تقارير و تحليلات

أسعار الفائدة بين المصارف تتراجع للشهر الثالث .. بلغت 2.85 % بنهاية أبريل

واصلت معدلات أسعار الفائدة بين المصارف "السايبر" في التراجع للشهر الثالث على التوالي، حيث انخفضت بنهاية نيسان (أبريل) الماضي، إلى 2.85 في المائة، مقابل 2.89 في المائة بنهاية آذار (مارس) 2019.
وسجلت أسعار "السايبر" تراجعا بمعدل 11 نقطة أساس، خلال ثلاثة أشهر، وبالتحديد منذ نهاية كانون الثاني (يناير) الماضي، التي بلغت فيه 2.97 في المائة، كأعلى معدل لأسعار "السايبر" منذ كانون الأول (ديسمبر) 2008، وفقا لبيانات مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما".
وبحسب تحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، فإنه من المتوقع أن تنعكس تراجع معدلات "السايبر" على نمو الإقراض محليا، خاصة مع الخفض المحتمل على الفائدة الأمريكية.
وتراجعت معدلات "السايبر" بدعم من نمو الودائع المصرفية، التي ما زالت تستمر في النمو السنوي للشهر الثامن على التوالي، فيما نمت الودائع المصرفية خلال شهر نيسان (أبريل) الماضي، بأعلى وتيرة في نحو 21 شهرا، ونمت بنحو 2.9 في المائة على أساس سنوي مدعومة بنمو ودائع الأفراد والشركات.
وتراجع معدلات الإقراض الحكومية، دعم اتجاه أسعار "السايبر" نحو الانخفاض، رغم استمرار نمو الإقراض في القطاع الخاص، الذي سجل نموا منذ مطلع العام عند 1.5 في المائة.
وكانت أسعار "السايبر" قد اتجهت في مسار صاعد منذ شهر تشرين الأول (أكتوبر) 2017، إذ كانت تبلغ حينها نحو 1.79 في المائة لتستمر في الارتفاع المتواصل إلى نهاية كانون الثاني (يناير) الماضي، عند 2.97 في المائة، وبذلك يكون إجمالي الزيادة في أسعار الفائدة لهذه الفترة 118 نقطة أساس.
وتمثلت أهم أسباب ارتفاع أسعار الفائدة خلال الأعوام الماضية في توجيهات البنك الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة على الدولار وبحكم ارتباط العملة تأتي التبعية، كذلك إلى النمو السلبي للودائع وتوجه المصارف إلى شراء السندات الحكومية حينها.
وتوقع بنك جيه بي مورجان تشيس آند كو أمس الأول، أن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" أسعار الفائدة مرتين بحلول نهاية العام، ما ينعكس على أسعار "السايبر" محليا بحكم التبعية بربط العملة، حيث سينعكس هذا التراجع على القروض القائمة، وزيادة احتمالات النمو للإقراض الجديد.
كما توقع خبير اقتصادي أمريكي بارز أمس الأول، أن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في اجتماعه في أيلول (سبتمبر) في مسعى إلى التصدي لتدهور الأوضاع المالية والاقتصادية نتيجة التوترات التجارية المتصاعدة.
ونقلت "رويترز"، عن مايكل جابن، كبير الاقتصاديين الأمريكيين لدى بنك باركليز، في مذكرة بحثية أنه "نتيجة ذلك، ازدادت توقعاتنا للأوضاع الاقتصادية والمالية في الولايات المتحدة، ونتوقع الآن أن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس هذا العام، على أن يبدأ بتخفيضها بواقع 50 نقطة أساس في أيلول (سبتمبر)".
وأضاف "اتخاذ إجراء قبل ذلك ليس أمرا مستبعدا في رأينا إذا تدهورت الأوضاع المالية بشكل سريع".
وبدأت أسعار "السايبر" في التراجع منذ شهر شباط (فبراير) الماضي، حيث انخفضت ثلاث نقاط أساس، تلتها خمس نقاط أساس خلال آذار (مارس) وتراجعت بنحو ثلاث نقاط أساس خلال نيسان (أبريل).
ولا تزال معدلات اتفاقية إعادة الشراء عند مستوى 3 في المائة، وسجلت زيادة بنحو 75 نقطة أساس خلال 12 شهرا، ونحو 2.5 في المائة لاتفاقية إعادة الشراء المعاكس، التي سجلت زيادة بذات المعدل.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات