هل يتمكن النفط الصخري من تجاوز انخفاض الأسعار؟

|

قد يؤدي انخفاض أسعار النفط إلى انخفاض نشاط عمليات الحفر في تشكيلات النفط الصخري في الولايات المتحدة في الوقت الذي يبدو فيه موقف الشركات المالي متزعزعا بالفعل. لكن تأثير ذلك في نمو إنتاج النفط الصخري لا يزال غامضا.
يتداول خام غرب تكساس الوسيط دون 52 دولارا للبرميل، على الرغم من الاضطرابات الجيوسياسية في منطقة الخليج العربي، ما يعني أن معظم شركات النفط الصخري من المحتمل أن تواجه خسائر. في الربع الأول، كان التدفق النقدي سلبيا cash flow لمعظم شركات الاستكشاف والإنتاج E&Ps في الولايات المتحدة، وهي الفترة التي بلغ فيها متوسط سعر خام غرب تكساس الوسيط 54 دولارا للبرميل، أقل مما يتداول في ساعة كتابة هذا المقال.
يستمر عدد منصات الحفر العاملة في الانخفاض. في الأسبوع المنتهي في 7 حزيران (يونيو)، انخفض عدد منصات النفط الأمريكية بمقدار 11، حيث وصل إلى 789 منصة حفر. وانخفض عدد منصات الحفر بنحو 11 في المائة، أو 100 منصة، من الذروة الأخيرة التي وصل إليها في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي. في حوض البرميان، حيث يوجد الجزء الأكبر من العمليات، انخفض عدد الحفارات بأكثر من 9 في المائة في هذا الإطار الزمني، من 493 إلى 446 منصة. وما يزيد الأمور تعقيدا بالنسبة لشركات النفط الصخري العاملة في ولاية تكساس هو التحول المتزايد لنوعية النفط الخام إلى نفوط أخف. كان النفط المنتج في غرب ولاية تكساس خفيفا في البداية، ولكن مع بدء الشركات في التحول بشكل متزايد من حوض ميدلاند إلى حوض ديلاوير، أصبح النفط أخف من ذلك بكثير.
في حين أن المصافي على طول ساحل الخليج ليست مجهزة للتعامل مع النفط بمثل هذه النوعية "خفيف جدا"، وعادة ما يتم خلطها مع نفوط أخرى للحصول على خام مشابه لخام غرب تكساس الوسيط، لكن الكميات الكبيرة من النفط الخفيف جدا تفرض على المصافي إجراء تغييرات. وبدلا من ذلك، بدأت الصناعة في فصل النفط من الأنواع المختلفة، وتشكيل مواصفات جديدة. إضافة إلى خام غرب تكساس الوسيط، فإن الأسواق مستعدة للتعامل مع خام غرب تكساس الخفيف وحتى مكثفات غرب تكساس West Texas Condensate. يتم تداول هذه الأنواع الجديدة والأخف للحصول على خصومات، ما يعني أن بعض الشركات تبيع نفوطها بأسعار تقل عن سعر خام غرب تكساس الوسيط السائد.
لكن في الوقت الذي تتعرض فيه الشركات إلى خسائر إضافية من الخصومات، فإن المشكلة الأكبر تتمثل في عدم القدرة على جني الأرباح خلال أي فترة من فترات ثورة النفط الصخري. على الرغم من سنوات من التدابير في خفض التكاليف والتحسينات في تقنيات الحفر والوعود بتخفيض تكاليف التعادل break-even costs، فإن صناعة النفط الصخري لا تزال غير مربحة إلى حد كبير. وبدأ المستثمرون يفقدون صبرهم، حيث يواجه عديد من شركات النفط الصخري صعوبة في الحصول على استثمارات جديدة. وتشير بعض التقارير إلى أن عددا قليلا فقط من شركات النفط والغاز 15 في المائة أو أكثر قليلا، يمكنها حقا تحقيق تدفقات نقدية موجبة. هذا يجعل معظم شركات النفط الصخري في الولايات المتحدة تأمل في أن عدم كفاية الإنفاق الرأسمالي لن يؤدي إلى انخفاض الإنتاج على المدى القريب. لم يعد بمقدور الشركات الحصول على قروض جديدة أو إصدار أسهم جديدة، ما اضطرها إلى زيادة بيع الأصول في محاولة منها لزيادة رأس المال. أصبحت الصعوبات في شراكات الحفر أكثر شيوعا، حيث يطالب المستثمرون الخارجيون بعوائد على المشاريع مقابل تمويلهم جزءا من عمليات الحفر.
كما أن بإمكان المستثمرين المتحفظين تعقيد جهود صناعة النفط الصخري في زيادة الإنتاج، ولكن من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان إنتاج النفط الصخري الأمريكي سيكون دون التوقعات أم لا. في الوقت الحاضر، لا يزال الإنتاج ينمو، ويحافظ معظم المحللين على توقعاتهم للنمو القوي المستمر للإنتاج. ووفقا لبعض المحللين، لا يزال معدل إكمال الآبار قويا، ما يشير إلى أن الإنتاج لن يتباطأ في وقت قريب. على العكس قامت أخيرا "ريستاد إنرجي" Rystad Energy برفع توقعاتها لإنتاج النفط الأمريكي إلى 13.4 مليون برميل يوميا بنهاية هذا العام. علاوة على ذلك، حتى مع انخفاض عدد الحفارات خلال الأشهر الستة الماضية، استمر الإنتاج في الارتفاع.
لكن احتمال حدوث انخفاض لفترة طويلة في أسعار النفط، الذي ليس مستبعدا، قد يؤدي إلى تباطؤ. في السابق أظهرت صناعة النفط الصخري قدرة على زيادة الإنتاج دون تحقيق أرباح. ومع ذلك، مع بدء المستثمرين في تشديد قبضتهم، سيتعين على الشركات فعل المزيد بتكلفة أقل.
والسؤال الكبير هو: ما الذي ستفعله "أوبك" وحلفاؤها في الفترة المقبلة؟ على الرغم من حالة أسواق النفط الهبوطية، إلا أن سحابة الغموض التي تتشكل عادة حول اجتماع "أوبك" هذا الوقت من العام قد تلاشت إلى حد كبير. من المؤكد تقريبا الآن أن "أوبك" وحلفاءها ستمدد اتفاق خفض الإنتاج، وهذا هو السبب في أن قلة قليلة فقط من المحللين الرئيسين في أسواق النفط يغيرون توقعاتهم لمتوسط أسعار النفط لهذا العام، حيث ستضع التخفيضات أرضية تحت أسعار النفط، حتى لو كانوا يجاهدون من أجل هندسة انتعاش أكثر قوة.

إنشرها