العالم وشتاء طنطورة

|


لم أتمكن من زيارة مهرجان شتاء طنطورة، رغم أنني تلقيت دعوة، بسبب ظروف العمل، وعندما هممت أن أفعل خذلتني حجوزات الطيران.
لكن هذا الأمر لم يمنعني من الاستمتاع بالمتابعة للحفلات والفعاليات. أظن أن كثيرين من أبناء المملكة والعالم العربي كانوا سعداء بنقل قناة mbc لفعاليات وحفلات المهرجان.
ولا شك أن من زار العلا قد تلمس الجهد المميز الذي بذلته هيئة العلا من أجل إنجاح هذه التجربة، التي تؤسس لمهرجان سنوي يضع نفسه بكل اقتدار على أجندة المهرجانات العالمية.
لقد تابعت سلسة من الشهادات العربية والعالمية، التي جاءت لتعكس حالة شغف استقبل بها ضيوف المملكة فعاليات شتاء طنطورة.
وقد تحدثت مع عدد من الأصدقاء الذين أتيحت لهم فرصة حضور هذه الفعاليات، ووجدتهم يجمعون على روعة التنظيم، ومن المؤكد أن إشراك المجتمع المحلي في كل تفاصيل المهرجان من الأمور الإيجابية التي نالت ثناء الكثيرين.
وإثر زيارة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، كتب هذا الرجل النبيل عبر "تويتر"، مشيدا بحضارة العلا، وأشار إلى أنه بموازاة هذا الإرث الحضاري، نشهد حضارة جديدة يشيدها الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان - يحفظهما الله -، وهذه الشهادة من الشيخ محمد بن راشد تمثل لسان حال كل من زار العلا. لقد كانت المملكة ولا تزال، تمثل بالنسبة للسائح الدولي وجهة وتجربة سياحية فريدة، يتطلع إلى خوضها. والصورة الذهنية لبلادنا ترتبط بسير البطولة والكرم والنبل والشهامة والعراقة والأصالة والحضارة. وقد تعزز ذلك من خلال الفرص التي أتيحت سواء من خلال فورميلا الدرعية أو شتاء طنطورة. وبالتأكيد فقد سبق كل هذا ما دونه من زاروا البلاد في مختلف مراحل تطورها، إذ أجمعوا على مكونات الشخصية السعودية وما تتمتع به من مزايا، وما تحفل بها أرضها من حضارة وعراقة.

إنشرها