أسواق الأسهم- العالمية

17.1 مليار دولار تتدفق على الأسهم الأمريكية في أسبوع

قال بنك أوف أمريكا ميريل لينش أمس، إن صناديق الأسهم الأمريكية اجتذبت 17.1 مليار دولار الأسبوع الماضي لتسحب أموالا من السندات الأمريكية مع تحول المستثمرين إلى الأصول عالية المخاطر وسط آمال بهدنة في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وتخفيضات للفائدة من بنوك مركزية.
وبحسب "رويترز"، خفض البنك المركزي الأوروبي أمس الأول، أسعار الفائدة إلى مستوى قياسي منخفض وتعهد بشراء سندات لأجل غير مسمى، وهو ما دفع الأسهم الأوروبية للصعود.
ومن المتوقع أن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) سعر الفائدة الرئيس بمقدار 25 نقطة أساس على الأقل الأسبوع المقبل.
ومع إجراءات لتيسير السياسة النقدية وإشارات إيجابية من كل من الولايات المتحدة والصين بشأن التجارة، تحول المستثمرون من الملاذات الآمنة إلى شراء الأسهم.
‬ووفقا لتقرير البنك، الذي استند إلى بيانات "إي.بي.إف.آر"، فإن صناديق السندات السيادية شهدت نزوح ما يزيد على ستة مليارات دولار في الأسبوع المنتهي في 11 أيلول (سبتمبر) الجاري. وتدفق ما يصل إلى 14.4 مليار دولار إلى أسواق الأسهم في واحد من أضخم التدفقات إلى هذا القطاع منذ آذار (مارس) 2013.
ومع ذلك، واصل المستثمرون النأي بأنفسهم عن الأسهم الأوروبية وسحبوا منها 400 مليون دولار.
وكان بنك أوف أمريكا ميريل لينش أكد نهاية الشهر الماضي، أن مؤشره لمعنويات السوق تراجع إلى مستوى بالغ التشاؤم حتى أنه أطلق إشارة شراء "مناقضة للرأي السائد" للأصول عالية المخاطر، مثل الأسهم، للمرة الأولى منذ كانون الثاني (يناير).
وقال البنك إنه أكثر تفاؤلا هذا العام إزاء الأسهم والسلع الأولية بعد نزوح ضخم لأموال المستثمرين من تلك الأسواق، ولأن البنوك المركزية تعمل على تيسير السياسة النقدية في مواجهة ذلك.
وقال محللو البنك بقيادة مايكل هارتنت في التقرير "حرب التجارة تسببت حتى الآن في أسعار فائدة أقل، لا في حدوث ركود".
وذكروا أن أوروبا تبدو على نحو متزايد مثل اليابان، التي ما زالت تعاني تضخما متدنيا بعد تباطؤ نتج عن انفجار فقاعة أصول في أوائل التسعينيات.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية