الطاقة- النفط

الهند تدرس بيع ثاني أكبر شركة لتكرير النفط لمستثمر أجنبي

قالت مصادر مطلعة إن الحكومة الهندية تدرس بيع ثاني أكبر شركة لتكرير النفط ومحطات الوقود في الهند إلى شركة أجنبية في إطار دراستها للخيارات المتاحة للتخلص من حصتها المسيطرة في شركة "بهارات بتروليوم كورب".
ونقلت وكالة "بلومبرج" للأنباء عن المصادر القول إن الحكومة تسعى إلى جذب الشركات الأجنبية للدخول إلى سوق تجزئة الوقود الهندية لزيادة المنافسة وتنشيط القطاع الذي يخضع لسيطرة شركات تابعة للدولة.
كانت صحيفة "بيزنس ستاندرد" الهندية ذكرت يوم 2 سبتمبر الحالي إن الحكومة تعتزم بيع حصة أغلبية في الشركة المملوكة لها حاليا بنسبة 53.3%.
وحددت حكومة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي هدفا قياسيا لحصيلة بيع أصول الدولة خلال العام المالي الحالي الذي بدأ أول نيسان/أبريل الماضي وهو 1.05تريليون روبية (14.8مليار دولار).
يأتي ذلك في حين ستواجه الحكومة صعوبة في السيطرة على عجز الميزانية عند المستوى المستهدف وهو 3.3% من إجمالي الناتج المحلي، في ظل تراجع إيرادات الخزانة العامة نتيجة تباطؤ نمو الاقتصاد الهندي، وتراجع قدرة الحكومة على الإنفاق على مشروعات البنية التحتية وبرامج الضمان الاجتماعي.
وأشارت "بلومبرج" إلى أن بيع الحكومة الهندية لشركة "بهارات بتروليوم" يمكن أن يساعدها في الحصول على أكثر من 40% من حصيلة الخصخصة المستهدفة للعام المالي الحالي ككل في ضوء سعر سهم الشركة في ختام تعاملات أمس.
وارتفع سعر سهم "بهارات بتروليوم" في تعاملات اليوم بنسبة 7.1% ليصل إلى 411.55روبية.
وبحسب المصادر، فإن المناقشات بشأن بيع أسهم شركة تكرير النفط ومحطات الوقود، مازالت في مراحلها الأولى، ولم يتضح كم من الوقت ستستغرق هذه المناقشات قبل الوصول إلى قرار، وما هو الخيار الذي ستختاره الحكومة في النهاية، مشيرة إلى أن خصخصة الشركة سيحتاج في النهاية إلى موافقة البرلمان الهندي.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط