تقارير و تحليلات

84.8 مليار ريال متوسط الإنفاق الشهري للمستهلكين في المملكة .. ارتفع 3.3 % في 8 أشهر

سجل إنفاق المستهلكين في السعودية نموا منذ مطلع العام الحالي وحتى آب (أغسطس) الماضي بنحو 3.3 في المائة، حيث بلغ متوسط الإنفاق الشهري نحو 84.77 مليار ريال مقارنة بنحو 82.08 مليار ريال للفترة المماثلة من العام الماضي
وبلغت الزيادة نحو 2.69 مليار ريال، ليبلغ إجمالي الإنفاق نحو 678.2 مليار ريال لكامل الفترة مقارنة بنحو 656.67 مليار ريال للفترة السابقة.
وبحسب تحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، الذي استند إلى بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي فإن نمو إنفاق المستهلكين في السعودية يأتي بدعم من نمو الإنفاق في قطاعات المطاعم ومواد البناء والترفيه وذلك ما عكسته بيانات نقاط البيع.
وبحسب البيانات المتوافرة، فإن إنفاق المستهلكين في السعودية سجل نموا متواصلا منذ أيلول (سبتمبر) العام الماضي وحتى نهاية شهر أيار (مايو) الماضي، حيث تراجع معدل الإنفاق خلال شهر حزيران (يونيو) وكذلك شهر آب (أغسطس) الماضي.
وعلى الرغم من النمو منذ بداية العام، إلا أن الإنفاق تراجع بشكل بسيط في شهر آب (أغسطس) الماضي حيث بلغ حجم الإنفاق نحو 82.2 مليار ريال مقارنة بنحو 82.3 مليار وبنسبة تراجع بلغت 0.2 في المائة على أساس سنوي.
ويأتي تحسن إنفاق المستهلكين منذ مطلع العام، من خلال نمو عمليات نقاط البيع بنحو 20.5 في المائة على أساس سنوي وبمتوسط زيادة شهري بلغ 3.8 مليار ريال، ويأتي ذلك بالرغم من تراجع عمليات السحب النقدي من خلال أجهزة الصراف الآلي وكذلك المصارف خلال الفترة بنحو 1.19 مليار ريال كمتوسط شهري.
إضافة إلى أن نمو إنفاق المستهلكين على القطاعات الخدمية والسلعية بلغ نحو 12 في المائة خلال الفترة "منذ بداية العام وحتى آب (أغسطس)، كذلك نمو الإنفاق على الترفيه والثقافة بنحو 12 في المائة حيث بلغت مبيعات نقاط البيع نحو 875.8 مليون ريال كمتوسط شهري، كذلك بلغ الإنفاق على قطاعي الأثاث والأجهزة الإلكترونية بحسب عمليات نقاط البيع نحو 13.2 في المائة، حيث بلغت 1.71 مليار ريال كمتوسط شهري.
وسجلت مبيعات نقاط البيع خلال عام 2018 نموا بنحو 15.9 في المائة لتبلغ 232.3 مليار ريال وهي أعلى عمليات تسجلها نقاط البيع منذ البدء بالتعامل بها، فيما بلغت أعداد العمليات ألمنفذه نحو 1.03 مليار عملية خلال العام مقارنة بنحو 708 ملايين عملية خلال عام 2017.

* وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات