الطاقة- النفط

أوبك تجتمع في فيينا لمناقشة المزيد من تخفيضات إنتاج النفط

بدأ وزراء أوبك التوافد على فيينا اليوم، حيث سيناقشون خفضا اضافيا محتملا في إنتاج النفط في الوقت الذي يؤثر فيه انتشار فيروس كورونا على الطلب العالمي على الخام بحسب ما ذكرت "رويترز".
واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء بقيادة روسيا، في إطار مجموعة تعرف بأوبك+، في ديسمبر على خفض جماعي للإنتاج قدره 1.7 مليون برميل يوميا حتى نهاية مارس.
وتجري السعودية، أكبر مصدًر للنفط في العالم، خفضا للإنتاج بمقدار 400 ألف برميل إضافية، وهو ما يعني أن أوبك+ تخفض الإنتاج فعليا بواقع 2.1 مليون برميل يوميا في مسعى لدعم أسعار النفط.
لكن منذ ذلك الحين، ألقى الانتشار العالمي لفيروس كورونا بظلاله على النشاط الاقتصادي حول العالم وألحق ضررا بالطلب على النفط.
وقالت وكالة الطاقة الدولية في فبراير إن الطلب في الربع الأول من 2020 من المتوقع أن يهبط بواقع 435 ألف برميل يوميا مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وهو ما سيكون أول تراجع فصلي منذ الأزمة المالية العالمية في 2009.
تناقش أوبك خفضا اضافيا لإنتاج النفط بمقدار مليون برميل يوميا وخيارات أخرى، وذلك في الوقت الذي تسعى فيه لتحقيق استقرار للأسعار الآخذة في التراجع. ويزيد ذلك عن خفض قدره 600 ألف برميل يوميا اقترحته المنظمة في بادئ الأمر.
وساهم الحديث عن خفض أكبر في تعافي أسعار النفط هذا الأسبوع بعد أن هبطت بأكثر من 20 بالمئة من ذروة 2020 التي سجلتها في يناير، بفعل مخاوف حيال تأثير تفشي فيروس كورونا.
ومن المقرر أن يجتمع وزراء أوبك في فيينا في الخامس من مارس آذار قبل أن يجتمعوا في اليوم التالي مع وزراء من دول منتجة للنفط غير أعضاء بالمنظمة.
وتجتمع اليوم لجنة فنية منبثقة عن التحالف لاستعرض أساسيات السوق، بينما ستجتمع لجنة وزارية غدا الأربعاء الساعة 11:30 بتوقيت جرينتش.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط