الطاقة- النفط

العاصفة باري تحد من إنتاج النفط في خليج المكسيك .. هبط إلى النصف

تتجه العاصفة باري الاستوائية صوب ولاية لويزيانا الأمريكية، حيث يتوقع أن تضرب الشريط الساحلي كإعصار اليوم، وهو ما من شأنه أن يتسبب في خسائر قد تصل إلى مليار دولار وفيضانات خطيرة في نيو أورلينز.
وووفقا لـ"الألمانية"، أوقفت العاصفة، التي كانت على بعد نحو 95 ميلا (153 كيلومترا) جنوب غرب مصب نهر المسيسيبي اعتبارا من الخامسة صباح أمس، بتوقيت نيويورك، بالفعل نحو نصف إنتاج النفط والغاز في خليج المكسيك وساعدت على زيادة أسعاره إلى أعلى مستوى خلال سبعة أسابيع، حسبما ذكرت وكالة أنباء "بلومبيرج".
ودفعت العاصفة جون بيل إدواردز، حاكم لويزيانا إلى إعلان حالة الطوارئ، وانتشرت بالفعل التحذيرات من حدوث إعصار وعاصفة استوائية على طول الشريط الساحلي للولاية.
وربما تؤدي العاصفة المصحوبة حاليا برياح تصل سرعتها إلى 50 ميلا/ ساعة، إلى هطول أمطار قد يصل ارتفاعها إلى 63 سنتيمترا في بعض المناطق، بحسب تحذير رسمي أصدره المركز الوطني الأمريكي للأعاصير.
واضطربت حركة السفن في نهر المسيسيبي حيث ترتفع مستويات المياه. وخفضت الشركات 53 في المائة من إنتاجها من النفط و45 في المائة من الغاز الطبيعي. وأكد التحذير أن رياحا بقوة عاصفة استوائية ستمتد لما يصل إلى 175 ميلا شرق مركز العاصفة "باري".
وبحسب "الفرنسية"، فإنه ما زالت نيو أورلينز تحمل آثار الإعصار كاترينا، الذي ضربها في نهاية آب (أغسطس) 2005 وبلغت قوته الدرجة الخامسة، الأعلى على سلم سافير سيمبسون. وانهارت السدود تحت ضغط المياه التي غمرت 80 في المائة من المدينة، ما تسبب في مقتل نحو ألف شخص، من أصل 1800 قتيل أثناء الكارثة.
وأوضحت وحدة المهندسين في القوات البرية أن السدود الواقعة في جنوب المدينة، تثير القلق لكن يبدو أنها تشكل مخاطر ضئيلة على المدينة نفسها، بحسب قناة "سي. بي. إس".
وكان مسؤول محلي أكد الأربعاء الماضي أن 118 مضخة نشرت في جميع أنحاء المدينة تعمل "بكامل طاقتها".
واقترب نهر الميسيسيبي من عتبة الفيضان (5.18 متر).
والسدود التي تحمي المدينة من الفيضان مصممة لاحتواء مياه النهر حتى ارتفاعها 6.10 متر كحد أقصى. وكان خبراء الأرصاد الجوية يتوقعون بلوغ هذا المستوى اليوم، لكنهم عادوا وخفضوا توقعاتهم إلى 5.79 متر كحد أقصى لمنسوب النهر.
ووضعت المدينة ومنطقة واسعة محيطة بها في حالة الطوارئ لفيضانات مفاجئة حتى صباح الغد.
ويتوقع تساقط 50 سنتيمترا من الأمطار في بعض الأماكن.
وتوقع مطار نيو أورلينز الدولي مواصلة العمل حتى تصبح الظروف "خطيرة أو أن تتضرر البنى التحتية".
وتم إخلاء نحو 191 منصة نفطية من أصل 669 يعمل موظفون على متنها، عند الساعة 16:30 بتوقيت جرينتش في خليج المكسيك ما يشكل 28.55 في المائة من إنتاج المدينة، بحسب مكتب سلامة وحماية البيئة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط