الطاقة- الغاز

السعودية ونيجيريا تعدان مذكرة تفاهم تمهد لتشييد مصفاة غاز جديدة

أفادت وزارة النفط النيجيرية أمس بأن نيجيريا والسعودية تخططان لإعداد مذكرة تفاهم بشأن شراكة في النفط والغاز، قد تؤدي إلى تشييد مصفاة جديدة واستثمارات جديدة في الغاز الطبيعي المسال.
وبحسب "رويترز"، وتستورد نيجيريا معظم نفطها، على الرغم من أنها أكبر منتج للنفط الخام في إفريقيا، بسبب مصافيها المتقادمة.
وفي الشهر الماضي، قالت شركة النفط النيجيرية الحكومية، إنها تجري محادثات مع أكثر من كونسورتيوم لتجديد مصافيها وتوفير مليارات الدولارات التي تنفقها على واردات الوقود. وقام كاتشيكو بزيارة رسمية إلى السعودية، وذكرت وزارة النفط النيجيرية على "تويتر" أنه بحث مع مسؤولي "أرامكو" ومن بينهم رئيس الشركة "المجالات ذات الاهتمام الاستثماري المشترك وخيارات الاستثمار ذات الجدوى الاقتصادية القائمة في الصناعات الوسطى وقطاع المصب".
وأضافت أن كاتشيكو أجرى محادثات مع المهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية "لتعزيز الاهتمام الغض بدعم تطوير البنية التحتية النيجيرية في قطاع النفط"، وهذه المحادثات هي الأحدث بين مسؤولي نيجيريا والسعودية.
وأوضحت وزارة النفط النيجيرية، في بيان صادر بعد أيام من إجراء وزير النفط إيمانويل كاتشيكو محادثات مع مسؤولين في قطاع الطاقة في السعودية، إن مسودة أولية لمذكرة تفاهم ستكون جاهزة في أول أسبوع من أيار (مايو) المقبل. وأشارت الوزارة في بيان إلى أن "مجالات الاهتمام تشمل تجديد المصفاة القائمة، وتشييد مصفاة جديدة كليا، واستثمارات في الغاز الطبيعي المسال وتجارة إمدادات منتجات من الخام والمنتجات المكررة".
وأضافت أن المهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية أكد احتمالية إنشاء مصفاة مستقلة في نيجيريا، نظرا لأنها أفضل مركز يمكن الوصول منه إلى بقية الدول الإفريقية.
وتوسع "أرامكو السعودية" عملياتها في أنشطة المصب مثل التكرير وإنتاج البتروكيماويات في إطار مسعاها لأن تصبح أكبر شركة طاقة متكاملة في العالم.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- الغاز