أسواق الأسهم- العالمية

الأسهم الأوروبية تنتعش مع انحسار التوترات الأمريكية الإيرانية

أغلقت الأسهم الأوروبية مرتفعة اليوم بعد أن قالت إيران إن الضربات الصاروخية التي شنتها خلال الليل "أتمت" ردها على قتل الولايات المتحدة القائد العسكري قاسم سليماني.
كان هجوم طهران على قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق أثار بادئ الأمر المخاوف من حرب أوسع نطاقا في الشرق الأوسط، مما أوقد شرارة إقبال على الأصول الآمنة وتسبب في تراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6 في المائة.
لكن المؤشر القياسي تعافى تدريجيا ليغلق مرتفعا 0.2 في المائة بعد تصريحات إيران إنها لا تسعى لتصعيد المواجهة.
وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في الدقائق الأخيرة من ساعات التداول الأوروبي إنه لم يقع ضحايا أمريكيون في الهجوم وإن طهران تتراجع على ما يبدو، مما رفع مؤشرات الأسهم الأمريكية إلى مستويات قياسية.
وقال إنجو شاتشل، مدير أبحاث الأسهم في كومرتس بنك، "بعد رد فعلي أولي سلبي للغاية على أحداث الليلة الماضية في الشرق الأوسط، يبدو أن السوق تلتقط الأمل بأن تكون الأحداث أساسا كافيا لخفض التصعيد."
وتفوق المؤشر داكس الألماني على سائر بورصات المنطقة حيث طغت التطورات الجيوسياسية الإيجابية على بيانات سابقة تظهر تراجعا مفاجئا في طلبيات التوريد الصناعية في نوفمبر.
وكان سهم إيرباص الفرنسية من أكبر الداعمين للمؤشر الإقليمي بصعوده اثنين في المائة بعد اشتعال النيران بطائرة أوكرانية 737-800 لمنافستها الأمريكية بوينج بعد فترة وجيزة من إقلاعها في طهران، مما أودى بحياة 176 شخصا هم جميع من كانوا على متنها.
وساعدت أسهم إيرباص مؤشر قطاع السفر والترفيه ليقود مكاسب القطاعات الأوروبية بصعوده 0.7 في المائة. في المقابل هبطت أسهم سينيور وسافران وميلروز الموردين لبوينج بين 0.1 و1.2 في المائة.
وفي بريطانيا، تخلف مؤشر الأسهم القيادية عن نظرائه الأوروبيين، تحت وطأة خسائر أسهم عملاقي الطاقة بي.بي رويال داتش شل التي هبطت اقتداء بأسعار النفط.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية