أسواق الأسهم- السعودية

مختصون: موجة صعود للسوق المحلية في حال استمرار الهدنة التجارية

سيطر الترقب على سلوك بعض المتداولين تزامنا مع انخفاض مؤشر سوق الأسهم السعودية وسط اتجاه أنظار المستثمرين نحو تحركات البنوك المركزية لخفض أسعار الفائدة. ورجح مختصون عودة المستثمرين إلى السوق وارتفاع مؤشر الأسهم السعودية نحو مستويات جديدة في حال استمرار هدوء الحرب التجارية.
وأوضح ماجد السالمي محلل سوق الأسهم، أن المتعاملين في الأسواق المحلية والعالمية يعيشون حالة من الترقب وسط توقعات بانخفاض معدلات الفائدة.
وأضاف أن السوق المحلية لا تختلف عن الأسواق الخليجية والعالمية، حيث سترتفع بعد أن تنهي مرحلة التصحيح التي أدت إلى التراجع تزامنا مع حالة الترقب التي تعيشها الأسواق.
وتوقع أن يستعيد المؤشر مستوياته المرتفعة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، لافتا إلى أنه ستكون هناك موجة صعود تتحقق على أثرها أرباح جيدة وسط ظهور فرص وأسهم ذات عطاء جيد خلال الشهر المقبل، مشيرا إلى أن أكثر العوامل المؤثرة في السوق هي الحروب التجارية وحركة العملات.
بدوره، قال فيصل القحطاني محلل سوق الأسهم، إن التراجعات في السوق السعودية والأسواق العالمية ستنتهي، نتيجة متوقعة، على أثر حالة هدوء الحرب التجارية، موضحا أن المحادثات بين الصين وأمريكا لعقد صفقة تجارية تدعم الأسواق.
وذكر أن هدوء الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين من أهم الأسباب التي تدفع مؤشر الأسهم السعودية إلى التحسن وترفع حركة التداول. وأضاف أن السوق تطمح إلى الوصول إلى المسار الإيجابي واختراقه مناطق متأثرا بعوامل داخلية.
من جهته، رجح سراج الحارثي محلل سوق الأسهم، زيادة دخول المستثمرين الأجانب إلى السوق السعودية وجذب السوق للأموال الأجنبية، متوقعا أن أكبر الشركات ستحظى بالأغلبية العظمى من المستثمرين خلال الربع المقبل خاصة بعد النتائج التي حققتها تلك الشركات، مؤكدا أن حالة من الترقب تسود السوق حاليا.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- السعودية