تقارير و تحليلات

«المواد الأساسية» و«البنوك» و«العقارات» تتصدر القائمة باستحواذها على 47 % من إجمالي الشركات

استحوذت ثلاثة قطاعات "المواد الأساسية، البنوك، وإدارة تطوير العقار" على 47 في المائة من إجمالي قطاعات قائمة أكبر 100 شركة سعودية، حيث بلغ عدد الشركات المدرجة في تلك القطاعات 47 شركة.
وتصدر قطاع "المواد الأساسية" القائمة بعد أن ضم 26 شركة، ومن ثم قطاع "البنوك" الذي بلغ عدد البنوك فيه 12 بنكا مدرجا، تلاه قطاع "إدارة تطوير العقارات" بتسع شركات.
واستحوذت قطاعات "الاستثمار والتمويل"، "التأمين"، و"السلع الرأسمالية" على ما نسبته 18 في المائة من إجمالي شركات السوق بعد أن تضمنت القطاعات الثلاثة ست شركات في كل قطاع.
في المقابل، جاءت قطاعات "السلع طويلة الآجل"، "الإعلام والترفيه"، "الخدمات التجارية والمهنية"، "الأدوية"، و"تجزئة الأغذية" في المرتبة الأخيرة بعد استحواذ كل منها على شركة واحدة، ثم قطاع "الخدمات الاستهلاكية" بشركتين.
وأظهرت الدراسة استحواذ ثلاثة قطاعات على نحو 81 في المائة من القيمة الإجمالية لأصول أكبر 100 شركة، تقدمها قطاع "البنوك" بنسبة 42.1 في المائة بقيمة قدرها 2.27 تريليون ريال.
في حين جاء قطاع "الطاقة" في المرتبة الثانية بـ26.7 في المائة ما يعادل 1.43 تريليون ريال، تلاه في المرتبة الثالثة قطاع "المواد الأساسية" بـ11.9 في المائة، ومن ثم قطاع "الطاقة" في المرتبة الرابعة بـ9.3 في المائة.
وارتفع إجمالي أصول القطاعات بـ6 في المائة لتبلغ 5.38 تريليون ريال بنهاية 2018، قياسا بـ5.06 تريليون ريال عن العام الماضي.
أما من حيث حقوق المساهمين، تصدر قطاع "الطاقة" القائمة بنسبة استحواذ قدرها 51.2 في المائة لتبلغ 1.04 تريليون ريال بنهاية 2018، مرتفعة بمعدل 24 في المائة عن العام السابق.
وجاء قطاع "البنوك" في المرتبة الثانية بنسبة قدرها 16.8 في المائة، ما يعادل نحو 341 مليار ريال، في ظل تراجع حقوق المساهمين بنسبة 2 في المائة عن عام 2017، ومن ثم قطاع "المواد الأساسية" في المرتبة الثالثة باستحواذ نسبته 15.4 في المائة. وبلغ إجمالي حقوق المساهمين للقطاعات نحو 2.03 تريليون ريال خلال 2018، مقارنة بـ1.82 تريليون ريال.
ومن حيث إجمالي الإيرادات، بلغت نسبة استحواذ قطاع "الطاقة" 67.8 في المائة من الإيرادات الإجمالية للقطاعات، في حين حافظ قطاع "المواد الأساسية" على مرتبته الثانية من حيث الإيرادات بنسبة قدرها 12.6 في المائة، لتصل إلى 257.1 مليار ريال، بنسبة ارتفاع قدرها 12 في المائة مقارنة بالعام السابق.
فيما جاء قطاع "البنوك" في المركز الثالث بعد أن استحوذت إيراداته على 4.5 في المائة من إجمالي القطاعات، ومن ثم قطاع "الاتصالات" بـ4.3 في المائة.
في حين حققت القطاعات إجمالي إيرادات بنحو 2.05 تريليون ريال بنهاية 2018، مرتفعة بنسبة 25 في المائة عن عام .
أما على جانب صافي الأرباح، احتل قطاع "الطاقة" المرتبة الأولى بنسبة استحواذ قدرها 80 في المائة لتبلغ 417.4 مليار ريال بنهاية 2018، مرتفعة بمعدل 46 في المائة عن عام 2017.
وجاء قطاع "البنوك" في المرتبة الثانية بنسبة قدرها 9.6 في المائة، بعد أن بلغت أرباحه نحو 50 مليار ريال، بزيادة قدرها 11 في المائة عن عام 2017، ومن ثم قطاع "المواد الأساسية" في المرتبة الثالثة باستحواذه ما نسبته 6.7 في المائة محققا أرباحا بنحو 35 مليار ريال بمعدل زيادة قدرها 19 في المائة عن العام السابق. ومن حيث رأس المال، استحوذ قطاع البنوك على 31.1 في المائة من إجمالي رؤوس الأموال، حيث بلغت رؤوس أموال البنوك التي ضمتها قائمة أكبر 100 شركة سعودية 181.4 مليار ريال، ومن ثم جاء قطاع "المواد الأساسية" في المرتبة الثانية بنسبة قدرها 19.3 في المائة وبلغت رؤوس الأموال للقطاع 112.6 مليار ريال.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات