الشمالية بالوطن هي على الجانب الآخر للمعادلة من وليامز. فهي ترى إن الجمال حيوانات مؤذية.

وقالت أندرسون "إنها تدخل المنازل وتحطم الصنابير وفي أي مكان حيث تسطيع شم رائحة الماء فإنها تحطم مواسير المياه والصنابير والأحواض إنها مدمرة ".

ولكن ما يجب عمله تجاههم أمر محاط بالمشاكل. والمعروف أن القارة كبيرة للغاية وبنيتها التحتية ممتدة جدا لدرجة أن خطط تحويل الجمال إلى طعام للحيوانات الأليفة قد فشلت. والجمال أكثر ذكاء من الأغنام والماشية وهذا يجعلها أكثر صعوبة في التعامل معها.

وكما هو الأمر مع حيوانات الكنجارو يبدو أن الأستراليين يشمئزون من صنع وجبة من لحم الجمال.

وقال المتحدث باسم رابطة لحوم الجمال بيتر سيديل " إن هذا هو المفتاح نحو حل المشكلة برمتها". وقال " إن الإستهلاك في أستراليا لن يرق أبدا إلى الطلب الكاف لإحداث تأثير على الأعداد الموجودة الآن ومن ثم نحتاج في الواقع إلى تنمية السوق الخارجي".

ورغم ضخامة العدد حيث يتضاعف عدد الجمال كل تسع سنوات فإن الشحنات السنوية هي حوالي 25 ألف جمل. وهي في معظمها تذهب إلى الشرق الأوسط.

وفي بعض المناطق يطلق على الجمال النار من الجو وتترك بكل بساطة في مكانها الذي تسقط فيه. إنه عمل صعب. فمن الصعب رصدها من المروحية لأن لون فرو جلدها البني اللون يختلط بلون الصحراء الرملية. كما أنها لا تبق في شكل قطعان أيضا.

وقد أنشئ مجزر في أليس سبرينجز ولكن تجميع الجمال عمل صعب أيضا.

وقال خبير الجمال فيل جي "يمكن أن تشترك الصناعة والحكومة معا في إنشاء صناعة قابلة للحياة إقتصاديا وبيئيا بإستخدام السكان الأصليين للمساعدة في حل مشكلة الجمال المؤذية".

ولكن الشئ المحتمل حدوثه بشكل أكبر هو ما يحدث الآن: هو وجود خليط غير منظم بين ذبح وتربية الجمال ، فكل نطاق سلطة له طريقته الخاصة والجميع يتحدثون عن الحاجة إلى منهج منسق إلا إنه لم يتحقق الكثير نحو إنجاز هذا الأمر.


حفظ طباعة تعليق إرسال
مواضيع ذات علاقة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الاقتصادية ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. علماً أننا لا ننشر التعليقات بغير اللغة العربية.

7 تعليقات

  1. عبد الله أبومعطي (1) 2009-07-06 12:31:00

    الحل عندنا
    نرسل لهم لحوات غانمة يربونها،،، وبالنص.

    -1
  2. خالد من القصيم (2) 2009-07-06 14:06:00

    ما صدرنا للعالم غير المشاكل حتى جمالنا تمشكلوا منها !!

    -1
  3. أبو إياس الجهني (3) 2009-07-06 14:12:00

    ليت المترجم ذكر كلمة الإبل بدل الجمال والفارق واضح
    وليتهم يرسلون لنا حشو (( جمع حاشي )) بدل الخرفان الاسترالية

    -1
  4. Ahmed alshehri (4) 2009-07-06 14:26:00

    قال تعالى: < أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت >

    -1
  5. أم عبد الله (5) 2009-07-06 14:50:00

    سبحان الله ..
    لم تكن الجمال من حيوانات هذه المنطقة...ولذلك واجهت
    مشاكل في تأقلم الناس معها , فهم أصلاً لا يربون الجمال
    بعكس أهل الجزيرة العربية ..
    هذه نتيجة لجلب حيوانات الى غير بيئتها ..

    -1
  6. المنطق (6) 2009-07-06 16:26:00

    مادروا عن المزايين اللي عندنا والمبالغ الخرافية اللي تباع تشترى فيها
    ولا ماكان تذمروا منها
    :)

    -1
  7. مواطن (7) 2009-07-06 16:52:00

    اتمنى ان يقوم المهتمين بتربية الابل بطلب فسح استيرادها لمنطقتنا حيث هناك مبالغات في الاسعار وارقام فلكيه لاسعار بعض انواع الابل .. حيها والله عطايا الله ..

    -1
التعليق مقفل