FINANCIAL TIMES

لم تعد التدريجية هي الاستراتيجية الرابحة

لم تعد التدريجية هي الاستراتيجية الرابحة

جلبت جلسات التداول الأخيرة مكاسب حادة في أسعار الأسهم وانخفاضا ملحوظا في عوائد السندات. هذه التقلبات الكبيرة تتماشى إلى حد كبير مع التقلبات التي شهدناها طيلة 2022. لكن المهم في ذلك أنها تتناقض بشكل لافت للنظر مع "التدريجية" التي كانت سمة جزء كبير من العقد الماضي، وهيمنت على آراء المستثمرين ووجهت سلوكهم. بغض النظر عن اتجاه المستثمرين، يبدو أن كثيرا منهم في موقف صعب مرة أخرى بسبب سرعة وقوة تحركات السوق.
تغيرت التوقعات في كثير من الدول بشكل كبير على مدار العام. برزت فجوات واسعة في أداء الاقتصاد والشركات، كذلك تغيرات حادة في السياسات الحكومية، وحدثت تقلبات مفاجئة في أسعار الأصول المالية. أصبح تطبيق مقاييس التقلب المعتادة، مثل الانحراف المعياري، أقل أهمية من مراجعة المحفزات الأساسية. خلاصة القول هي، إن التوقعات المنتشرة هذا العام التي تقول إن تغييرات كبيرة قد تكون مقبلة، لكنها ستحدث فقط بشكل تدريجي وسلس، كانت توقعات خاطئة. إن الافتراضات الحسابية المضمنة في كثير من النماذج بأن التغييرات ستحدث بزيادات صغيرة ومنتظمة، كانت خاطئة.
تعززت التدريجية، سواء في صناعة السياسات الحكومية أو إدارة المحافظ بعدة عوامل. مثلا، تمتعت الاقتصادات المتقدمة لعقود بتضخم معتدل عموما وأسعار فائدة مضبوطة جيدا. كانت تعديلات السياسة النقدية والمالية صغيرة في العادة ويسهل توقعها. فيما كان ينظر إلى الاستثناءات، كالتي تتعلق بالأزمة المالية العالمية أو المراحل الأولى من الجائحة، على أنها مجرد استثناءات.
استجاب المستثمرون وفقا لذلك. كانت فئات الأصول ذات الأداء الجيد عموما مستمرة في ذلك، وكذلك كان حال الاستثمارات داخلها، وكان الزخم عاملا قويا في دفع الأداء النسبي. بينما أصبحت أدوات التقييم أقل فائدة. في أسواق الأسهم، انجذب المستثمرون إلى الأسهم التي قدمت أداء فائقا، التي كانت رسملتها السوقية لذلك آخذة في الارتفاع. فيما أصبحت التقييمات أكثر انحرافا. عزز ذلك صناديق المؤشرات المرجحة بالرسملة والصناديق المتداولة في البورصة. لكن الظروف الضمنية الأساسية تغيرت بوضوح، ولم تعد التدريجية هي الاستراتيجية الرابحة.
ضع في الحسبان الآثار المترتبة على استعداد محافظي البنوك المركزية في الوقت الحالي لإجراء تعديلات كبيرة ومتكررة في أسعار الفائدة استجابة للتضخم. يأتي ذلك بعد استعداد الحكومات مسبقا لإجراء تغييرات جذرية في السياسة المالية لمواجهة الجائحة واستجابة للاضطرابات في كل من إجمالي العرض والطلب. لا تزال الآثار السياسية على المدى الطويل، في الأسعار والشكوك في التجارة وتوزيع الدخل وما إلى ذلك، غير مفهومة تماما. للتغييرات الكبيرة في العملات السيادية، وفشل بعض العملات الرقمية ومنصات تداولها، تداعيات على السياسات المالية. يضاف إلى هذه المجموعة، القلق الدولي بشأن العمل العسكري، المهدد والحقيقي، في أوروبا وآسيا.
مع ذلك، افترض مديرو الأصول، في أوائل 2022، أنهم سيكونون قادرين على "ضبط توقيت السوق" بسبب تركيزهم الضيق على بعض المتغيرات التي كان من المتوقع أن تبقى ضمن حدود ضيقة. كانت التوقعات المجمع عليها هي أن أسعار الفائدة سترتفع ارتفاعا معتدلا وتدريجيا. أجرى معظم مديري الدخل الثابت تخفيضات تدريجية فقط في مخصصاتهم ومدة محافظهم. على نحو مشابه، افترض مديرو الأسهم في الولايات المتحدة أن التقييمات لن تتأثر إلا بشكل معتدل وتدريجي من ارتفاع الفائدة، ولن يحدث سوى تباطؤ طفيف في وتيرة مكاسب الأرباح. كان لهذا آثار ليس فقط في فئة الأصول الإجمالية، بل أيضا في التقييمات النسبية لأسرع الشركات نموا.
حدثت الانخفاضات في أسعار السندات والأسهم في 2022 وارتفاع الدولار وتغييرات أخرى بسرعة وقوة أثارت قلق كثير من المشاركين في السوق. على الرغم من أن قوة الانتعاشات الأخيرة مرضية جدا أكثر، فإنها تذكير بأن التحركات يمكن أن تحدث بقفزات كبيرة. في الواقع، يظهر التاريخ الاقتصادي أن هذه الحال هي الأكثر شيوعا.
إن الكونجرس الأمريكي المنقسم لا يقدم حماية تذكر من التقلبات. الزيادة التالية في سقف الديون الفيدرالية معرضة للخطر. هذه التعديلات الدورية هي سمة مميزة للسياسة المالية الأمريكية. وقد طلب من الكونجرس في الأساس السماح لوزارة الخزانة بجمع الأموال للأنشطة التي تمت الموافقة عليها في السابق وتم إنفاق الأموال عليها فعلا. فيما أشار بعض الأعضاء الجمهوريين إلى أنهم يخططون لتقييد العناصر الأساسية لسياسات بايدن المعتمدة التي تعالج نقص الاستثمار طويل الأجل في البنية التحتية والقدرة على التكيف مع المناخ. قد يحتاج المستثمرون إلى شد الأحزمة عندما يعود الكونجرس إلى واشنطن، خاصة إذا تغير الحديث من احتياجات السياسة إلى الألاعيب السياسية.

أستاذة إدارة الأعمال في كلية كولومبيا للأعمال

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES