أسواق الأسهم- الخليجية

أسوأ أداء شهري للأسهم القطرية منذ 2017 .. وتتجه للأسوأ

أكدت وكالة "بلومبيرج"، أن مؤشر الأسهم القطرية لا يزال يسجل واحدا من أسوأ أسواق الأسهم أداء في العالم هذا الشهر، وأنه يتجه إلى الأسوأ في الأشهر المقبلة.
وقالت عبير أبو عمر محللة أسواق الأسهم، إن سوق الأسهم القطرية سجلت انخفاضا هو الأعلى منذ حزيران (يونيو) 2017، وإنها تتجه لتسجيل أسوأ أداء لشهر آب (أغسطس) منذ 2008، مشيرة إلى أن بعض رؤوس الأموال في قطر قد يتم تداولها في أسواق أخرى في المنطقة.
وأضافت أبو عمر، "سوق الأسهم في قطر متجهة إلى الأسوأ في الأشهر المقبلة، من المحتمل أن هناك أشياء يتم تصحيحها، لكن الصورة قاتمة جدا".
وخسرت الأسهم القطرية 2.2 في المائة في الأسبوع الماضي، في خضم التعرض لضغوط بيع في طائفة من الأصول الأكثر مخاطرة وبحثا عن ملاذات آمنة مثل أذون الخزانة الأمريكية.
إلى ذلك تراجعت معظم البورصات الخليجية أمس، بينما صعدت السوق المصرية بدعم مشتريات الأجانب والعرب.
ونزل مؤشر بورصة أبوظبي 0.3 في المائة إلى 5039 نقطة، بسبب هبوط قطاعي العقارات والبنوك. وانخفض سهم بنك أبوظبي الأول 0.8 في المائة. وتصدر الأسهم الخاسرة سهم بنك الفجيرة الوطني بنسبة 10 في المائة، بينما تصدر الأسهم الرابحة سهم شركة القدرة القابضة بنسبة 12.35 في المائة. وهبط سهم الدار العقارية 0.9 في المائة، ونزل سهم بنك أبوظبي التجاري 0.24 في المائة.
وتراجع مؤشر السوق الأول الكويتية 1.7 في المائة إلى 6572 نقطة بفعل هبوط سهم بيت التمويل الكويتي 2.2 في المائة، بضغط من هبوط غالبية قطاعات السوق وعلى رأسها الاتصالات والبنوك.
وسجلت ثمانية قطاعات هبوطا تصدرها الاتصالات بنحو 2.7 في المائة، يليه البنوك 1.6 في المائة، بينما ارتفع قطاعا الخدمات الاستهلاكية والمواد الأساسية فقط، بواقع 0.34 و0.09 في المائة على التوالي.
وارتفع مؤشر دبي بشكل طفيف 0.04 في المائة إلى 2797 نقطة، مدعوما بعودة بعض عمليات الشراء الانتقائية على الأسهم القيادية. وزاد سهم شركة أرابتك القابضة 2.45 في المائة، تلاه سهم شركة داماك العقارية بنسبة 1.83 في المائة.
ونزل مؤشر البحرين 0.3 في المائة إلى 1530 نقطة بسببب هبوط قطاع البنوك التجارية. وتصدر قائمة الأسهم الأكثر انخفاضا سهم المصرف الخليجي التجاري، تلاه سهم بنك البحرين الإسلامي، ثم سهم البنك الأهلي المتحد - البحرين.
واستقر مؤشر مسقط عند 3862 نقطة وسط زيادة ملحوظة في مشتريات المستثمرين الأجانب والعرب. ودعم المؤشر صعود الأسهم القيادية، حيث ارتفع سهم "الخليجية للاستثمار" 2.7 في المائة، والبنك الوطني 1.8 في المائة، كما صعد "الباطنة للطاقة" 1.5 في المائة.
وفي القاهرة، ارتفع المؤشر الرئيس للبورصة المصرية 0.7 في المائة إلى 14400 نقطة بدعم مشتريات الأجانب والعرب.
واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين للبيع بصافي 389.9 مليون جنيه، فيما اتجه العرب والأجانب إلى الشراء بصافي 20.9 و369 مليون جنيه على التوالي.
وصعد البنك التجاري الدولي، صاحب أكبر وزن نسبي في السوق، 0.7 في المائة. وغلب الارتفاع على الأسهم القيادية، وتصدر سهم "مصر الجديدة للإسكان" الارتفاعات بـ5.9 في المائة، و"سيدي كرير" بنحو 5.5 في المائة. وأغلق رأس المال السوقي عند مستوى 757.8 مليار جنيه رابحا 5.2 مليار جنيه.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية