أسواق الأسهم- العالمية

آمال التحفيز في ألمانيا تنتشل الأسهم الأوروبية من أدنى مستوياتها في 6 أشهر

تعافت الأسهم الأوروبية اليوم من أدنى مستوياتها في 6 أشهر محققة أداء إيجابيا في ختام أسبوع مضطرب مع تصاعد الآمال بشأن تحفيز مالي في ألمانيا وهو ما ساهم في رفع المعنويات ودفع أسهم قطاع البنوك المتعثر لتسجل أفضل يوم لها في أربعة شهور ونصف الشهر.
وذكرت مجلة دير شبيجل اليوم أن الحكومة الائتلافية في ألمانيا ستكون على استعداد للتخلي عن قاعدة الميزانية المتوازنة وأخذ ديون جديدة للتصدي لركود محتمل.
وارتفع مؤشر داكس الألماني بنسبة 1.3 بالمئة بعد أن عانى مؤخرا من ضغوط بسبب مخاوف من الانزلاق إلى ركود في ظل تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين. كما تعافت السندات الألمانية من مستويات متدنية بعد تقرير دير شبيجل.
وجاء مؤشر قطاع البنوك، الذي سجل هذا الشهر خسائر بحوالي ثمانية في المئة متأثرا بضغوط من هبوط عوائد السندات، في مقدمة الرابحين في جلسة اليوم مع صعوده 2.4 بالمئة في أفضل جلسة له منذ أوائل أبريل.
ومع ارتفاع جميع القطاعات الأخرى، صعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي ‭‭1.2‬‬ بالمئة معززا مكاسبه الصباحية عندما تسببت آمال بشأن خطط صينية لتحفيز النمو الاقتصادي في انتعاش الشهية للمخاطرة.
لكن المؤشر القياسي سجل خسائر للأسبوع الثالث على التوالي مع تراجعه 0.5 بالمئة على مدار الأسبوع بفعل القلق من ركود عالمي.
وصعد مؤشر التكنولوجيا 1.7 بالمئة مدفوعا بارتفاع أسهم شركات الرقائق الإلكترونية بعد تحقيق شركتي إنفيديا وأبلايد ماتريالز لصناعة معدات الرقائق مكاسب قوية.
وارتفعت أسهم أيه إم إس وإنفنيون وإس.تي ميكرو إلكترونيكس في نطاق بين 1.2 بالمئة و2.1 بالمئة.
وفي حين صعدت جميع المؤشرات الرئيسية في أوروبا بأكثر من واحد في المئة، أنهى المؤشر فايننشال تايمز 100 للأسهم البريطانية الجلسة مرتفعا 0.7 بالمئة، ليتخلف بذلك قليلا عن المؤشرات الأخرى بعد أن تسبب عطل فني في انقطاع الكهرباء عن بورصة لندن للأوراق المالية، وهو ما أدى لتوقف التداول لنحو ساعتين.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية