أخبار

الجبهة الإرهابية الأخرى لإيران 

يلعب القائد الأعلى الإيراني لعبة طويلة الأمد في اليمن ويبدو أن قلة حول العالم لاحظوا ذلك. فبرعاية إيرانية، نفذ الحوثيون – حركة سياسية شيعية – انقلابا في عام 2014م، دافعين البلاد إلى الفوضى، كما أدى الدعم الإيراني إلى تحويل الحوثيين الشيعة من ميليشيا قبليّة إلى قوة قتالية مميتة. والآن، يريد النظام الإيراني مقعدًا على طاولة المفاوضات للمساعدة على إطفاء نيران حرب قد أسهم في إشعالها. 

ومهما كان الناتج النهائي في اليمن، فقد زادت إيران وبنجاح شبكة تهديداتها ووضعت نفسها صاحبة النفوذ في شبه الجزيرة العربية.  ولطالما استعملت طهران هذه الاستراتيجية لعقود من الزمن. فمنذ بداية الثمانينيات من القرن الماضي بدأت إيران في دعم جماعات شيعية متطرفة متعددة في لبنان. زاد النظام الإيراني من دعمه بشكل ممنهج وقام بجمع أكثر الفصائل عنفا في منظمة عسكرية متّسقة، التي قامت بتسمية نفسها حزب الله. 

وخلال التسعينيات من القرن الماضي، رسّخت إيران نفوذها في لبنان من خلال حزب الله. حيث يزوّد النظام الإيراني هذه الميليشيا بـ 70 في المائة من ميزانيتها التشغيلية والصواريخ الدقيقة والأسلحة الخفيفة، ودعم مستمر من الخبراء العسكريين.  كما مكّنت براعة حزب الله العسكرية إيران من أن تصبح دولة داخل دولة. وفي المقابل، مكن ذلك إيران بتوسيع حدودها وتصدير الثورة الشيعية واستهداف الإسرائيليين والأمريكيين.  لقد قتل تنظيم حزب الله كثير من الأمريكيين أكثر من أي جماعة إرهابية أخرى ما عدا القاعدة. 

واليوم، أوجه التشابه للتقارب الإيراني في اليمن واضحة جدا. فمثل ما فعلت في لبنان لأربعة عقود مضت، يتم استعمال اليمن عن طريق إيران لرفع مرتبتها كقوة إقليمية. وعززت المساعدات الإيرانية من تحدي الحوثيين للسلطات الحكومية اليمنية بطرق لم يكن باستطاعتها أن تفعلها. وقامت إيران بتزويد الحوثيين بمئات الملايين من الدولارات وترسانة من الأسلحة المتطورة. وتدفقت الصواريخ المضادة للسفن والقوارب المتفجرة المسيّرة والالغام إلى اليمن؛ وذلك بفضل السيد خامنئي. وقامت الإمارات العربية المتحدة بمصادرة طائرات مسيرة إيرانية الصنع في اليمن. وفي زيارة أخيرة لقاعدة الأمير سلطان الجوية في المملكة العربية السعودية، أخذ جولة في مستودعات للأسلحة التي من الواضح أنها إيرانية الصنع والتي تم اعتراضها وهي في طريقها للحوثيين. 

إن تحالف إيران الاستراتيجي مع الحوثيين يسمح باستهداف دول الخليج حسب رغبتهم بهجمات الصواريخ والطائرات المسيّرة، وإلهام وتنظيم وتوجيه الجماعات الانفصالية المسلحة في المحافظات السعودية. كما أطلق الحوثيون صواريخ إيرانية الصنع على المناطق ذات الكثافة السكانية كالرياض، التي تبعد مئات الأميال. 

كانت إيران لعقود من الزمن تهدد حرية الملاحة في مضيق هرمز، وسيتيح لها الآن تحالفها مع الحوثيين تهديدَ حركة السفن في مضيق باب المندب، الذي يعد بوابة للبحر الأحمر وقناة السويس، انتهاء الأبيض المتوسط. ومن خلال هذين المضيقين يمر ما يقرب من ربع إمدادات النفط في العالم. إنك لو أطلقت يد إيران في اليمن فسيكون بمقدورها التهديد بإغلاق كل من هذه الممرات المائية الأساسية وارتكاب أعمال عدوانية بحرية. فقد نفّذ الحوثيون في مارس 2016 عدة هجمات صاروخية على المدمّرة الأمريكية يو إس إس ميسون [USS Mason] أثناء عبورها لمضيق باب المندب.

وفي اليمن اليوم، تقوم إيران بتوسيع حدودها بشكل فعال وتوسيع  مساحة نفوذها، وشن هجمات فتاكة ضد منافسيها. ويمكن لإيران من موقعها الجديد على خليج عدن أن تهدد حلفاء الولايات المتحدة وشركائها في المنطقة وتقوض الاستقرار الذي عملنا جاهدين لتحقيقه.

وفي حال فشلت الولايات المتحدة في التصدي لاستراتيجية إيران الكبرى في اليمن، فسنواجه مخاطر أكبر في المستقبل، مخاطر تتضمن احتمالية "اللبننة" للدولة. وفي الواقع، تكشف المعلومات التي أزيل عنها طابع السرية، أن حزب الله يقدم الدعم النّشِط للقضية الحوثية في اليمن، حيث إنها تقوم بإكمال دائرة شبكة وكلاء إيران. ومن خلال السيطرة والنشر لجماعات مثل الحوثيين وحزب الله، تستطيع طهران أن تخوض الحروب من خلال أطراف ثالثة محلية في عدة مناطق في آن واحد. 

وتركز إدارة ترمب على عكس مكاسب إيران الاستراتيجية في المنطقة كجزء من حملتها لــ "أقصى قدر من الضغط ". وفي اليمن، يتطلب هذا إبرام اتفاق سلام شامل يجمع بين كل الأطراف الشرعية لإنهاء الأزمة الإنسانية ومنع تعميق إيران لجذورها في المنطقة. 

وليس لإيران أي مصالح مشروعة في اليمن. أما الحوثيون فمكاسيهم قليلة وخسائرهم كثيرة في استمر شراكتهم مع إيران. فيمكنهم إما دعم جهود سياسية حقيقية من أجل السلام في اليمن والاستمتاع بالمزايا، أو الاستمرار في ترويج العنف وتعزيز طموح إيران الإقليمي. الخيار الأول سينتج عنه شرعية وقابلية للجلوس على طاولة الحوار، والخيار الثاني سيؤدي إلى العزلة وإطالة معاناة الشعب اليمني. 

وقد قام الإعلام بعمل ضعيف جدا في تغطية الدور الإيراني في تأجيج وإطالة النزاع الكارثي في اليمن. ما سمح لإيران بالهرب من الملامة المتعلقة بالعنف والمجاعة والمعاناة البشرية، التي أصبحت أكبر الصادرات الإيرانية. إن الحكومة الأمريكية تسلط الضوء على الجرم الإيراني وأهدافها المهيمنة. وبينما نقوم بالسعي لكبح التوسع الإيراني في لبنان وسوريا وهضبة الجولان والعراق، يجب علينا أن نمنع إيران من ترسيخ نفسها في اليمن. ويجب على العالم أن يتوصل إلى اتفاق فيما يخص طموحات طهران ومكافحتها، أو أن الهلال الإيراني سيصبح بدرا في القريب العاجل.  

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار