أخبار الشركات- عالمية

"شركات صينية" أحد خيارات "فولكسفاجن" للوصول إلى مكونات تكنولوجية

تبحث شركة فولكسفاجن الألمانية العملاقة للسيارات الاستثمار في الشركات الصينية المتخصصة في صناعة مكونات السيارات، في ظل مساعيها للوصول إلى مكونات تكنولوجية رئيسية في أكبر سوق للسيارات في العالم.
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن مصادر مطلعة قولها إنه من بين الخيارات التي تبحثها فولكسفاجن شراء حصص من أسهم الشركات الصينية أو إقامة شركات مشتركة مع الموردين الصينيين، وبخاصة الشركات المتخصصة في التقنيات التي تدخل في صناعة السيارات الكهربائية.
وأضافت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها أن فولكسفاجن تبحث عدة خيارات تستهدف شركة "جوشوان هاي تيك" لصناعة بطاريات السيارات والتي تقع في إقليم أنهوي الصيني.
وارتفع سهم جوشوان بنسبة ستة بالمئة في بورصة شينزين، بعد أن أوردت بلومبرج تقارير بشأن محادثات بين الجانبين، في زيادة بمقدار الضعف عن الأرباح التي حققها السهم على مدار العام الماضي.
وتمثل تكنولوجيا البطاريات مسألة مهمة بالنسبة لشركة فولكسفاجن، وهي أكبر شركة سيارات في العالم، حيث تسعى لتوفير حجم مشتريات ضخم من البطاريات لتلبية احتياجاتها للدخول في سوق السيارات الكهربائية الذي تقوده الصين.
وكانت فولكسفاجن قد اختارت شركة "كونتمبروري أمبريكس تكنولوجي" لتكون المورد المبدئي للبطاريات بالنسبة لها في الصين.
وتعتزم فولكسفاجن انتاج 22 مليون سيارة تعمل بالكهرباء بشكل كامل على مستوى العالم بحلول عام 2028، على أن يتم تصنيع نصف هذه السيارات في الصين.
ومن جانبها، ذكرت فولكسفاجن في بيان على الانترنت أنها "تجري محادثات مع العديد من الموردين المحليين (في الصين) من أجل بحث احتمالات التعاون معهم في المستقبل".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- عالمية