الطاقة- الطاقة المتجددة

إنتاج سويسرا من الطاقة الشمسية أقل 20 مرة من الاحتياج

تحتاج سويسرا إلى نحو 50 جيجاوات من الطاقة الشمسية.

أوضح مسح لسوق الطاقة الشمسية في سويسرا أن هذا البلد الذي ليس للشمس علاقة ود قوية معه، قد زاد في العام الماضي أرقام مبيعات الخلايا الضوئية الشمسية 20 في المائة، عن العام السابق إلى 332 ميجاواط، مع ذلك، لا تزال الطاقة المتجددة المضافة أقل من أعلى مستوى وصلت إليه حتى الآن في 2015 مع ما يقرب من 340 ميجاواط.
وفي المجموع، تم الآن تركيب ألواح شمسية بسعة 2.5 جيجاواط تقريبا، تغطي ما يقرب من 4 في المائة، من احتياجات البلاد من الكهرباء، وتمثل زيادة العام الماضي ما يعادل مساحة 310 ملاعب لكرة القدم (نحو مليوني متر مربع من الوحدات المركبة حديثا)، أو زيادة قدرها ربع المتر المربع للفرد الواحد.
وفي بلد الجبال التي تحجب شمس الشتاء بعد الظهر بقليل، بلغت حصة إنتاج الطاقة الشمسية في استهلاك الكهرباء 3.8 في المائة، في 2019 مقارنة بنحو 3.4 في المائة خلال 2018، وهو ما يعكس، استمرار النمو مقارنة بالعام السابق.
ولمقارنة النمو خلال عقد بسيط من الأعوام، لم تنتج سويسرا في 2009 سوى 40000 كيلوواط من الكهرباء الناجمة عن الطاقة الشمسية، لكن في 2019، بلغ مجموع إنتاجها نحو 340000 كيلوواط، بزيادة صافية قدرها نحو 300 ألف كيلوواط.
وفي النظر إلى الهدف النهائي بالاستعاضة عن الطاقة النووية والوقود الأحفوري تماما، تحتاج سويسرا إلى نحو 50 جيجاواط من الطاقة الشمسية.
ويعني ذلك أن هناك حاجة إلى مضاعفة التحول إلى الطاقة الشمسية بمقدار 20 مرة خلال 30 عاما، لتحقيق ذلك، ويتعين أن تصل الزيادة السنوية إلى ما لا يقل عن 1500 ميجاواط سنويا على مدى الأعوام القليلة المقبلة، أي بضرب النمو السنوي بمعامل من أربعة إلى خمسة أضعاف المستوى الحالي، وهو أمر قابل للتحقيق لكن لم يتم الوصول إليه بعد.
وكانت الزيادة عن العام السابق في جميع فئات الحجم تقريبا وبشكل خاص في حالة المرافق الأكبر حجما (أكثر من 1 ميجاواط)، لتزيد بذلك القدرة المركبة حديثا بمقدار تسعة أضعاف. وبلغ متوسط حجم المرافق الكبيرة 22.5 كيلوواط، بعد أن كان 19.4 كيلوواط في 2018. وهناك اتجاه لتحقيق الزيادة في جميع الفئات.
بعد أن تم تقسيمها حسب نوع التركيب، شهدت جميع قطاعات السوق نموا، 39 في المائة، من حيث القدرة، كان النمو مرتفعا بشكل خاص في المنشآت في المباني الصناعية والتجارية، حيث أصبح مزيد من أصحاب هذه الشركات على بينة بإمكانية توليد بعض احتياجاتها من الكهرباء بواسطة أنظمة الطاقة الشمسية على أسطح مبانيها.
على الصعيد العالمي، تم في العام الماضي تركيب 116.9 جيجاواط من الطاقة الشمسية في جميع أنحاء العالم، بزيادة قدرها 13 في المائة، عن العام السابق، وفي نهاية العام، كانت القدرة المركبة في العالم أكثر من 630 جيجاواط، وكان الإنتاج السنوي للكهرباء يعادل تقريبا إنتاج 95 محطة للطاقة النووية بحجم صغير.
وعالميا أيضا، تم في 2019 إضافة طاقة شمسية تعادل إنتاج طاقة محطة صغيرة للطاقة النووية كل ثلاثة أسابيع، ومن المتوقع أن يتضاعف عدد القدرة المركبة بحلول عام 2022، لكن كان هناك انهيار طفيف في سوق الطاقة الشمسية في العام الحالي بسبب فيروس كورونا.
وبعد تصويت السويسريين بنعم لاستراتيجية الطاقة لعام 2050، قررت البلاد التخلص التدريجي من الطاقة النووية وإزالة الكربون من البلاد بحلول عام 2050 بما يتوافق مع اتفاقية باريس للمناخ، ووفقا للمكتب الاتحادي السويسري للطاقة، لا يمكن تحقيق هذين الهدفين إلا بزيادة الطاقة الشمسية إلى نحو 50 جيجاواط مع إنتاج سنوي من الكهرباء يبلغ 45 تيراواط / ساعة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- الطاقة المتجددة