الطاقة- الغاز

استهداف خفض انبعاث الغازات في أوروبا 55 % بحلول 2030

دعا أنطونيو جوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، الاتحاد الأوروبي إلى استهداف خفض انبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 55 في المائة بحلول عام 2030، ما يتجاوز بكثير الخفض الحالي الذي يستهدفه الاتحاد وهو 40 في المائة. ووفقا لـ"رويترز"، قال جوتيريس في رسالة إلى دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي، قبل اجتماع قمة لزعماء الاتحاد الأوروبي، إنه يجب على أكبر تكتل اقتصادي في العالم أن يكون قدوة لتفادي أسوأ آثار للاحتباس الحراري وقصر زيادة درجات الحرارة على 1.5 درجة مئوية.
ويعد اجتماع زعماء الاتحاد الأوروبي الـ28 هذا الأسبوع آخر تجمع قبل اجتماع تعقده الأمم المتحدة بشأن محادثات المناخ العالمية في أيلول (سبتمبر).
وقال جوتيرس في رسالته إلى توسك بتاريخ 23 أيار (مايو)، "أعول عليكم من جديد لإظهار ريادة الاتحاد الأوروبي".
وأضاف أن إصدار إعلان "باستهداف خفض الانبعاثات بنسبة 55 في المائة سيبعث رسالة قوية".
وطلب أيضا من الزعماء التخلص تدريجيا من حرق الفحم ووقف الموافقة على إنشاء محطات كهرباء جديدة تعمل بالفحم بعد 2020.
ووفقا لـ"الألمانية"، كشفت تقارير صحافية في ألمانيا عن تحول موقف الحكومة الألمانية حيال هدف المفوضية الأوروبية الخاص بتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050، من التشكك في البداية إلى التأييد. ولا يعني الحياد المناخي وقف انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، بل تعويض ذلك من خلال إعادة زرع غابات أو تخزين ثاني أكسيد الكربون.
وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أعربت عن تحفظها أخيرا حيال هدف المفوضية الأوروبية الخاص بالوصول إلى الحياد المناخي بحلول 2050، وأدلت بتصريحات في أيار (مايو) الماضي رهنت فيها انضمام ألمانيا إلى المبادرة التي أطلقها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتمكن المجلس الوزاري المختص بالمناخ من التوصل إلى "رد معقول" على هذا الهدف.
ومن غير المرجح أن يحدث تفاهم حيال هذا الهدف خلال قمة الاتحاد الأوروبي التي ستنعقد الخميس والجمعة المقبلين، بسبب اعتراض الدول الأعضاء الواقعة وسط وشرقي أوروبا.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- الغاز