«بيتكوين» والعملات الرقمية .. مع أو ضد «3»

|


في ملخص للمقالات السابقة، انتهيت إلى أن العملة "بشكل عام" لم تعد ذهبا ولا ورقا، ولا مخزنا للثروة، بل مجرد رقم لقياس الإنتاج، وعندما أصبحت العملة أرقاما إلكترونية فقط ظهرت مواقع الإنترنت لبيع المنتجات الحقيقية في الإنتاج الحقيقي والدفع بعملة الأرقام الإلكترونية، وظهر ما تم تسميته في كتب مختلفة"ما وراء الأسواق" Metamarkets، وهذا مفهوم صعب لأنه يحتاج إلى بعض التخيل للفهم، فلم تعد هناك أسواق على الحقيقة، لم يعد هناك محال متراصة وبائعون يصرخون على بضاعتهم، بل مثل كواليس المسرح، بائعون ومشترون لا تراهم ولكنهم يصنعون المشهد، هكذا أصبحت العملة أرقاما غير ملموسة ثم الأسواق كذلك، وفي مرحلة مقبلة ستصبح حتى السلع، إنه منتهى الجنون.
في عالم الإنترنت ظهرت مواقع عالمية تصنع مكانا "افتراضيا"، فالبائع من جهازه ومنزله ينقل صورة السلعة ويرصها في قاعدة للبيانات وهذه القاعدة تتحكم بها أجهزة و"سيرفرات" في مكان ما في الأرض لا نعرف أين هو، ولا يهمنا ذلك، وهناك من يبحث عنها وهو المشتري من منزله أيضا باستخدام جهاز ومحركات بحث في الموقع، ثم إجراء عمليات المقاصة بينهما، فالموقع يأخذ من هذا أرقاما ويطلب من هذا السلعة والأرقام يتم تبادلها عبر المصارف، وهكذا ترى البائع في أرض والمشتري من أرض والمحاسب "والمصرف" في أقصاها والناقل في أقصاها الآخر، لكنهم جميعا في عالم الإنترنت يوجدون في لحظة معنية لصناعة مشهد السوق المسرحي. أجهزة المشتري رفعت طلبا تم تخزينه في قاعدة السوق "وسائط خزن الطاقة الكهربائية"، ثم ترسلها كإشارات كهربائية إلى شاشات المحاسب في أرض أخرى بعيدة لا يعرف المشتري أين هي، ثم للبائع في مكان مختلف، فمن يستطيع بعد ذلك أن يوقف هذا السيل من التدفق الكهربائي؟ إلا إذا "وإذا فقط" تم إطفاء هذه الإشارات من جميع هذه الأجهزة وقواعدها في وقت واحد، وهذا مستحيل عمليا فإذا قرر البائع التخلص من هذه العملية، فمن يقنع المشتري ومن يقنع المحاسب ومن يقنع البنك والموقع؟ كلهم متضررون من أي إجراء يقوم به أحدهم ولهذا وضعوا جدران النار لمنع الاختراق والتعديل، فلن يتم الحذف أبدا، هذا هو عالم "البلوك تشين" الجديد. تتراص العمليات في قواعد هذه الأسواق الافتراضية وتترابط واحدة تلو أخرى ولن تستطيع أن تحذف أي طلب أو إجراء قمت به، لن تستطيع أن تنكره أو ترفضه أو تتنصل منه، أجهزة خارج سيطرتك تماما سجلت تصرفاتك وخزنتها في أجهزة لا تعرف أين هي لكنها متصلة بعالم ما وراء الأسواق.
بقي أن نتحدث عن التشفير وللحقيقة: إنني أريد أن يبقى هذا المقال بسيطا والهدف ليس تقديم شرح عن تقنية الإنترنت ولكن هذا ضروري بقدر ما يسمح باتخاذ قرار بشأن الاستثمار في هذا العالم وفهم هذا الاستثمار ونتائجه، فعندما تريد أن تتواصل مع هذه القواعد لابد أن تقوم بالتشفير، ويعني ربط معلوماتك الشخصية بالقاعدة ربطا لا فكاك لك منه، فأنت قبل التشفير حر طليق وبعدها أسير لهذه القاعدة بما منحتها من معلومات، فالموقع يرسل لك معلومات لابد من إضافتها عنك وعن أرقامكم الائتمانية وحساباتك وغير ذلك، وبعض هذه القواعد "مثل المصرف" يطلب أرقام الهوية الوطنية، ثم يتم ربطها باسم رمزي لك ورقم سري لا يعرفه سواك، فإذا التقت هذه الروابط معا كان التشفير، فلن يستطيع "نظريا" أحد ما رؤية المعلومات واستخدامها غيرك لأنك الوحيد الذي لديك كل هذه الرموز، وإذا حدث من غيرك فسيكون اختراقا معروفا تماما.
والآن يجب علينا أن نضع كل هذه الموضوعات في تسلسل واضح، فالعملة أصبحت أرقاما إلكترونية تمثل قيمة للإنتاج في الاقتصاد الحقيقي، ثم جاءت الأسواق الافتراضية بقواعد بيانات خلفها أجهزة خدمة وحفظ بيانات ضخمة، وإذا ترابطت هذه القواعد فيما بينها لن يستطيع أحد أن يغير أي معلومة فيها، ثم هناك التشفير لمنع رؤية أي معلومة على الإنترنت إلا من الشخص المسموح له ذلك.
كانت مشكلة التسوق عبر الإنترنت في كونها متسلسلة طويلة، ولكن في تطور لافت قامت القواعد الضخمة مثل eBay بتطوير برمجة إلكترونية على شكل رصيد، ويمكنك شراء هذه البرمجة "الرصيد" من المتجر من خلال بطاقات الائتمان، على أن تستخدمها في أي وقت تشاء عند الشراء، ومن خلال هذه العملية يتم استبدال رقم إنتاجك في الواقع الاقتصادي الحقيقي "عبر المصرف"، برقم ليس في مقابله لا شيء "الرصيد" (يمكن وصفه بأنه اعتراف بالحق من قبل الموقع). بمعنى آخر لم يتم تبادل رقم إنتاج برقم إنتاج، وللشرح، نفترض أنك قمت بشراء رصيد من eBay بقيمة 100 دولار، فإنك ستقوم بطلب هذه البرمجة من الموقع ويقوم المصرف بنقل أرقامك من حسابك إلى حسابات شركة eBay، وبذلك تفقد قدرتك على استبدال أرقامك في الواقع الحقيقي تماما بينما تكون eBay في وضع أفضل فقد حصلت على مبلغ في حساباتها يمكنها التصرف به في الواقع. وهذا معناه ببساطة أن الموقع حقق قيمة له بنقل إنتاجك الحقيقي له، وأخذت منه أرقام برمجة لن يراها سواك أنتجها التشفير في قواعد البيانات ولن تستطيع استخدام هذه الأرقام إلا في هذا الموقع وعالمه فقط، ومن المستحيل عليك إعادتها "وفي رأيي أنك فقدت قيمة إنتاجك تماما، وأصبحت رهن التشفير في هذا الموقع وأسير سلعه، ولو اختفى الموقع لأي سبب فلن تجد أرقامك بعدها أبدا". كيف يمكن تحرير هذه الأرقام؟ حيث تبقى معي دائما ويمكن استخدمها مع أي موقع وفي عالم الإنترنت دون قيد، هنا ظهرت "بيتكوين: كأرقام "برمجة" لا ترتبط بأي قاعدة، حرة تماما، معي ولا يسيطر عليها أي موقع، والسؤال كيف وثق بها الجميع؟ إنه سر التشفير إذا اجتمع مع "البلوك تشين" "القواعد التي لا فكاك منها"... يتبع.

إنشرها