أسواق الأسهم- الخليجية

الأسهم القطرية تتكبد أكبر خسارة خلال عامين.. هبطت 4.2% في يوم واحد

تراجعت أسواق الأسهم الخليجية اليوم الاثنين في حين مُنيت قطر بأكبر خسارة يومين في أكثر من عامين مع تجدد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين مما أدى لاتجاه المستثمرين إلى الأصول الأكثر أمانا.
كما يسيل المستثمرون مراكزهم قبل عطلة عيد الأضحى التي تبدأ يوم الأحد.
وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي بفرض رسوم نسبتها عشرة بالمئة على واردات من الصين بقيمة 300 مليار دولار، وتوعدت الصين بالرد لتزيد من المخاوف المرتبطة بالاقتصاد العالمي الذي تظهر عليه بالفعل علامات التباطؤ.
وأدت الخطوة، التي قد تكبح الطلب على الخام، إلى تراجع أسعار النفط لتقدم سببا جديدا للقلق في أسواق الشرق الأوسط التي تعتمد على النفط.
وقال فراجيش بانداري مدير محافظ لدى المال كابيتال "انتقام الصين من خلال وقف بعض الواردات من الولايات المتحدة والسماح بنزول اليوان مقابل الدولار يؤثر على الأسواق في أنحاء العالم. وعادة ما ترتبط أسهم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أكثر بالأسواق العالمية في أوقات التحركات الحادة.
"بالنسبة للشرق الأوسط، يمثل تراجع أسعار الخام عاملا سلبيا آخر".
وتابع "ليس مفاجئا أن يسحب المستثمرون أموالا قبل عطلة العيد الطويلة".
وهبط مؤشر سوق الأسهم القطرية 4.2 بالمئة مسجلا أكبر خسارة يومية منذ الخامس من يونيو حزيران 2017، مبددا مكاسبه خلال العام بعد أن مني بالخسارة للجلسة الخامسة على التوالي.
وشكلت الأسهم القيادية أكبر ضغط على المؤشر، إذ نزل سهم بنك قطر الوطني ستة بالمئة وصناعات قطر المنتجة للبتروكيماويات 5.8 بالمئة.
وهبط سهم شركة الخليج الدولية للخدمات 9.7 بالمئة بعدما أعلنت الشركة التي تقدم خدمات الحفر انخفاض أرباح النصف الأول من العام نحو 15 بالمئة.
وفقد مؤشر دبي اثنين بالمئة، تحت ضغط شديد من الأسهم العقارية والمالية. وتراجع سهم بنك دبي الإسلامي 2.1 بالمئة وإعمار العقارية 3.3 بالمئة.
وأعلنت إعمار العقارية تراجع أرباح الربع الثاني 7.4 بالمئة إلى 1.37 مليار درهم (373 مليون دولار)، وجاءت أقل من توقعات المجموعة المالية هيرميس البالغة 1.55 مليار درهم.
ونشرت رويترز اليوم نقلا عن سافيلز للاستشارات العقارية القول إن أسعار العقارات السكنية الفاخرة في دبي انخفضت 1.9 بالمئة في النصف الأول من العام بسبب فائض المعروض.
ويشهد سوق العقارات في دبي انكماشا مطردا منذ منتصف عام 2014 بسبب فتور إقبال المستثمرين الأجانب.
وفي أبوظبي، نزل المؤشر 1.9 بالمئة. وهبط سهم بنك أبوظبي الأول 2.2 بالمئة بينما فقد سهم مجموعة اتصالات 2.6 بالمئة.
وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.1 بالمئة، وخسر سهم القلعة القابضة 4.3 بالمئة.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:
- السعودية.. نزل المؤشر 1.1 بالمئة إلى 8465 نقطة.
- أبوظبي.. هبط المؤشر 1.9 بالمئة إلى 5083 نقطة.
- دبي.. تراجع المؤشر اثنين بالمئة إلى 2800 نقطة.
- قطر.. انخفض المؤشر 4.2 بالمئة إلى 9925 نقطة.
- مصر.. نزل المؤشر 0.1 بالمئة إلى 13599 نقطة.
- البحرين.. انخفض المؤشر 0.3 إلى 1545 نقطة.
- سلطنة عمان.. زاد المؤشر 0.2 بالمئة إلى 3789 نقطة.
- الكويت.. استقر المؤشر عند 6727 نقطة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية