عقارات- عالمية

مخاوف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تهدد أحد صناديق الاستثمار العقاري البريطانية

قالت مصادر مطلعة إن المستثمرين في أحد صناديق الاستثمار العقاري البريطانية التابعة لشركة "شرودرز" والذي يمتلك مجموعة من أغلى المباني الإدارية في العاصمة لندن قرروا سحب حوالي خمس استثماراتهم في الصندوق الذي يبلغ رأسماله 836 مليون جنيه إسترليني (1.09 مليار دولار) مع تزايد المخاوف ذات الصلة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن المصادر القول إن طلب سحب حوالي 150 مليون جنيه إسترليني من رأسمال الصندوق سيدفع إلى بدء محادثات لإعادة هيكلة صندوق "ويست إند أوف لندن بروبيرتي يونيت تراست" قد تنتهي إلى بيع الصندوق أو تغيير مديره أو أي خيار آخر. 
وكان الصندوق قد دفع ما يعادل 10% من قيمة أصوله إلى المستثمرين الذين قدموا طلبات استرداد في كل عام من العامين الماضيين، وهو الحد الأقصى الممكن سنويا. وسيكون العام الحالي هو الثالث على التوالي الذي تصل فيه طلبات استرداد الأموال إلى هذا الحد الأقصى. وقد اضطر الصندوق إلى بيع بعض المباني لسداد طلبات المستثمرين. 
وبحسب وكالة بلومبرج، فإن رغبة المستثمرين في الانسحاب من الصندوق تشير إلى تراجع الثقة في القطاع العقاري بالعاصمة البريطانية لندن رغم أن سوق المباني الإدارية أظهرت مرونة خلال العامين الماضيين، وتجاوزت بدرجة كبيرة توقعات التباطؤ نتيجة قرار البريطانيين الخروج من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الشعبي الذي أجري في يونيو 2016 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من عقارات- عالمية