الرياضة

بموسى وبلعمري .. «فيروس فيفا» يضرب النصر والشباب

ضرب "فيروس فيفا" النصر، الشباب قبل مواجهتيهما اليوم في الجولة الثالثة من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، حيث أصيب النيجيري أحمد موسى، والجزائري جمال بلعمري وقد تطول مدة غيابهما لأكثر من مباراة.
وأصيب بلعمري خلال مواجهة الجزائر وبنين الودية الدولية الإثنين الماضي على ملعب "5 جويلية" في العاصمة الجزائر، فيما أصيب أحمد موسى خلال مواجهة نيجيريا الودية الدولية مع مضيفه أوكرانيا الثلاثاء الماضي على ملعب "دنيبرو أرينا" في دنبروبتروفسك الأوكرانية، حيث سيتم تعويض النصر والشباب في حال غابا أو أحدهما عن المباريات 28 يوما. وعرف مصطلح "فيروس فيفا" خلال مباريات الاتحاد الدولي "فيفا" أو كما يسمى دوليا "Fifa Days" عام 2007 عقب تزايد عدد الإصابات للاعبي المنتخبات الأوروبية قبل مشاركتهم في بطولة الأمم الأوروبية "يورو 2008" التي استضافتها النمسا وسويسرا.
وتسبب تزايد الإصابات وإرهاق اللاعبين بسبب السفر في ظهور أزمات عدة بين الأندية والاتحادات الأهلية إما برفض الأندية السماح للاعبيها بالمشاركة في المباريات الودية الدولية إوما رفض اللاعب حتى نداء اتحاد بلاده للمشاركة ما جعل الاتحاد الدولي "فيفا" يعلن برنامج حماية اللاعبين في عام 2012 ليضمن وجودهم وعدم غيابهم.
وتنص لائحة وشروط قبول إدراج اللاعبين في برنامج "حماية اللاعبين" على: عدم تحمل الاتحادات الوطنية تكاليف علاج اللاعبين الذين يصابون خلال مشاركتهم في المباريات التي تقام تحت إشراف "فيفا"، وتعويض الأندية من قبل "فيفا" نفسه في حال إصابة لاعبيها مع منتخبات بلادهم في المباريات الدولية، المدرجة على روزنامة الاتحاد الدولي على أن تبعد الإصابة اللاعب عن فريقه لأكثر من أربعة أسابيع (28 يوما)، ويدفع "فيفا" في هذه الحالة رواتب اللاعب بحد أقصى لا يزيد على 8.75 مليون ريال، لا تشمل المكافآت وغيرها ضمن برنامج الحماية الاقتصادية للاعبين.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة