أخبار اقتصادية- عالمية

واردات الصين من النفايات الصلبة تتراجع إلى 17 مليون طن في 10 أشهر

تراجعت واردات الصين من النفايات الصلبة بشكل كبير خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري، نتيجة تسارع الجهود الحكومية لإنفاذ القانون الخاص بحظر واردات النفايات الصلبة.
وبحسب "الألمانية"، أفادت المصلحة العامة للجمارك الصينية في بيان بأن إجمالي واردات نفايات البلاستيك والورق والمعادن بلغ 17.27 مليون طن خلال الفترة من كانون الثاني (يناير) حتى تشرين الأول (أكتوبر) الماضيين، منخفضاً 51.5 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وفي تشرين الأول (أكتوبر) فقط بلغ حجم واردات النفايات الصلبة 1.64 مليون طن.
ومع تزايد الوعي العام وتوجه بكين نحو محركات التنمية الخضراء الصديقة للبيئة قررت الحكومة الصينية في العام الماضي التخلص التدريجي من واردات 24 نوعاً من النفايات الصلبة، بما فيها البلاستيك والورق، كما فرضت قيوداً نوعية صارمة على المواد الأخرى المعاد تدويرها.
وقالت وزارة الإيكولوجيا والبيئة إنها ستعزز التدقيق بشأن رخص الاستيراد وستلاحق مخالفات قوانين الحماية البيئية من قبل مصانع معالجة المخلفات، وستناضل للحافظ على المنحى النزولي لواردات النفايات الصلبة.
وشرعت الصين في استيراد النفايات الصلبة كمصدر للمواد الخام في الثمانينيات من القرن المنصرم وظلت لسنوات أكبر مستورد لها في العالم، رغم قدراتها الضعيفة على التخلص من النفايات. 
وتقوم بعض الشركات على نحو غير قانوني باستيراد مخلفات أجنبية إلى البلاد لتحقيق أرباح، ما يشكل تهديدا للبيئة والصحة العامة.
ومع ازدياد الوعي العام وانطلاق حملة للتنمية الخضراء بالبلاد، قررت الحكومة العام الماضي التقليص التدريجي والإنهاء التام لمثل هذه الواردات بحلول نهاية 2019، باستثناء المخلفات التي تحتوي على موارد لا يمكن تعويضها.
وأوضح لي قان جيه وزير الإيكولوجيا والبيئة، أن الحظر على المخلفات الأجنبية يمثل خطورة رئيسة لتحسين البيئة والحفاظ على الأمن الإيكولوجي الوطني واتباع استراتيجية التنمية الخضراء.
وأصدر بنك التنمية الصيني، أكبر مؤسسة للتمويل التنموي في العالم، منتجاته المسنَّدة للأصول الائتمانية الخضراء في سوق الإنتربنك، وذلك للمرة الأولى.
ويصل إجمالي قيمة المنتجات المسندة إلى 3.14 مليار يوان (453 مليون دولار)، فيما سيتم إعادة استثمار الأموال المحصلة في القطاع الأخضر.
وعلى مدار الأعوام القليلة الماضية، عزز بنك التنمية الصيني تمويله الأخضر من خلال الكشف عن نظام الائتمان الأخضر وزيادة القروض وإصدار السندات الخضراء.
وحتى نهاية الشهر المنقضي، تجاوزت موازنات القروض الخضراء لبنك التنمية الصيني ما قيمته 1.8 تريليون يوان، بما يمثل 17 في المائة من إجمالي القروض التي قدمها البنك. 
وتم توجيه هذه الأموال بشكل رئيس إلى مشاريع مكافحة تلوث المياه على طول نهر اليانجتسي، ومنع تلوث الهواء ودعم الصناعة الخضراء وتعزيز الاتصال الأخضر.
وحتى الآن، أصدر بنك التنمية الصيني أكثر من 35 سلسلة من المنتجات المسندة للأصول الائتمانية بقيمة تبلغ 315.2 مليار يوان.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية