أسواق الأسهم- الخليجية

البورصة المصرية تسجل أكبر خسارة يومية منذ 3 أعوام .. وتوقف جزئي للتداول

تراجعت معظم البورصات الخليجية أمس بضغط من عمليات بيع على الأسهم القيادية، في حين هوت البورصة المصرية إلى أدنى مستوى منذ ثلاثة أعوام مع انخفاض جميع الأسهم.
وفقد مؤشر دبي 0.1 في المائة إلى 2816 نقطة، متراجعا لليوم الرابع على التوالي حيث خسر سهم "إعمار العقارية" 1.4 في المائة ووحدتها "إعمار مولز" 2.1 في المائة. وانخفض سهم شركة دبي للاستثمار 1.6 في المائة، وهبط سهم "أرابتك القابضة" 0.6 في المائة. واستقر مؤشر أبو ظبي عند 5123 نقطة، في حين فقد سهم شركة اتصالات 0.5 في المائة و"أبوظبي الوطنية للطاقة" 5.1 في المائة.
وصعد سهم مصرف أبوظبي الإسلامي 0.8 في المائة، وزاد بنك أبوظبي التجاري 0.12 في المائة، في حين ارتفع سهم "دانة غاز" 0.1 في المائة.
وأغلق المؤشر القطري منخفضا 0.6 في المائة إلى 10447 نقطة، ونزل بنك قطر الوطني 2.1 في المائة و"أريد للاتصالات" 2.7 في المائة.
وهبط العقارات 1.5 في المائة، لتراجع سهمي "ازدان" و"بروة" 2.4 في المائة و1.2 في المائة على التوالي. وتراجع البنوك والخدمات المالية 1.2 في المائة، لتراجع عدد من أسهمه على رأسها "قطر وعمان" متصدر القائمة الحمراء بنحو 4.2 في المائة.
وزاد مؤشر البحرين 1.4 في المائة إلى 1512 نقطة. ونزل مؤشر مسقط 0.7 في المائة إلى 3966 نقطة. وصعد مؤشر الكويت 2.9 في المائة إلى 6185 نقطة. وفي القاهرة، نزل المؤشر الرئيس للبورصة المصرية 5.3 في المائة إلى 13958 نقطة مسجلا أكبر هبوط ليوم واحد منذ منتصف 2016 مع انخفاض جميع الأسهم. وفقد سهم البنك التجاري الدولي 4.2 في المائة وانخفض "الشرقية للدخان" 5.7 في المائة.
وهبط المؤشر الأوسع نطاقا "إي جي إكس 100" نحو 5.7 في المائة وهو أكبر هبوط منذ 2012، ونزل 95 من أسهم المؤشر الـ100.
وفقدت الأسهم المصرية أكثر من 30 مليار جنيه (1.84 مليار دولار) من قيمتها السوقية وأوقفت إدارة البورصة التداول على أكثر من 100 سهم خلال المعاملات بعد نزولها أكثر من 5 في المائة.
وقال أشرف أخنوخ، المدير لدى "أرقام كابيتال" في القاهرة، إن معظم من يبيعون من المستثمرين المحليين، إذ لا يشارك المستثمرون الأجانب بقوة في تعاملات الأحد.
ووصف عدد من المحللين رد فعل السوق بالمبالغ فيه، خاصة وسط انتهاز مؤسسات المال الأجنبية فرص مبيعات المصريين والعرب لتقوم بعمليات شراء واسعة في السوق.
وقال إبراهيم النمر من "نعيم للوساطة في الأوراق المالية"، إن المؤشر الرئيس كان لديه دعم واضح عند مستوى 14250 نقطة وبكسره قد يستهدف مستوى 13850 نقطة، أما في حالة الارتداد أعلى منه مجددا فسيستهدف 14800 نقطة.
وقالت رانيا يعقوب رئيسة مجلس إدارة "ثري واي لتداول الأوراق المالية": "ما يحدث في السوق هبوط غير مبرر يحكمه الأفراد وليست المؤسسات ... لو هناك أي تخوفات ستجد البيع من المؤسسات وليس الأفراد".
وهوت أسهم "أوراسكوم للاستثمار" و"بالم هيلز" و"القلعة" و"حديد عز" و"سيدي كرير" للبتروكيماويات و"أوراسكوم للتنمية" بالحد الأقصى البالغ 10 في المائة.
وبحسب "رويترز"، قالت رضوى السويفي رئيس قسم البحوث في بنك الاستثمار فاروس "المؤسسات المالية ستنتهز فرصة التراجعات وستقوم ببناء مراكز شرائية في الأسهم. ما يحدث نتيجة إغلاق المراكز المالية ... للأفراد المستثمرين في السوق".
وما زال المؤشر القيادي مرتفعا 5.7 في المائة منذ بداية العام بفضل مشتريات الأجانب وسط تعاف اقتصادي وخفض حديث لأسعار الفائدة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية