اتصالات وتقنية

«فيرتشوبورت» لـ "الاقتصادية": نمو سوق الأمن السيبراني في المملكة 20 مليار ريـال بحلول 2023

كشف الرئيس التنفيذي لشركة "فيرتشوبورت" لأمن المعلومات المهندس سامر عمر لـ"الاقتصادية" عن نمو سوق الأمن السيبراني في السعودية ليصل إلى 5.5 مليار دولار بحلول عام 2023، وأشار إلى أن العام الجاري سيشهد ارتفاعا في قيمة سوق الأمن السيبراني بمعدل ثلاثة مليارات دولار أي ما يعادل 11 مليارا و25 مليون ريـال سعودي في ظل زيادة الاستثمارات في القطاع.
وأشار إلى أن الشركات العاملة في المملكة تتبنى أفضل حلول الأمن السيبراني في فئتها، وأن المملكة تشهد وعيا متزايدا بالتهديدات من قبل الشركات الصغيرة والمتوسطة، والمؤسسات الكبيرة، ما أدى إلى زيادة الطلب على الخدمات الاستشارية بين خبراء الأمن السيبراني.
وأكد أن المملكة خطت خطوات مهمة نحو تأسيس البنية التحتية والأسس اللازمة لمكافحة الهجمات السيبرانية التي تفاقمت على مدى السنوات القليلة الماضية، ويتوقع ارتفاعها خلال السنوات القريبة المقبلة.
كما سلط الضوء على دافعين رئيسين لاستمرار الهجمات السيبرانية على السعودية، ويتبلور العامل الأول بزيادة التحولات الرقمية التي تشهدها البلاد على مستوى الخدمات التي تقدمها القطاعات الحكومية بمختلف مستوياتها وتصنيفاتها. فيما العامل الثاني الذي ركز عليه كثيرا يتعلق بالأحداث الجيوسياسية التي تشهدها المنطقة، التي تلعب فيها الرياض دورا محوريا؛ ما يجعلها عرضة لكثير من الهجمات السيبرانية في أي وقت.
وقال: "من المتوقع أن يسهم قطاع الخدمات المهنية في سوق الأمن السيبراني بالحصة الأكبر، حيث يصل إلى 1.4 مليار دولار بحلول عام 2023 بمعدل سنوي مركب قدره 15 في المائة. وعلاوة على ذلك، هناك تكهنات بأن قطاع الشركات الكبرى سينمو إلى 3.4 مليار دولار بحلول عام 2023 بمعدل نمو سنوي مركب قدره 14 في المائة، بينما من المتوقع أن ينمو قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة بمعدل نمو سنوي مركب أعلى قدره 16.8 في المائة، أي ما يعادل ملياري دولار بحلول عام 2023؛ مع تزايد اعتمادها على حلول الدفاع المتطور في مواجهة التهديدات".
وبحسب الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة ITU، احتلت السعودية المرتبة الأولى على المستوى الإقليمي والثالث عشر على المستوى العالمي من بين 175 دولة في المؤشر العالمي للأمن السيبراني GCI لعام 2018، متقدمة 33 مرتبة عن ترتيبها السابق.
يذكر أن المنطقة ستشهد عقد المؤتمر السابع لحلول أمن المعلومات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2019، الذي تستضيفه الرياض للعام الثالث على التوالي يومي (9-10) من شهر أيلول (سبتمبر) المقبل من العام الجاري تحت العنوان "الفضاء السيبراني، آفاق جديدة: الخداع، التكاملية والثقوب السوداء". وقد نجحت المؤتمرات السابقة في استقطاب أكثر من 300 مشارك من كافة أنحاء المملكة، فضلا عن عدد من أضخم العلامات التجارية في صناعة تقنية المعلومات، والمؤسسات الإعلامية العالمية.
ومع تنامي واتساع أفق الأمن الإلكتروني من حيث مستويات التعقيد والتطور، سيقوم المؤتمر المقبل بدور تكاملي؛ سعيا لاستدامة الربط والتواصل بين كبار العاملين في مجال أمن المعلومات على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ورفدهم بأفضل الممارسات الأمنية الضرورية. وقد مثلت كثير من القضايا، وعلى رأسها الامتثال، والتشريعات، والحوكمة، والأمن السحابي وغيرها، تحديا واضحا لكبار العاملين في القطاع وغيرهم من صناع القرار في مجال تقنية المعلومات.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية