السير الذاتية للناجحين ماليا

|


أفضل الطرق التي تقودك إلى تحقيق النتائج تكمن في الاطلاع على تجارب الآخرين، لهذا يزدهر فن توثيق وقراءة السير اليوم كمصدر ممتع وموثوق للمعرفة، وبرأيي هو ضرورة لكل من يبحث عن الحكمة تحقيقا للنجاح الحياتي. وفي كل فن هناك عدد لا يحصر من الأسماء التاريخية والمعاصرة التي تستحق التوقف والمشاهدة بعد أن فتحت لنا صفحات حياتها وشاركت تجاربها. في مجال النجاح المالي نعاني النقص الحاد في السيرة الذاتية المعلنة، خصوصا لو حددنا مقصدنا بالنجاح المالي وليس الثراء المالي، والاختلاف بينهما كبير. وبرأيي، هناك نموذج متميز للنجاح المالي تمثله مجموعة من الشخصيات المحلية المعاصرة ولكنها لم تكشف عن نفسها بعد. لهذا أوجه الدعوة لهذه المجموعة بالظهور، حديثا وكتابة، استعراضا لأعمالهم الطيبة التي يجب أن تكون نبراسا للجميع.
سأتحدث عن بعض ملامح السيرة الذاتية المقصودة هنا، وسأبدأ بتعريف النجاح المالي أولا. المقصود بالنجاح المالي العمل بشكل فعال للوصول إلى النتائج المالية التي نطمح إليها. وهذا يحصل تحديدا بتقويم السلوك المالي إنتاجا واستهلاكا وادخارا واستثمارا ليعمل على المدى الطويل بشكل يحقق ويحافظ على أسلوب المعيشة الذي نتمناه، قبل وبعد التقاعد. لا يرتبط النجاح المالي بالغنى الفاحش ولا الثروات المفاجئة، ولا أراه يتعلق بأي مسلك تكون فيه المخاطرة مرتفعة لحد المقامرة والمغامرة غير المحسوبة. ولهذا السبب تحديدا، لا تعد القصص أو السير التي تتحقق فيها الثروات من طرق لا يمكن تكرارها أو استفادت من ظروف استثنائية مرجعا يمكن الاستفادة منه في هذا الجانب.
سواء كان بسيطا في قرية متواضعة أو تنفيذيا في مدينة كبرى، سواء كان موظفا عاديا انتهى وحقق كل أهدافه السكنية والتعليمية والتربوية والترفيهية، أو تاجرا عاديا يمارس أريحيته المالية بانضباط ملاحظ، تتشابه السمات الأساسية لسيرة الناجح ماليا. السيرة الذاتية للشخص الناجح ماليا بسيطة جدا، تكون في العادة مرتبطة بشخص منضبط ومنظم. يعرف هذا الشخص كيف ينسق أهدافه وأفعاله بشكل جيد، خصوصا على مستوى البعد الزمني، أي هناك تناغم عالي المستوى بين سلوكياته اليومية وأهدافه الحياتية، وكل ما بينهما. وهذا يعني قوة الرؤية وبعد النظر، مع التزام دوري "يومي، أسبوعي، شهري" بما يحقق هذه الرؤية. لذا يتسم هذا الناجح بالنظرة الاستراتيجية وقوة مهارة التخطيط.
يعتزل – إلى حد ما – الناجح ماليا المشوشات الاجتماعية. تجده في المناسبات وربما لديه مجلس "بالوت" أسبوعي، فهو ليس بالضرورة منطويا منغلقا على نفسه، لكنه، يعرف كيف يتأثر ومن يتأثر، فلا يسمح بأي سلوك بالدخول في حياته الخاصة، ولا يجعل الآخرين الأقل تنظيما وترتيبا والتزاما بالتأثير فيه سلبيا. نستطيع أن نقول عنه: مستقل بشكل جيد في إدارة القرار المالي. وهذه سمة مهمة لهذا الناجح ماليا، خصوصا في مجتمعنا المحلي، حيث يتأثر النسيج الاجتماعي بكثير من المعطيات المتداخلة.
وإذا نظرنا إلى المعادلة التي يستخدمها هذا الناجح ماليا نجدها واضحة وصريحة. مداخيل مالية ثابتة ومتنامية، ومصروفات مسيطر عليها، وأدوات استثمارية متزنة. مثل هذا يحقق على الأرجح دخلا ثابتا معقولا، يزيد بشكل بسيط ولكنه مستمر بسبب نضجه العملي وتحسن أدائه، ولديه على الأرجح مصدر دخل جانبي يسهم في التخفيف عليه من ناحية المصروفات أو يحقق له عوائد إضافية تنفعه على المدى الطويل. وفي الوقت نفسه، يسيطر على مصروفاته بشكل جيد، فقاعدة الصرف عنده محددة بشكل صارم، والشواذ الاستهلاكية قليلة ونادرة. والأهم، أن لديه صندوقا أو أداة يدخر عن طريقها، ربما كانت بضع قطع من الأراضي يستفيد من تعاظم قيمها "لم تعد الأراضي تحقق ذلك اليوم"، أو وحدات سكنية يستفيد من ريعها، أو ربما مدخرات مربوطة في وحدات استثمارية، كالصناديق أو الأسهم. هذا لن يحصل في أيام ويحتاج بناؤه إلى عدد طويل من السنوات، لذا يستخدم هذا الشخص معادلته بشكل ثابت لفترة طويلة نسبيا، لأنه يعرف أن هذه هي الطريقة الوحيدة لتحقيق نتائج مؤثرة دون أخذ مخاطرة كبيرة.
أتمنى أن ينتشر نموذج الشخص العادي، الناجح ماليا دون المبالغة في المخاطرة. هذا النموذج في نظر كثيرين نموذج مستحيل الحدوث، على الرغم من أنه منتشر في كل مكان من حولنا، ولكن لسبب لا يلفت انتباه الناس. يلفت انتباههم أصحاب الثراء المفاجئ والثراء الذي لا حدود له، على الرغم من أن نسبة وجود هؤلاء الأثرياء قليلة جدا، ونسبة الدخول إلى عالمهم متدنية جدا. لا يعني النجاح المالي المتزن أن ترضى بالقليل، بالعكس، الثراء مطلب هنا كذلك، ولكن ينبغي أن يكون الجزء المخطط له هو الجزء الواقعي الممكن. أي أن النموذج الهدف هو ذلك النموذج الذي ترتفع احتمالات تحقيقه لتصل إلى نسبة تأكيد حدوثه، بشكل يمكن تنفيذه من أي شخص، ما دام قد أخذ في اعتباراته الخطوات اللازمة للقيام بذلك. ولهذا السبب، بدل أن يتجه الناس إلى المعادلة المستحيلة، لابد أن توثق هذه النماذج، وتنتشر السير الذاتية للناجحين ماليا، ويتجهون تبعا لذلك للمعادلة الممكنة.

إنشرها