تقارير و تحليلات

14 شركة مدرجة ترفع رؤوس أموالها 17.61 مليار ريال خلال عام بتوزيع أسهم منحة

رفعت 14 شركة ومصرفا مدرجا في سوق الأسهم السعودية رؤوس أموالها بنحو 17.61 مليار ريال خلال العام الماضي 2019، مرجعة ذلك إلى التوسع في الأعمال وزيادة معدلات النمو وتدعيم القاعدة الرأسمالية، ما يعكس قدرة مركزها وملاءتها المالية.
وبحسب تحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات الشركات المدرجة في السوق المحلية، فإن الشركات قامت بزيادة رؤوس أموالها عن طريق رسملة هذه المبالغ من حساب الأرباح المبقاة، فيما لم تشمل الشركات التي رفعت رؤوس أموالها عبر إجراء الاستحواذات أو الاندماج أو تحويل الديون.
ووفقا للتقرير، فإن 50 في المائة من الشركات التي قامت بتعديل رؤوس أموالها تأتي من قطاع المصارف وكذلك قطاع التأمين، في حين تأتي بقية الشركات من عدة قطاعات مختلفة.
وتعرف أسهم المنحة بأنها عملية زيادة رأس المال عن طريق رسملة الأرباح المبقاة أو الاحتياطيات الخاصة بالشركات إلى رأس المال، عن طريق إصدار أسهم بالقيمة الاسمية للسهم تمنحها الشركات لمساهميها كجزء من عملية توزيع الأرباح.
وعادة تلجأ الشركات إلى زيادة رؤوس أموالها من خلال أسهم المنحة بهدف تقوية المركز المالي لها وتوفير الأموال اللازمة التي تسهم في تحقيق استراتيجيتها المستقبلية من التمويل.
وبحسب التحليل، فإن زيادة عدد الشركات لتوزيعاتها العينية (أسهم منحة) دليل على وجود الفرص التشغيلية للشركات لتحقيق نمو في السوق، وبحسب البيانات المتوافرة فإن ظاهرة توزيع المنح كانت نشطة في سوق الأسهم السعودية خلال الأعوام الثلاثة الماضية.
ورفعت 14 شركة رؤوس أموالها عن طريق توزيع أسهم منحة في 2019 بقيمة 17.61 مليار ريال مقارنة بنحو 16 شركة لعام 2018 بقيمة 13.66 مليار ريال، فيما رفعت 11 شركة رؤوس أموالها عن طريق توزيع أسهم منحة لعام 2017.
وراوح معدل رفع رأس المال للشركات خلال 2019 ما بين 10 و53.8 في المائة كحد أعلى، إذ قررت ست شركات رفع رأسمالها بما يتجاوز 33 في المائة كما رفعت شركتان رؤوس أموالهما بنحو 10 في المائة.
ومن حيث التغير في رأس المال، أوصى مصرف الراجحي برفع رأسماله بنحو 53.8 في المائة، ليرفع المصرف رأسماله من 16.25 مليار إلى نحو 25 مليار ريال، وكذلك رفع البنك العربي رأسماله بنحو 50 في المائة من عشرة مليارات ريال إلى 15 مليار ريال.
فيما ارتفع رأسمال شركة الاتحاد للتأمين التعاوني إلى 400 مليون من أصل 275 مليونا بزيادة بلغت 45.5 في المائة، فيما رفعت مجموعة سيرا القابضة رأسمالها إلى ثلاثة مليارات ريال مقارنة بـ2.09 مليار ريال.
ومن حيث النسبة، رفعت شركة الكيميائية السعودية رأسمالها بنسبة 33.3 في المائة ليصبح رأس المال 843.2 مليون ريال بزيادة 210.8 مليون، كما رفعت شركة الرياض للتعمير رأسمالها بنسبة 33.3 في المائة من 1.33 مليار ريال إلى 1.77 مليار ريال.
فيما رفعت "دله" للخدمات الصحية رأسمالها كذلك بـ27.1 في المائة ليصبح رأسمالها 750 مليون ريال من أصل 590 مليون ريال، وأخيرا بنك البلاد الذي قررت جمعيته رفع رأسمالها بنحو 25 في المائة ليصبح رأسمال البنك 7.5 مليار ريال.
أما بقية الشركات فرفعت رأسمالها ما بين 10 و20 في المائة، إذ رفعت كل من شركة بروج للتأمين التعاوني وشركة الدريس وكذلك شركة ولاء للتأمين التعاوني رأسمالها بنحو 20 في المائة لكل شركة.
من جهة أخرى، رفعت أربع شركات مدرجة في السوق الرئيسة رؤوس أموالها خلال عام 2019، لإجراء استحواذات أو اندماجات وكذلك لأجل تحويل ديون قائمة، وهي بخلاف الشركات السابق ذكرها التي منحت أسهما مجانية لمساهميها.
وتأتي في مقدمة هذه الشركات، البنك السعودي البريطاني الذي رفع رأسماله من أجل الاندماج مع البنك الأول، إذ رفع البنك رأسماله بنحو 37 في المائة إلى 20.55 مليار ريال، في حين رفعت شركة صحراء العالمية رأسمالها بنحو 3.66 مليار ريال إلى نحو 7.33 مليار ريال بعد موافقة الشركة لعرض مبادلة الأسهم من قبل شركة سبكيم.
كذلك رفعت شركة طيبة القابضة رأسمالها بنحو 7 في المائة إلى 1.6 مليار ريال، لغرض الاستحواذ على جميع أسهم مساهمي الأقلية في شركة العقيق للتنمية العقارية.
فيما رفعت شركة معادن رأس مالها بنحو 5.3 في المائة إلى نحو 12.3 مليار ريال، من أجل تحويل دين مستحق لصندوق الاستثمارات العامة إلى أسهم في الشركة.
*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات