أخبار اقتصادية- عالمية

برلين تترك الباب مفتوحا بشأن مشروع "نورد ستريم 2" عقب التأكد من تسميم نافالني

عقب التأكد من تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني، تركت الحكومة الألمانية الباب مفتوحا بشأن كيفية استمرارها في التعامل مع مشروع خط أنابيب "نورد ستريم 2"، الذي يهدف إلى نقل الغاز الروسي إلى ألمانيا مباشرة عبر بحر البلطيق، وفقا لـ"الألمانية".

ولم يرغب المتحدث باسم الحكومة شتيفن زايبرت اليوم في تكرار تصريح سابق للمستشارة أنجيلا ميركل بأن قضية نافالني ومستقبل نورد ستريم 2 يجب أن يُنظر إليهما بشكل منفصل.

وكانت ميركل قد أوضحت الأسبوع الماضي أنها لا تريد ربط قضية نافالني بنورد ستريم 2، وقالت: "أعتقد أننا يجب أن نرى ذلك منفصلا عن ذاك"، مشيرة إلى أن نورد ستريم 2 هو في الأساس مشروع تجاري، لكن له آثار سياسية.

وجاءت تصريحات ميركل قبل أن تعلن أول أمس الأربعاء أن مختبرا خاصا في القوات المسلحة الألمانية قد توصل إلى نتيجة واضحة مفادها أن "أليكسي نافالني كان ضحية هجوم بغاز أعصاب كيميائي من مجموعة نوفيتشوك"، مشيرة إلى أن هناك الآن أسئلة جدية للغاية لا يمكن سوى للحكومة الروسية الإجابة عليها ويتعين عليها القيام بذلك، مضيفة أنه من المقرر إجراء مناقشات مع الشركاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) والاتحاد الأوروبي، موضحة أنه سيُجرى اتخاذ القرار بشأن رد فعل مناسب ومشترك "في ضوء البيانات الروسية".

وأكد زايبرت هذه التصريحات اليوم، مضيفا أنه سيُجرى إطلاع الرأي العام بكيفية رد الفعل في أقرب وقت ممكن.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية