أسواق الأسهم- العالمية

أسواق المال العالمية تكتسي باللون الأحمر .. وتوجه المستثمرين للملاذات الأكثر أمانا

سجلت أسواق المال الكبرى العالمية تراجعا أمس، بعد الإعلان عن مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الإرهابي في غارة أمريكية في بغداد.
بحسب "رويترز"، فإنه خلال تعاملات الأسواق الأوروبية المبكرة انخفضت بورصة لندن بنسبة 0.42 في المائة وخسرت بورصة باريس 0.52 في المائة بينما انخفضت بورصة فرانكفورت 1.50 في المائة.
تأتي الأزمة وسط تصاعد الخلافات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بعد أن أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون أن بلاده أنهت الوقف الاختياري للتجارب النووية وتجارب الأسلحة الباليستية العابرة للقارات، متوعدا بعمل ضد الولايات المتحدة.
ودفعت الأزمة المستثمرين للتوجه إلى الخيارات الأكثر أمانا ومن بينها العملات، حيث ارتفع الين بنسبة 0.6 في المائة مقابل الدولار، وكذلك الذهب الذي ارتفع سعره بمعدل 1.4 في المائة ليصل إلى 1600 دولار للأونصة في أعلى معدل له منذ نحو سبعة أعوام.
وتراجعت العملات العالية الخطورة ومن بينها الدولار. أما الأسهم فراوحت بين الصعود والهبوط، بعد أن كانت قد شهدت ارتفاعا في اليوم الثاني من العام وسط تفاؤل بشأن التجارة بين الصين والولايات المتحدة.
وسجلت بورصة هونج كونج انخفاضا بنسبة 0.3 في المائة، وشنغهاي 0.1 في المائة، وسنغافورة 0.7 في المائة، وبومباي 0.5 في المائة.
لكن بورصات سيدني وسيئول وولينجتون ومانيلا وتايبيه حققت مكاسب.
وكانت شركات الطاقة في المنطقة هي الرابح الأكبر، إذ ارتفعت أسهم شركة سانتوز بأكثر من 2 في المائة في سيدني، بينما ارتفعت أسهم "بتروتشاينا" المدرجة في بورصة هونج كونج، بنسبة 2.8 في المائة.
يشار إلى أن الأسواق سجلت ارتفاعا قبل أنباء الضربة الأمريكية، بفضل التفاؤل بشأن اتفاق التجارة الصيني الأمريكي وتخفيف سياسات البنك المركزي النقدية وانخفاض القلق بشأن "بريكست".
وقال ستيين لونج من بنك ميزوهو "المستثمرون قلقون من أن الوضع في إيران سيتدهور بسبب احتمال الرد الإيراني المحتمل.. والناس يرغبون في خفض المخاطر قبل عطلة نهاية الأسبوع. وكانت البورصات سجلت ارتفاعا كبيرا في الأشهر الأخيرة، لذلك فإن ورود أي أخبار سيئة يشكل سببا لجني الأرباح".
وفقا لـ"رويترز"، تراجعت الأسهم الأوروبية عن مستويات قرب ذروة قياسية أمس، مع اشتعال التوترات الجيوسياسية بعد مقتل قاسم سليماني.
وانخفض مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6 في المائة في الساعة 08:03 بتوقيت جرينتش، وهبطت جميع مؤشرات الدول الرئيسة أيضا.
وأحدثت التطورات هزة في الأسواق المالية، فتخلت الأسهم الآسيوية عن مكاسبها المبكرة وهبط مؤشر عقود الأسهم الأمريكية الآجلة نحو 1 في المائة.
وتراجعت جميع مؤشرات القطاعات الأوروبية إلا واحدا وبنسب دارت بين 0.4 في المائة و1.2 في المائة. وارتفع مؤشر قطاع النفط والغاز 0.4 في المائة.
وفي "وول ستريت"، تراجعت المؤشرات الرئيسة للأسهم الأمريكية 1 في المائة عند الفتح أمس، مع ابتعاد المستثمرين عن الأصول الأكثر مخاطرة بعد ضربة جوية أمريكية في العراق قتلت قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، ما يصعد بشكل حاد التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط.
وهبط مؤشر داو جونز الصناعي 315.47 نقطة بما يعادل 1.09 في المائة إلى 28553.33 نقطة، بينما فتح مؤشر ستاندرد آند بورز 500 متراجعا 31.49 نقطة أو 0.97 في المائة إلى 3226.36 نقطة.
آسيويا، أغلق مؤشر بورصة كراتشي كبرى أسواق الأسهم الباكستانية أمس، على تراجع بنسبة 0.37 في المائة أي ما يعادل 157 نقطة، وأقفل عند مستوى 42323 نقطة.
وبلغ حجم التداول 227977440 سهما نفذت في 356 صفقة، ارتفعت خلالها القيمة السوقية لأسهم 126 شركة، وتراجعت قيمة أسهم 213 شركة، واستقرت قيمة أسهم 17 شركة.
عربيا، ارتفع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم المدرجة في البورصة الأردنية بنسبة 0.65 في المائة، لينهي تداولات الأسبوع عند مستوى 1824.1 نقطة.
وبلغ المعدل اليومي لحجم التداول في بورصة عمّان خلال الأسبوع الماضي نحو 4.6 مليون دينار أردني مقارنة بـ5.2 مليون دينار أردني الأسبوع السابق، بنسبة انخفاض 12.6 في المائة، فيما بلغ حجم التداول الإجمالي الأسبوعي نحو 18.2 مليون دينار أردني، مقارنة بـ20.8 مليون دينار للأسبوع السابق. أما عدد الأسهم المتداولة التي سجلتها البورصة خلال الأسبوع المنصرم، فبلغ 15.7 مليون سهم، نفذت من خلال 6471 صفقة.
وفي مصر، بلغت المكاسب التي حققتها البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع الماضي نحو 6.2 مليار جنيه، ليبلغ رأس المال السوقي لأسهم الشركات نحو 706.7 مليار جنيه.
وارتفع أداء مؤشرات السوق الرئيسية والثانوية بشكل جماعي، فزاد مؤشر السوق الرئيسي "إيجي إكس 30" بنسبة 0.11 في المائة ليسجل مستوى 13899.54 نقطة، وارتفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنحو 1.32 في المائة ليبلغ مستوى 536.63 نقطة، وسجل مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقا ارتفاعا بنحو 0.52 في المائة ليبلغ مستوى 1399.07 نقطة.
وأشار التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية إلى انخفاض قيم التداول لتبلغ 5.6 مليار جنيه من خلال تداول 657 مليون ورقة منفذة على 61 ألف عملية.
وأوضح أن تعاملات المستثمرين المصريين استحوذت على 75.3 في المائة من إجمالي تعاملات السوق، وأن المستثمرين الأجانب استحوذوا على 17.2 في المائة والعرب على 7.4 في المائة بعد استبعاد الصفقات.
ونوه التقرير بأن تعاملات المستثمرين الأجانب سجلت صافي شراء بقيمة 13.5 مليون جنيه، وأن المستثمرين العرب سجلوا صافي بيع بقيمة 24.2 مليون جنيه.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية