الطاقة- النفط

4 وزراء طاقة لـ "الاقتصادية" : تقلبات السوق تضر الجميع .. و«أوبك» ستبقى قوية

قال أربعة وزراء طاقة تحدثوا لـ "الاقتصادية"، "إن تقلبات السوق النفطية تضر بالجميع سواء كانوا منتجين أو مستهلكين"، مشيرين إلى أن منظمة "أوبك" ستبقى قوية ورائدة في وجه التحديات الراهنة في السوق التي تغلب عليها العوامل الجيوسياسية.
وقال بخيت الرشيدي وزير النفط الكويتي، "إن العقوبات على إيران زادت الرغبة لدى دول الخليج لتعزيز الإنتاج"، مضيفا أن "هناك تطورا استثماريا كبيرا حتى عام 2022".
وأضاف أن "الإنتاج فى الكويت يتم من خلال الشركة الوطنية التي تركز على زيادة الاستثمار في هذه المرحلة من خلال عقود طويلة الأجل"، مشيرا إلى زيادة التركيز على مشروعات المنبع.
وأكد الرشيدي أن النفط الصخري لا ينافس التقليدي وهو مجرد إضافة، لافتا إلى أن "أوبك" ترحب بكل موارد الطاقة والسوق كبيرة وتتسع الجميع.
وشدد على أن "أوبك" تهدف إلى استقرار السوق وتوازن مصالح المنتجين والمستهلكين ومعالجة التقلبات السعرية التى تؤذي الجميع، مضيفا أنه "يجب التأكد دوما من تلبية احتياجات العملاء وتأمين الإمدادات".
من جانبه، أكد مصطفي قيطوني وزير الطاقة الجزائري، ضرورة تحقيق المرونة فى الإمدادات للتواؤم مع تقلبات العرض والطلب وتداعيات العوامل الجيوسياسية.
وأشار قيطوني إلى أن توافق المنتجين صار ملحا للتعامل مع ظروف السوق، معتبرا خفض الإنتاج تفرضه ظروف السوق الراهنة.
وشدد قيطوني على أن "أوبك" لا تخضع لضغوط أو إملاءات بل تركز على توازن العلاقة بين المنتجين والمستهلكين وتحاول البعد عن تسييس المنظمة.
من ناحيته، أوضح إيمانويل كاتشيكو وزير النفط النيجيري، أن خفض الإنتاج ضرورة فى هذه المرحلة للتعامل مع ظروف السوق الراهنة والتغلب على وفرة الإمدادات فى السوق وتحفيز الأسعار نحو الصعود.
ولفت كاتشيكو إلى أهمية الدور السعودي فى قيادة السوق نحو استعادة التوازن من خلال خفض مستوى الصادرات وتهدئة وتيرة الإنتاج المرتفعة التي هيمنت على السوق أخيرا.
بدوره، أعرب مصطفى صنع الله رئيس مؤسسة النفط الليبية، والقائم بأعمال وزير النفط الليبي منذ آب (أغسطس) 2014، عن رغبة بلاده في توازن السوق، منوها بأن مصلحة ليبيا ليست في زيادة المعروض أكثر من اللازم، مشيرا إلى أن الإنتاج الليبي فقد الكثير في الأسبوع الماضي وهبط دون مليون برميل يوميا، الذي سجله سابقا بسبب الأحوال الجوية السيئة وإغلاق الموانئ ونقص قدرات التخزين.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط