آن الأوان لدفع الضرائب «2 من 3»

|

في شهر أيار (مايو) بعد يوم من إعلان الحكومة إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في الصيف استدعی بيتسيليس موظفيه لإيصال رسالة: بالنسبة لهم ستسير الأمور على النحو المعتاد. لن يكون هناك أي تخفيف للإدارة الضريبية، على عكس ما حدث في الماضي عندما تساهل محصلو الضرائب لمساعدة الحكومة على كسب تأييد الناخبين.
في موسم الصيف الحالي، ينتشر المفتشون لإجراء 50500 عملية تدقيق وفحص فورية. وتحلق طائرات استطلاع بدون طيار فوق سانتوريني للتأكد من أن مشغلي القوارب السياحية يقدمون إيصالات للزوار الذين يأتون لرؤية الفوهة البركانية الممتلئة بمياه البحر في الجزيرة. ويقدم يانصيب شهري مكافآت لدافعي الضرائب قيمتها 1000 يورو مقابل استخدام بطاقات الدفع في معاملاتهم اليومية.
وثمة ابتكارات أخرى أكثر بساطة أحدثت فرقا فلدى مسؤولي الضرائب إمكانية أفضل للاطلاع على معلومات الأطراف الثلاثة كالحسابات المصرفية، وهناك نظام لتسوية المنازعات يتعامل مع الشكاوى بسرعة أكبر. ويجري وضع الفرق المتنقلة التابعة لوحدة الجمارك التي تعمل في البر والبحر لإجراء عمليات تفتيش عشوائية تحت إدارة مركزية جديدة، وستركز وحدة خاصة على التحقيقات في ثلاثة قطاعات رئيسة: الشركات الكبيرة؛ والشركات الأصغر والعاملون لحسابهم الخاص، والأفراد ذوو الأرصدة الصافية الضخمة.
وعلى حسب قول بيتسيليس، فإن التهرب الضريبي ليس شيئا واحدا متجانسا بل يأخذ صورا كثيرة، ومن الواضح أنه لا يوجد منهج واحد يناسب الجميع.
ومع ذلك من الواضح أن انتشار نقاط البيع الطرفية التي تدعم حملة "إيصال، من فضلك" الجديدة يمثل مفتاحا لتحسين تحصيل الضرائب. فقد ارتفع عدد نقاط البيع الطرفية بأكثر من الضعف ليصل إلى نحو 700 ألف في العامين المنتهيين في كانون الأول (ديسمبر) 2018، وفقا لشركة Cardlink التي تدير أكبر شبكة قبول بطاقات الدفع في البلاد. وقفزت قيمة المعاملات من 19 مليار يورو إلى 31.5 مليار يورو.
وتزامنت الشعبية المفاجئة لبطاقات الدفع البلاستيكية مع فرض ضوابط على رأس المال عام 2015 عندما تعامل اليونانيون مع قيود السحب النقدي من خلال استخدام بطاقات الخصم المباشر لشراء البنزين ومنتجات البقالة. واشترطت الحكومة في وقت لاحق وجود نقاط بيع طرفية في حالة مجموعة من المهن والشركات.
ومع الارتفاع السريع في استخدام نقاط البيع الطرفية زادت أيضا إيرادات ضريبة القيمة المضافة، لأن المدفوعات يتم تحصيلها تلقائيا. فقد أسهمت المدفوعات الإلكترونية بما لا يقل عن نصف الزيادة في إيرادات ضريبة القيمة المضافة المسجلة عام 2017، وفقا لدراسة أجرتها مؤسسة البحوث الاقتصادية والصناعية في اليونان IOBE وهي مؤسسة بحثية يونانية.
وفي عام 2018 قفزت تلك المدفوعات بنسبة 24 في المائة إلى 31 مليار يورو، وفقا لتقرير المفوضية الأوروبية، ما عزز حصيلة ضريبة القيمة المضافة التي تمثل ثلث الإيرادات الحكومية. وساعدت تخفيضات الإنفاق إضافة إلى ارتفاع الإيرادات على توليد فائض في الموازنة بلغ 1.1 في المائة من إجمالي الناتج المحلي العام الماضي مقابل عجز بلغ 11.2 في المائة عام 2010.
ويشير بيتسيليس إلى أن المدفوعات الإلكترونية ساعدت على هذا الصدد لأنها تعمل على تمكين الأفراد. فعلى حسب قوله فإنها تمنح الأفراد القدرة على أن ينأوا بأنفسهم عن بعض المحادثات والسماح لهم بأن يقولوا: "أريد أن أدفع عن طريق البطاقة".

إنشرها