أخبار الشركات- عالمية

«رينو» تتكبد أول خسارة في 10 أعوام .. وقطاع السيارات عالميا مرشح لضرر أكبر في 2020

دفع تكبد "رينو" أول خسارة في عشرة أعوام، شركة صناعة السيارات إلى التعهد بخفض النفقات دون أي استثناءات بواقع ملياري يورو (2.2 مليار دولار) خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، إذ تحاول طي صفحة قضية كارلوس غصن.
وبحسب "رويترز"، فإنه في الوقت، الذي يستعد فيه لوكا دي ميو المدير السابق للعلامة التجارية لـ"فولكسفاجن" لتولي منصب الرئيس التنفيذي بشركة صناعة السيارات الفرنسية، التي تعصف بها فضيحة غصن، لم تستبعد الشركة خفض الوظائف في مراجعة تعهدت بها لأدائها في كل المصانع.
وشأنها شأن كثير من المنافسين في قطاع السيارات، بما في ذلك "نيسان" شريكتها في التحالف، وتعاني "رينو" تحت وطأة تراجع الطلب في أسواق رئيسة مثل الصين، متوقعة أن يتضرر القطاع بشكل أكبر هذا العام، بما في ذلك في أوروبا.
وعلى خلفية هذا التقييم الواقعي لآفاق السوق، خفضت "رينو" هدف هامش أرباح التشغيل إلى نطاق بين 3 في المائة و4 في المائة لعام 2020، انخفاضا من 4.8 في المائة في 2019، وقلصت توزيعاتها المقترحة، مقارنة بـ2019 بنحو 70 في المائة عنها قبل عام.
وتعافت أسهم "رينو" من الهبوط أمس، وارتفعت 1.8 في المائة على الرغم من أن الشركة تكبدت خسارة بقيمة 141 مليون يورو (153 مليون دولار) في حصة المجموعة من الدخل الصافي.
وجاء هذا في أعقاب رسوم مرتبطة ببعض من مشروعاتها المشتركة في الصين، معتبرة أن الأداء بحاجة إلى تحسين، بينما هبطت أيضا المساهمة من "نيسان"، التي تملك فيها "رينو" حصة 43 في المائة، وتضررت من رسوم ضريبية فرنسية مؤجلة.
وهبطت مبيعات مجموعة رينو 3.3 في المائة إلى 55.53 مليار يورو في 2019، بانخفاض 2.7 في المائة بأسعار صرف ثابتة، وتتوقع الشركة استقرار المبيعات في 2020.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- عالمية